الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

الاخباراخبار مصر - اهم الاخبار المصرية › مطالب بالتحقيق في ملابسات تسجيل كلمة مبارك وطريقة تسريبها

صورة الخبر: مبارك
مبارك

طالب كُتاب وقانونيون في مصر بفتح تحقيق حول الكلمة التي سجلها الرئيس السابق حسني مبارك وبثتها قناة العربية أمس الأحد . وجاء ذلك في إطار ردود فعل غاضبة اعتبرت أن تسجيل الكلمة وتسريبها يخالف الأوضاع القانونية الحالية لكون مبارك وأسرته رهن الإقامة الجبرية.

وقال عاطف البنا، أستاذ القانون عضو لجنة التعديلات الدستورية، لـ"العربية.نت": يجب التحقيق فوراً في ملابسات هذا الخطاب، فحسني مبارك مواطن موجهة له اتهامات لا يجوز له أن يدلي بأي تصريحات خارج نطاق التحقيقات، وإذا أراد أن يبرئ ساحته من أي اتهامات فأقواله أمام النيابة العامة ومستنداته هي التي تثبت ذلك، وليس من حقه أن يكلف كتابة أو شفاهة أي جهة رسمية في مصر بتقصي الحقيقة حول ما يتهم به، فهو ليس لديه سلطات كي يكلف بها، ولهذا فإن ما جاء في الخطاب أو التسجيل الصوتي كلام يستحق التحقيق وتقصي حقيقته ومعاقبة من تسبب في وصوله بهذه الطريقة إلى الجماهير".

وطالب البنا "بالكشف عن كيفية خروج هذا الخطاب إلى وسائل الإعلام، فالرئيس السابق لم يعد رئيساً بل هو المواطن حسني مبارك، حتى لو زعم كما جاء في حديثه أنه تنحى ولم يعترف في خطابه بأنه أجبر على التنحي".

من سمح بخروج التسجيل الصوتي؟

وبدوره، طالب ضياء رشوان، الخبير في مركز الأهرام للدراسات الاستراتيجية، "بالكشف عمن سمح بخروج هذا التسجيل الصوتي في هذا الوقت، فمن المفترض أن الرئيس السابق قيد الإقامة الجبرية ولابد أن يحقق المجلس الأعلى للقوات المسلحة الحاكم للبلاد في هذا التسجيل وأن يعاقب من سمح به".

وقال رشوان: "هذا الحديث للرئيس السابق يثبت أنه ليس مريضاً، وأن أي تباطؤ في استدعائه للتحقيق وفي القاهرة سيكون خطأ قانونياً من النائب العام وخطأ سياسياً أيضاً".

وعاب رشوان على قناة "العربية" انفرادها بهذا التسجيل الصوتي للرئيس المخلوع، قائلاً لـ"العربية.نت" إن "العربية انفردت بأمرين في مسار التاريخ السياسي للثورة المصرية: الأمر الأول هو حديثها مع أحمد عز سابقاً، ثم لاحقاً خطاب مبارك الذي جاء في حالة غليان تمر بها الثورة المصرية، فهذان الحدثان يضران بمصداقية القناة وأنها لا تقوم فقط بدور مهني، بل تقوم أيضاً بدور سياسي".

وأضاف أن التسجيل الصوتي لمبارك يأتي وكأنه مازال في السلطة وكأنه رئيس وهو يتحدث باسم المواطنين، بل يتحدث بعنجهية وتكبر ويهدد بملاحقة من تحدثوا عن ثروته ويقول: "إنه منذ أن تنحى عن الرئاسة" وكأنه تنازل بإرادته، وهو بهذا يريد أن يضرب الثورة في عمقها، ويتحدث بلهجة الاستعطاف للشعب المصري وأنه رجل عسكري حارب في أكتوبر، وهي نفس اللهجة والطريقة التي تحدث بها قبل إسقاطه".

وحول ردة الفعل المتوقعة من هذا الخطاب يرى ضياء رشوان أن مبارك وضع لغماً كما قلت سينفجر في وجهه وأبنائه، وأن القائمين على الثورة من المتشددين في المطالبة بمحاكمته ويطالبون بأن تكون هذه المحاكمة استثنائية وتطبق عليها القوانين الاستثنائية ستزداد، وأنا اليوم أنضم إليهم في هذه المطالبات".

