الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

الاخباراخبار مصر - اهم الاخبار المصرية › محمد عبده: الحاكم فى الإسلام مدنى من جميع الوجوه

صورة الخبر: محمد عبده
محمد عبده

أصبحت «المدنية» كلمة سيئة السمعة، وعنوانا لمؤامرة على الإسلام عند الكثير من المتدينين، بعد أن انفتح باب النقاش حول ملامح الدولة الجديدة فى مجتمع ما بعد الثورة المصرية، تلك القضية التى ناقشها الإمام محمد عبده منذ نحو قرن من الزمان بعد أن انتشرت آراء لمفكرين غربيين تذهب إلى عدم تواؤم الدين الإسلامى مع الدولة الحديثة، فكان رده فى كتاب يتلخص موضوعه فى عنوانه «الإسلام والنصرانية مع العلم والمدنية».

يعتبر الأستاذ الإمام أن قلب السلطة الدينية والإتيان عليها من أساسها أصل من أصول الإسلام، حيث هدم الإسلام بناء تلك السلطة ومحا أثرها «حتى لم يبق لها عند الجمهور من أهله اسم ولا رسم»، «فليس من الإسلام ما يسمى عند قوم بالسلطة الدينية بوجه من الوجوه»، بحسب التعبيرات التى استخدمها فى كتابه.

والخليفة عند المسلمين «حاكم مدنى من جميع الوجوه»، ليس بالمعصوم ولا هو مهبط الوحى، فالأمة «هى صاحبة الحق فى السيطرة عليه وهى التى تخلعه متى رأت ذلك من مصلحتها».

ولا تتناقض المدنية التى يتحدث عنها الإمام مع كون الإسلام «دين وشرع»، وضع حدودا لحفظ الحقوق إلا أن «تلك القوة لا يجوز أن تكون فوضى، فلا بد أن تكون فى واحد وهو السلطان أو الخليفة».

ويعرض الإمام الصورة القاتمة لأوروبا وهى تحت سيطرة النفوذ المتنامى للكنيسة على أوجه الحياة المختلفة، ومقاومة التيار التنويرى بأوروبا لهذه الهيمنة الدينية للانتصار لفكرة المدنية، حيث يشير إلى النزاع فى سنة 1871 بين حكومة بروسيا وبابا الكنيسة الرومانية الكاثوليكية لمطالبة الأخيرة بعزل أستاذ فى إحدى الكليات رأى رأيا لا يروق للحزب الكاثوليكى فحرمه البابا وطلب من الحكومة عزله «غير أن عزيمة بسمارك نصرت مدنية القرن التاسع عشر على سلطان الكنيسة وأبقت الأستاذ وجعلت العلم تحت السلطة المدنية».

والدولة المدنية كما يراها الإمام لا تفرق بين مواطنيها فى مجال احتلال الوظائف العامة إلا على أساس الكفاءة، مستشهدا بمقولة لـ«المستر داربر أحد المؤرخين وكبار الفلاسفة من الأمريكان»، «إن المسلمين الأولين فى زمن الخلفاء لم يقتصروا فى معاملة أهل العلم من النصارى النسطوريين ومن اليهود على مجرد الاحترام، بل فوضوا إليهم كثيرا من الأعمال الجسام ورقوهم إلى المناصب فى الدولة».

ويعرض فى هذا الصدد العديد من أسماء غير المسلمين الذين تولوا مناصب عامة فى الدول الإسلامية القديمة، من أبرزها يوحنا بن ماسويه، الذى وضع هارون الرشيد جميع المدارس تحت مراقبته، معلقا بأنه «لم يكن ينظر الى البلد الذى عاش فيه العالم ولا إلى الدين الذى ولد فيه بل لم يكن ينظر إلا إلى مكانته من العلم والمعرفة».

ويروى الأستاذ الإمام قصة طريفة عن «جيورجيس بختيشوع الجنديسابورى»، طبيب الخليفة المنصور والذى كان فيلسوفا كبيرا علت منزلته عند الخليفة، ولكنه «كانت له زوجه عجوز لا تشتهى»، فأشفق عليه المنصور وأنفذ إليه بثلاث جوار حسان، فرد الفيلسوف الجوارى «وقال إن دينى لا يسمح لى بأن أتزوج غير زوجتى مادامت حية»، فكان رد فعل المنصور أنا احترم خصوصيته الدينية و«أعلى مكانته حتى على وزرائه».

ومع الامتزاج التام بين المسلمين وغير المسلمين فى الحياة العلمية، تم صياغة العقل العربى بمشاركة أتباع الديانات المختلفة، فالإمام يشير على سبيل المثال إلى متى بن يونس المنطقى النصرانى والذى «كان متفننا فى جميع العلوم العقلية» وأخذ عنه أبونصر الفارابى.
وينشأ هذا الجو المتمدن المنفتح فى ظل مناخ من الحريات، ليكون العرب «أول من علم العالم كيف تتفق حرية الفكر مع استقامة الدين»، كما جاء فى مقولة جوستاف لبون التى نقلها الأمام فى كتابه.

