الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

الاخباراخبار مصر - اهم الاخبار المصرية › "طريق الأخبار" نقلاً عن "الدستور": شهود عيان يروون حقيقة ما حدث بالتحرير فجر السبت أثناء فض الاعتصام

صورة الخبر: "طريق الأخبار" نقلاً عن "الدستور": شهود عيان يروون حقيقة ما حدث بالتحرير فجر السبت أثناء فض الاعتصام
"طريق الأخبار" نقلاً عن "الدستور": شهود عيان يروون حقيقة ما حدث بالتحرير فجر السبت أثناء فض الاعتصام

رغم أن ميدان التحرير بدأ أمس الجمعة بمظاهرة مليونية سلمية راقية لكنه شهد في نهاية اليوم حالة من الفوضي والعبثية، الدستور الأصلي كان حاضرا في ميدان التحرير حتي نهاية اليوم حيث لم يبق بالميدان سوي ما يقرب من 700 فرد غابت عنهم ملامح شباب الثورة التي اعتادت الظهور في وسائل الإعلام، البعض بدأ في تنظيف الميدان ومجموعة أخرى بدأت في نصب الخيام بينما استعد الباعة الجائلون الذين أحاطوا أركان الميدان منذ الصباح الباكر للانصراف، وأرجع المعتصمون رغبتهم في البقاء لحين محاكمة مبارك.

بعد ساعات قليلة من هذا المشهد، توالت الأنباء علن اخلاء الميدان بالقوة وبدأت الأخبار المتضاربة التي رأى فيها الكثيرون محاولة للوقيعة بين الجيش والثوار، الدستور الأصلي جاء بشهادات من قلب ميدان التحرير تروي ما حدث في الساعات الأول من فجر السبت..

الدكتورة هبة رءوف عزت الأستاذ بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية والتي تقطن بإحدي البنايات المطلة علي ميدان التحرير، قالت عبر صفحتها علي موقع الفيس بوك "هناك ما يقرب من 600 بالميدان ،فرضوا علينا اعتصامهم ،وتدخل الجيش لفض الاعتصام بالقوة ، إلا أن مقاومتهم دفعت لاستخدام القوة المفرطة والرصاص بما استتبع سقوط جرحى وأنباء عن قتلى من الجانبين".

وأضافت: "المعتصمون تفرقوا في كل اتجاه وعند عودتهم قاموا بحرق مقطورتين وباص (اتوبيس) للجيش وحاول بعضهم اقتحام المجمع"، وتابعت:رأيي إلا ينزل التحرير إلا من يوافق على المشهد-أنا غير موافقة عليه من الجانبين أكرر الجانبين-الثورة تضرب في مقتل الآن".

ومن قلب الميدان يقول رمضان أحد المعتصمين بالميدان "بدأنا في الساعة 12 مساء نصب الخيام وقسمنا بعضنا مجموعات من يقوم بتنظيف الميدان ومجموعة تقوم بشراء العشاء وثلاثة تقيم أمام مجمع التحرير لحمايته
إلا أنه مع الساعة 2 صباحا فوجئنا بمجموعة من رجال الشرطة العسكرية والأمن المركزي يطوقون الميدان بسرعة رهيبة وبالاسلاك الشائكة وتركوا لنا شارع واحد للتحرك منه مطالبين بفض الاعتصام وكذلك تسليم الضابط الذين سلموا اسلحتهم وقرروا الانضمام لصفوف المعتصمين إلا أننا رفضنا تسليم هؤلاء الضباط والبالغ عددهم 30 وقمنا بحمايتهم حتى الصباح فما كان من الشرطة العسكرية الا فض الاعتصام بالقوة فقاموا بضرب الرصاص الحي في الهواء وقاموا باصابة 4 من الضباط وهم في حالات خطيرة كما سقط ما يقرب من 15 من المعتصمين وظلت معركة حتي السادسة من صباح اليوم".

ووسط ركام من الحجارة وبقع الدماء والمياه، وقف نور إبراهيم وهو يروي ما حدث بالأمس قائلا: "هناك بالفعل ناس غريبة وصلت الميادين قبل مجيء الجيش لفض الاعتصام ولا نعرف هل هم تبع إبراهيم كامل عضو الحزب الوطني ولا لا ولكن ذنبنا إيه أن نقتل ونروع بهذه الطريقة وليه هم مامنوعهمش قبل ما يوصلوا الميدان".