أما عن المعنى السياسي لخطاب الرئيس السابق فيراه ضياء رشوان "لغماً يحاول أن يضعه الرئيس السابق في وجه الشعب المصري ولكنه سينفجر في وجهه، وهو يحاول أن يهرب من المساءلة القانونية".
بكري: أمتلك مستندات تؤكد كذب مبارك

وقال الكاتب الصحافي مصطفى بكري، رئيس تحرير صحيفة "الأسبوع" عضو مجلس الشعب السابق، ومقدم البلاغ ضد الرئيس السابق حسني مبارك في تضخم ثروته وثروة أبنائه "إن حديث الرئيس السابق عن براءة ذمته جاء لاستدرار عطف الجماهير المصرية كما هي عادته منذ قامت الثورة، ونحن لن ننخدع مرة أخرى بالعواطف".

وأكد بكري لـ"العربية.نت" في تعليقه على كلمة مبارك "أرى أن الرئيس السابق تحدث بعد 60 يوماً عن ثروته بعد أن شعر بجدية التحقيقات معه ومع أبنائه بشأن تضخم ثرواتهم على حساب الشعب".

وقال: "أنا شخصياً أمتلك مستندات قدمتها للنائب العام عن حسابات للرئيس وأبنائه تؤكد كذب ادعاءاته التي قالها بعد صمت طويل، ومن هذه الحسابات كشوف لنجليه بـ100 مليون جنيه وممتلكات عقارية وأراض تقدر قيمتها بـ250 مليون جنيه، والسؤال الذي نود طرحه على الرئيس السابق وأبنائه هو: من أين حصلوا على هذه الأموال ومن أين اكتسبوها".

وكشف بكري عن حساب باسم الرئيس على ذمة مكتبة الإسكندرية من خلف ظهر مسؤولي المكتبة يقدر بـ140 مليون دولار، كما تلقى الرئيس السابق منحة تقدر بـ5 ملايين دولار على حسابه بالمكتبة".

وطالب بكري الرئيس السابق "بالكشف عن حساباته في بنوك الدول الأجنبية التي استطاع تهريبها إلى خارج مصر خلال الشهرين الذين صمت خلالهما، خاصة أن الرئيس السابق لم ينكر أن لأبنائه ثروات، وكنت أتمنى أن يبلغنا كم هي هذه الثروات وما هي الطرق التي اكتسبوها منها".

الخطاب أحرج النائب العام

وحول موقف المجلس الأعلى للقوات المسلحة من ذلك الخطاب فيرى د. عمار علي حسن، أستاذ علم الاجتماع السياسي، أن بيان النائب العام فور انتهاء الخطاب دليل على أنها خطوة متفق عليها بين المجلس والنائب العام، فالخطاب يضع النائب العام في موقف لا يحسد عليه، بل فيه اتهام له بالتقصير، ولهذا لم يكن هناك بد من إصدار قرار فوري باستدعاء مبارك للتحقيق، وأرى أن هذا الاستدعاء بالاتفاق مع المجلس الأعلى للقوات المسلحة، حتى يقطع الطريق على مخطط مبارك لإحداث الوقيعة بين الشعب والجيش".

ويشير د. عمار إلى "أن خطاب مبارك ينبئ بأنه لا يلعب في شرم الشيخ وحده، بل في الغالب هناك جهاز ما يساعده ويفكر معه، وكانت اللعبة والورقة الأخيرة في يد مبارك والنظام السابق هي معركة فجر السبت الماضي، وكان فصلها الأخير هو خطابه المسجل، فهو حاول والجهاز الذي يعاونه وغالباً ما سيكون جهازاً مخابراتياً إحداث الوقيعة بين الجيش والشعب لإفشال الثورة وإحداث الفوضى، ولهذا فإن هذا الخطاب إما أن يكون قد تم تسجيله منذ فترة وانتظروا اللحظة المناسبة لإذاعته وقد كانت أمس أو أن يكون قد سجل أمس أثناء أحداث فجر السبت".

أما عن كيفية مخطط الرئيس السابق ومن يعاونه فيتمثل في ضرب مصداقية المجلس الأعلى للقوات المسلحة لدى الشعب لتهتز الثقة بهذا المجلس، فالمجلس الأعلى للقوات المسلحة كان قد أعلن منذ أيام أن الرئيس المخلوع قيد الإقامة الجبرية، وهذا يقتضي عدم وجود وسائل اتصال في المكان الذي يعيش فيه، وحينما يخرج علينا بهذا الخطاب فكأنه يقول لا تصدقوا المجلس العسكري فها أنا ذا أتحرك بحريته وأصل إلى ما أريد، ولهذا فلابد للمجلس العسكري أن يصدر بياناً يوضح فيه موقفه من هذا الخطاب".

ويرى د. عمار "أن السحر انقلب على الساحر وجعل الله كيد مبارك وأعوانه في نحورهم، فقرار النائب العام باستدعاء مبارك كان نتيجة لأن خطاب مبارك مستفز".