وتشيع تلك الروح العلمية فى مناخ من المساواة بين الطبقات، ويستشهد محمد عبده هنا أيضا ببعض اللحظات المشرقة فى التاريخ الإسلامى، حيث «أنفق وزير واحد لأحد السلاطين وهو نظام الملك مائتى الف دينار على بناء مدرسة فى بغداد وجعل لها من الريع ليصرف فى شئونها خمسة عشر ألف دينار فى السنة، وكان الذين يغذون بالمعارف فيها ستة آلاف تلميذ، فيهم ابن أعظم العظماء فى المملكة وابن أفقر الصناع فيها، غير أن الفقير ينفق عليه من الريع المخصص للمدرسة وابن الغنى يكتفى بمال أبيه».

تلك هى الصورة المثالية التى أراد محمد عبده أن يرسمها للمجتمع المتمدن الذى لا يتصادم مع الدين الإسلامى، ولكن الواقع المعاش فى مصر والعالم الإسلامى، والذى قد لا يختلف كثيرا عن الوضع الحالى، يتناقض مع تلك الصورة البراقة للإسلام، حيث يتساءل: «أليس العلماء من المسلمين اليوم أعداء العلوم العقلية والفنون العصرية؟».

ويشير الإمام إلى الظاهرة المعروفة فى أيامنا بالإسلام الأفغانى، حيث يتساءل: «ألم تحمل إلينا الرواة ما عند علماء الأفغان والهند والعجم من شدة التمسك بالقديم والحرص على ما ورثوا عن أبائهم الأقربين وإقامة الحرب على كل من حاول أن يزحزحهم أصبعا عما كان عليه سلفهم».

ويرجع الإمام تلك الظواهر السلبية إلى ممارسات الاستبداد فى العالم الإسلامى، والأنظمة التى أتت بها، حيث تريد تلك الأنظمة تعطيل حركة الفكر وخلق حالة من الجمود باسم الدين، مشيرا إلى مرحلة تحلل الإمبراطورية الإسلامية بعد الدولة العباسية، وكيف قام الحكام ببث «أعوانهم فى أطراف المملكة الإسلامية ينشرون من القصص والأخبار ما يقنع العامة بأنه لا نظر لهم فى الشئون العامة وأن كل ما هو من أمور الجماعة والدولة، فهو مما فرض فيه النظر على الحكام دون من عداهم، وأن ما يظهر من فساد الأعمال واختلال الأحوال ليس من صنع الحكام وإنما هو تحقيق لما ورد فى الأخبار من أحوال آخر الزمان وأنها لا حيلة فى إصلاح حال ولا مال».

اتجار الدعاة بالدين، كان من أسباب الفساد التى أشار لها أيضا الأستاذ الإمام، حيث يشير الإمام إلى أن عبارات رنانة كالإصلاح، ومجد الإسلام القديم، كانت تتردد كثيرا على لسان العديد من الدعاة إلى الدين، ولكن «الصادق من هؤلاء ليس بكثير عده، وما تجد أكثرهم إلا متاجرين بهذه الكلمات لكسب بعض دريهمات، ويظهر لك ذلك من انهم يلفظون هذه الأسماء وقلما يدرسون شيئا من مدلولاتها ليقفوا على الحقيقة منه».

هذا بخلاف النظرة الموروثة بين العوام عن أن «الجهالة أم التقوى» و«كثير من أهل الأديان مسيحيين ومسلمين لايزالون يجرون على هذه القاعدة ببركة أبناء الزمن الغابر».

وينبه الإمام إلى أن جمود نظرة بعض المتدينين للثقافة المدنية الحديثة، يجعلهم يطلقون الاتهامات جذافا على المثقفين الأمر الذى ينفر المثقفين من الدين، حيث يقول: إن «المتعلمين فى مدارس رسمية أو غير رسمية للتعليم الدينى فيها شىء من بقية، ينشأون على شىء من المعارف فى الفنون المختلفة، وتقرر لهم حقائق فى الكون السماوى أو الأرضى أو فى الاجتماع الإنسانى، ومن عرف شيئا انطلق لسانه بالخوض فيه، وقد يسمعه متنطع ممن يلبس لباس أهل الدين، وهو جامد على ألفاظ سمعها، فلو سمع غيرها أنكره وظنه مخالفا للعقيدة الصحيحة فيأخذ يلوم المتعلم، ويوبخه ويرميه بالمروق من الدين» وهو ما يدفع هذا المتعلم إلى أن «ينفر من دينه نفرته من الجهل».

المصدر: الشروق / محمد جاد

إقرأ هذه الأخبار ايضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على محمد عبده: الحاكم فى الإسلام مدنى من جميع الوجوه (1)

SHERIF GABER | 5/4/2011

For ALLAH's sake and Islam bring back the real islamist thoughts of the muslim leaders like Imam MOHAMMED ABDOU ,AL-GAZALY,ABDEL-HALIM MAHMOUD, SAIED SABEK to stop the intruders on ISLAM under the umberla of Sheiks like Hassan , Abu Ishak, and others they are without back ground and worest examples to Islam

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
30873

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
استطلاع رأي طريق الأخبار
أرشيف استطلاعات الرأي

استطلاع رأي طريق الاخبار

أهم توقعاتك لمستقبل مصر بعد تنصيب السيسي؟

إظهار النتائج

نتائج استطلاع رأي طريق الاخبار لا تعبر عن رأي الموقع انما تعبر عن رأي المشاركين في الاستطلاع

إرسل إلى صديق
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث الاخبار العربية والعالمية