وطالب إبراهيم القوات المسلحة بالقبض علي فلول النظام دفعة واحدة حتى لا يسيل دماء الشرفاء والمطالبين بالحفاظ علي هذه الثورة.

فيما صرخت هند إحدي المعتصمات في الميادين بعدما سألها بعض المارة عما تردد من وجود بلطجية بين المعتصمين، فقالت "احنا مش بلطجية انا نمنا في الشارع علشان عايزين رأس مبارك ولن نتنازل عن ذلك
والضباط اللي عايزينهم ما ييجيوا ياخدوهم بالذوق وأصلا احنا مش فاهمين هم ليه الضباط دول جم يعتصموا في الميدان النهاردة تحديدا طيب لهم مقدموش استقالتهم ولا عملوا ثورة داخل الجيش لو كانوا عايزين".

وأضافت هند: "أشك في هؤلاء الضابط اللي حاولوا تحريك المتظاهرين منذ الصباح حيث أكدوا لنا أنهم سلموا اسلحتهم لوحداتهم ثم جاءوا للمعتصمين وطلبوا منا الحماية ولا أعرف من يحمي من بل لم يكتفوا بذلك بل أكدوا أن هناك أعداد كبيرة ستنضم للمعتصمين من قوات الجيش إذا تم حمايتهم".

روايات شهود العيان تحمل سؤالا مازال في حاجة إلى إجابة.. هل ما حدث من انتاج الثورة المضادة وهذا ما كشف عنه المجلس العسكري عندما قرر القبض علي القيادي بالحزب الوطني إبراهيم كامل أم أن هناك مخطط لم تتضح أبعاده بعد وستكشف عنه الأيام القادمة؟

المصدر: السوم السابع / ايمان عبد المنعم

قد يعجبك أيضا...
loading...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على "طريق الأخبار" نقلاً عن "الدستور": شهود عيان يروون حقيقة ما حدث بالتحرير فجر السبت أثناء فض الاعتصام (4)

أحمد سالم | 15/4/2011

الذين اعتصموا في التحرير ليسوا بلطجية ولا فلول وطني لكن جرت العادة أن كل ما يحدث خطأ يلصق في بلطجية أو ثورة مضادة أو فلول الوطني وهذا طبعا كذب وافتراء وعجز عن قول الحقيقة . واللي شايفينه أن كل شيء لا يصدقه العقل

د.امانى سليمان | 12/4/2011

يعنى كل اللى بيحصل ده ومش قادرين نفرقوا بين اللى بيكذب بينكم وبين اللى معاكم ولا ضدكم. ألم يكن من الأفضل أن تحترموا كلمه الجيش بمنع المبيت عشان المندسين يبانوا، ألم يكن من الأفضل أنكم تظاهرتم وقلتم رأيكم وتسيبوا بقى الفرصة للإصلاح ولا أنتم عايزين الجيش يفضل يبتسم للكل طول مافيه مظاهرات هايندس الفاسدين وأنتم اللى بتعطوهم الفرصة ولابد بقى أن يبدأ الجيش والشرطة بالحزم لأنكم أضعفتم هيبة الجيش وبكده يبقى يارحمن يارحيم على البلد

مهدي | 10/4/2011

اضم شهادتي الى شهادة الدكتورة ولو ان شهادتها تكفي واقول ,ما يجري في مصر هو نفس المخطط الذي جرى في العراق بادخال عناصر القاعدة التي هي القوة الضاربة بيد ايران وامير قطر والله يشهد.