أما عن ردة فعل الجماهير، وهل تنجح في استدرار عطفهم على الرئيس فيرى د. عمار أنها ستكون ردة فعل قاسية، فالناس لن تصدق هذه التصريحات بعد ما قرأته في الصحف الرسمية عن ثروة مبارك ولن تقع الجماهير في فخ الابتزاز العاطفي مرة أخرى".
لابد من محاكمة قانونية اعتيادية

وأكد د. عمرو حمزاوي، أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة والناشط السياسي، أن الرئيس السابق لابد أن يخضع لمحاكمة قانونية اعتيادية دون اللجوء لأي شكل من القضاء الاستثنائي، وأنه يحق لأي مسؤول سابق بما في ذلك مبارك أن يفعل كافة حقوقه القانونية خلال عملية المحاسبة والمساءلة.

بينما قال د. حسام عيسى، عضو اللجنة القانونية لاسترداد ثروات مصر، لـ"العربية.نت" إن مبارك ألقى كلمته بنفس اللهجة التي كان يلقي بها خطاباته قبل تنحيه، وهي نفس الطريقة التي تعتمد على التذكير بإنجازاته واللعب على عواطف المواطنين.

وتساءل عن الذي يدافع عن مبارك إذا كان كل رجاله ومساعديه ورموز دولته موجودين في السجون للمحاكمة في تهم تتعلق باستغلال النفوذ والتربح غير المشروع، فكيف يتحدث عن براءة ذمته فهو مسؤول بصورة كبيرة وأساسية عما كان يحدث في عهده.

وطالب عيسى بالكشف عن كافة الأرصدة والأصول الموجودة للرئيس السابق في الخارج وأنه لابد من إجبار كافة الدول شعبياً وحكومياً على الكشف عن هذه الأموال وتجميدها.

في حين عبر المعتصمون في ميدان التحرير عن استيائهم البالغ من خطاب مبارك، مؤكدين أن محاكمة رأس النظام هي أول مطالب المتظاهرين الآن.

وأكد بعض أعضاء ائتلاف شباب الثورة ضرورة أن تكون محاكمة الرئيس ونجليه وكافة رموز النظام السابق في أسرع وقت، وأنه مادام يرحب بالتحقيق فعليه أن يمثل أمام هذه الجهات وأن يتم الكشف عن حركة أمواله طوال الفترة الماضية، مشيرين إلى أنهم سيصدرون بياناً في هذا الشأن خلال الساعات القادمة.

المصدر: الشروق / العربية

إقرأ هذه الأخبار ايضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على مطالب بالتحقيق في ملابسات تسجيل كلمة مبارك وطريقة تسريبها (9)

عبد المعبود سعد | 17/4/2011

لأن حسني رهن الاقامة الجبرية ولن تصدر له اي تصريحات في التليفزيون المصري فعلاقته بالاسرة الحاكمة في السعودية هي التي سهلت له ذلك لانه باع مصر لهم من يوم توليه حتى صار المصري بالسعودية لا يساوي جناح بعوضة فلك الله يامصر ويا شعب مصر

إسلام السعودى | 13/4/2011

ربنا ينصرك ياريس

العمدة | 12/4/2011

رد على محللين وسياسين تحت القضبان

على محمد | 11/4/2011

لاداعى للحديث فى الوقت الحالى الا مر كله امام القضاء ولمازاقناة ليست مصريه

مصطفى ربيع | 11/4/2011

اقول وباللة التوفيق.ان تاب الانسان ورجع الى ربة يتوب اللة علية بشرط رد المظالم الى اهلهاوالندم وعدم العودة الى الذنب وحسنى مبارك انسان مثلى ومثلك يخطئ ويصيب . واخيرا اقول التغيير يبدا منا اولا . كما قال ربنا(ان اللة لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بانفسهم)...

ضد الثورة | 11/4/2011

اقولها باعلى صوتى تحيا الخراب لمصر من كل حاول فى الوقوف امام الحقيقة كل ما الرئيس بيحاول يوضح ويحسن الصورة باى طريقة نقف ونقول ازاى وكأننا(الله)نحاسب ونمانع كأننا قضاة والله اعلم اذا كان الرئيس محمد حسنى مبارك مظلوم ام لا عاوز اجابة للسؤال واحد(الرئيس ظالم ومفترى وهيموت وهيتحاسب وهيتشنق على كلام كل واحد كارهوا اوى كدة) هنفرض ان دة حصل هنرتاح اذا كان مظلوم وبان الحقيقة وبعدين هنعمل اية نتخانق تانى يااااااااااااااااااااا ايها الناس اننا عبيد(لله) يحاسبنا الله . الله يعلم الغيب والكتمان . الله قوى . واذا كنا لم نعرف ناخد حقنا من الرئيس اذا كان ظالم فالله اقوى . ان الله ليستر العبد فى الدنيا ويفضحة فى الاخرة . واذا كان مظلوما فالله اقوى منى ومنك ان يحمية ام حضراتكم مش مقنعين بكلام الله الخالق القادر على كل شىء يحيا الرئيس محمد حسنى مبارك والحكومة والجيش ارحموا من فى الارض يرحمكم من فى السماء وابقوا افتكروا كلمة واحدة اول ما يحاسب علية العبد فى القبر (الصلاة) وكل واحد مسئول على عملة واذا كنا عاوزين نحاسب بجد نحاسب انفسنا واللى بيتعلم فى المسجد الاقصى يا رجال الثورة الدنيوية اما المسجد الاقصى فلهو رب يحمية وحسبى الله ونعمة الوكيل فى كل مفترى وحسبى الله ونعمة الوكيل فى الثورة الخراب ومنكم لله يارب انت خالق الدنيا فارنى علامة من علاماتك حتى نتعظ ونفوق من فساد انفسنا ونكون فى طاعتك يالله وسلام الله عليكم ورحمتة وبركاتة

عصام الدين عرفه | 11/4/2011

إرحمو عزيز قوم زل يرحمكم من فى السماء كلنا يقول إن مبارك كذاب هو حتى الأن غير كذاب فم نحصل ولم نجد فى أى بلد أى أموال حتى الأن بتقول إيه ..... يانهار.......... لوطلع صادق .... ضاعت الفلوس ياوله

نايف الحربي | 11/4/2011

وكأن الشعب كله اصبحوا قضاة ومحللين وجلادين اين العقل ؟؟!! تارة نقول فئة مندسة مسؤولة عن احداث الجمعة وتارة نقول وانه رجل عامل المتسبب فى المشكلة وتارة نقول ضباط جيش تركوا الخدمة وتارة نقول حسني مبارك وكأن كل حلول مشاكل مصر تنحصر الآن فى اعدام حسنى مبارك وللاسف لم اجد لهم هوؤلاء صوت واحد قبل 25 يناير واين الشباب المحترم للثورة هل قاموا بالثورة وتركوها لتصفية حسابات بين الرئيس السابق ومن لم يستطيعوا ان يستفيدوا فى عهده شباب الثورة المحترم: لك كل التحية والتقدير ولكن لى سؤال ارجو الرد عليه الملك فاروق حين قيام الثورة اخبر علي التنحي وضربت له التحية العسكرية و 21 طلقة رغم ما عرفناه عن السخرة والتجاوزات التى لا حصر لها وحسني مبارك مطلوب رقبته رغم أنه جنب معظم العالم العربي الدخول فى حروب غير مجدية فى اوقات ضعف فيها العرب كل العرب وذلك لتجاوزات لااظنها ترقي لمستوى تجاوزات الملك فاروق ارجو التوضيح ؟ وشكرا لكم اهل مصر الشرفاء نايف الحربي

الدمياطى | 11/4/2011

رجاء من الذين يدعون انهم يؤيدون مبارك دفاعا عنه فهو لا يستحق ذلك الذين يستحقون التأييد والرحمة هم شهداء 25 يناير ارجو منكم ان تنظروا الى المستقبل حتى لا نتحول الى ليبا والرئيس السابق يتحول الى القذافى لو بتحبوا مصر سيبوا الناس تعبر عن اللى شفوه فى 30 سنة والله العظيم انا لا انتمى لاى حاجة بس ان بعبر عن اللى جوايا انا واحد اتظلمت كتير عشان فى عصر الرئيس السابق اللى بيعرف يسرق هو اللى يفوز واللى مبيعرفش يموت لانه ساب البلد بعد ممسكها بخمسة سنين يعنى بالبلدى باع القضية وساب الناس تنهش فى البلد زى ماهى عاوزة حتى لو معندوش فلوس دة كان رئيس ويتحمل مسئولية كل مواطن فى البلدلان المصرى مش اقل من اى واحد من دول الخليج وشوفوا كام واحد مصرى فى دول الخليخ وبيشتغلوا ايه الحكايـة مش فلـوس عنـدك

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
83243

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
استطلاع رأي طريق الأخبار
أرشيف استطلاعات الرأي

استطلاع رأي طريق الاخبار

أهم توقعاتك لمستقبل مصر بعد تنصيب السيسي؟

إظهار النتائج

نتائج استطلاع رأي طريق الاخبار لا تعبر عن رأي الموقع انما تعبر عن رأي المشاركين في الاستطلاع

إرسل إلى صديق
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث الاخبار العربية والعالمية