amro | 10/4/2011

تحولت الثورة الى دوامة تعصف بتفكير وراس اغلب المصريين نجد بها شباب الثورة الذى قام بها ثم وقف عندنقطة لا يعرف كيف يستكمل المسيرة لعدم خبرتة السياسية بالطبع لصغر سنة اوللتغيب السياسى للشعب طوال الاعوام الماضية وايضا نجدفلول النظام السابق الذين يحاولون بشتى الطرق والبلطجة ان يفسدوا اى شىء يؤدى لكشفهم مثل الاخرين وليس لحماية الرئيس السابق اوما شابة ذلك بالطبع فمبدا انا ومن بعدى الطوفان ونجد ايضا المندسين الجدد الذين لا نعرف من اى موقع اطلوا علينا وهم من اعلامين وصحفيين وضباط مفصولة من الخدمةوممثلين فاشلةومحامين ساقطة سياسيا ولايعرفون حتى قانون المرور وتيارات دينية هدامة ونجد ايضا البلطجة المستقلة التى تهب علينا من المناطق العشوائية لتحقيق هوايتهم فى انهم يدخلون فى معارك يتباهون بها مع الجيش او مع الشرطة او مع الشعب او مع الثوار انفسهم لحكايتها وصياغتها للاهالى مناطقهم وترويعهم وتحصيل الاتاوات منهم ومن غيرهم فى المدينة ونجد ايضا الاعداء المندسين فى وسط هؤلاء لاشعال نار اى منهم ان خمدت لاغراض واجندات سياسية خاصة وهم بالطبع من الخارج وبمعنى اوقع طابور خامس اذا جاز التعبير فهل هذة تسمى ثورة يا ثوار عندما هللتم للجيش العظيم عند نزولة الى الميدان والاحياء وكان ذلك ليس من تلقاء نفسة ولكن بامر من قائدة الاعلى ان ذاك بعد ان تاكد ان الشرطة قد سقطت بسبب طغيانها وتعسفها مع الشعب وبعد ان راى ان الامن الداخلى للمواطن المصرى مهدد وذلك هو الرجل الذى تريدون راسة مثلما تقول المعتصمة هند واخرين مثلها فعندما هللتم لة لحمايتكم من البلطجية والمغتصبين واللصوص اليس قد لبى النداء وحماكم وحملوا رؤسهم على ايديهم من اجلكم لانكم اهلة وابنائة وامهاتة واخواتة ليس جيش من دولة اخرى وايضا لانهم اقسموا على حماية هذة الارض فلا تنصتوا للمرتزقة المفصولين من وظائفهم او هم من دون وظائف اصلا وهذة هى هوايتهم التوقيع والدسائس لصالح دول او اشخاص تريد تحقيق هدف شخصى قذر والتسلق على اكتاف هذة الثورة وكلمة السر الجيش يحمى مبارك يا لها من مهزلة ان تصدقوا هؤلاء المتسلقين الوصوليين الذين هم دون اى شىءيذكر عنهم فهم اتفة من ان يذكروا انصتوا يا ثوار يا شرفاء الى صوت العقل ولتضعوا الحقيقة الوحيدة الان فى مصر نصب اعينكم وداخل وجدانكم وهى الجيش فهو السلطة الوحيدة الباقية والمتامسكة بكم فان هدمتموها فستنهار الدولة باكملها انظروا الى الامام واتركوا الماضى لشانة واتركوا مال قيصر لقيصر ننقذ البلد ونقيم العدل ونبنى ما هدم ثم نتجة للمحاسبة ولنترك السياسة لاربابها الذين اخترناهم ولم نشكك فى وطنيتهمولنعمل على استعادة ثروات مصر التى خرجت بدلا من ان تضع دول يدها القذرة عليها ولا مهربيها منتفعون بها ولا الشعب منتفع بها ومثل القول مصائب قوم عند قوم فوائداتركوا القضاء للقضاء واتركوا السياسة للسياسين فقد اخترنا هؤلاء جميعا ليمثلونا فلنتركهم يعملوا ونحن على يقين بوطنيتهم وشرفهم ولنبنى معهم هذا الوطن ونتباهى ببنائة افيقوا ايهاالمصريون الوطن ينادينا فلبوا ندائة كما فعلتم وقت الثورة واقسمتم على البناء وليس الهدم ولتتركوا رياح الحقدالحارقة تحرق نفوس مروجيها وليس حرق شعب باكملة

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
35549

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
استطلاع رأي طريق الأخبار
أرشيف استطلاعات الرأي

استطلاع رأي طريق الاخبار

أهم توقعاتك لمستقبل مصر بعد تنصيب السيسي؟

إظهار النتائج

نتائج استطلاع رأي طريق الاخبار لا تعبر عن رأي الموقع انما تعبر عن رأي المشاركين في الاستطلاع

إرسل إلى صديق
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث الاخبار العربية والعالمية