الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

الاخباراخبار مصر - اهم الاخبار المصرية › مبارك: لا أنكر أن لدى ثروة.. لكننى متألم للمنع من السفر

صورة الخبر: الرئيس المخلوع مبارك
الرئيس المخلوع مبارك

"فى يوم 7 مارس، وفى تمام الساعة الرابعة و44 دقيقة عصرا، تلقيت اتصالاً من أحد الأشخاص لم أتمكن من تحديد صوته، وتهيأ لي أنه اللواء أشرف بكير "السكرتير الخاص لمبارك"، وقال لي أن الرئيس سيتحدث معك.. فتعجبت: من الرئيس!.. فرد بكير: الرئيس مبارك".

هكذا تحدث الدكتور سمير الششتاوي، فى حواره مع صحيفة الأخبار المصرية، الاربعاء،؛ حيث أكد أنه تلقى مكالمة تليفونية من الرئيس السابق محمد حسني مبارك؛ لتكليفه بالدفاع عنه وأسرته .

وأضاف الششتاوي:" شككت في الأمر إلا أنني سمعت صوت الرئيس، وأعرف صوته جيدا لانني قابلته عندما كنت ضابط احتياط، وزارنا الرئيس السابق في المنطقة المركزية العسكرية بكتيبة المخابرات، وصافحنا جميعا وتحدث معنا" .

فيما يلي "نص المكالمة التاريخية":

مبارك: ازيك يا سمير وازي أولادك

الششتاوي: ربنا يخليك ياريس ازي صحة حضرتك

مبارك: أنا عال والحمد لله.. أنا باشكرك يا سمير وأحيي شجاعتك ومحاولتك الدفاع عن الحقيقة في ظل ظروف غاية في الصعوبة.
الششتاوي: العفو ياريس ده واجب قانوني وإنساني والمواثيق الدولية وقواعد حقوق الإنسان تلزمني بذلك وأنا الآن لا ادافع عن الرئيس حسني مبارك ولكنني أدافع عنك باعتباري مواطنا مصريا.

مبارك: أنا طول عمري أحترم المحامين المعارضين قبل المؤيدين ودائما كنت أقول في اجتماعاتي ان المحامين في مصر، هم صفوة الحق وكنت دائما لا اتخذ قرارا إلا بعد استشارة رجال القانون لأنني أقدرهم واحترمهم.

الششتاوي: ياريس الدنيا كلها بتتكلم عن ثروة حضرتك والأسرة.

مبارك: لا أنكر أن لدي ثروة مثلي مثل كل الناس، وجميع الجهات الرقابية تعلم كل شئ عن ذمتي المالية، وأطالب جميع الجهات الرقابية بأن تتقدم بما لديها من ملفات وتقارير عن ثروتي وثروة أسرتي، كما انني اطالب كل مواطن شريف أن يتقدم بما لديه من دليل يثبت ثروتي ومصادرها، وأنا لم أغضب من التحفظ علي أموالي وأموال أسرتي؛ ولكنني تألمت من قرار المنع من السفر، وليس من قرار المنع من السفر ذاته؛ ولكن من طريقة التعامل معه باعتباره انتصارا أو انتقاما؛ أنا الذي رفضت الخروج من بلدي ولن أخرج من بلدي وطبيعتي مقاتل لا يفر من الميدان؛ سأظل في بلدي حتي أموت فيها ويواريني الثري.. وسيتم الاتصال بك فيما بعد وسيتم ارسال توكيل عني وعن أسرتي لك للدفاع عنا أمام جميع المحاكم.

الششتاوي: ده شرف كبير لي ياريس انني أدافع عن الحق وسأظل أدافع عن الحق مهما كلفني ذلك من ثمن ولو كان حياتي.

مبارك: شد حيلك يا سمير وربنا معاك وبلغ سلامي للجميع واتمني لبلدي الأمن والاستقرار والوحدة.

وبعد المكالمة التى استغرقت دقائق قليلة، قال الدكتور سمير الششتاوي: " أن صحة الرئيس السابق مبارك جيدة؛ حيث أن صوته طبيعي جدا ولا يوجد به أي حشرجة ولا إعياء "، على حد قوله فى حواره مع الأخبار .

وعن سبب اختيار الرئيس السابق له للدفاع عنه والاتصال به، قال الششتاوي: " إن أحد المواقع الإخبارية الالكترونية نشرت خبرا تحت عنوان "سمير الششتاوي يعلن استعداده عن الدفاع عن الرئيس السابق وأسرته"، وقد صدر مني هذا التصريح للموقع الالكتروني بالفعل، وقلت أنه بمناسبة ثورة 52 يناير وما تمخض عنها من تغيرات وتعديلات دستورية والسعي نحو الديمقراطية وتحقيقا للعدالة الاجتماعية " .

وتابع الششتاوي:" للأسف نسب البعض لنفسه هذه الثورة رغم ان الشعب المصري وحده هو صانع هذه الثورة ولا فضل لأحد فيها سواء كانت أحزابا أو جماعات أو تيارات أو أشخاصا، ورغم هذا الجو المظلم والضغوط النفسية الرهيبة والانفلات الأمني الذي ليس له مثيل إلا ان أعظم شئ في الوجود ان تدافع عن شخص لا حول له ولا قوة ومن باب الإنسانية ترسيخا لمبدأ حق الدفاع وحرصا علي تطبيق ضمانات المحاكمة العادلة" .

وأنهي الششتاوي حديثه قائلاً:" إذا ما أصدر القضاء حكمه بأحقية مبارك في ثروته فهذا حكم القضاء ولابد للجميع ان يحترمه، وإذا كان ثروته غير مشروعة أو مشبوهة وأصدر القضاء حكما بذلك فأننا لن ننتظر تنفيذ هذا الحكم بل سنطلب من المجلس الأعلي للقوات المسلحة باعتباره حاكم البلاد بأن تعود هذه الثورة للشعب وفورا" .

وأضاف محامي مبارك: " إننى قررت التنازل عن جميع أتعابي في القضايا التي سأدافع فيها عن الرئيس السابق وأسرته لصالح الفقراء.. حتي لو كانت بالملايين"

المصدر: مصراوى / عبد الفتاح نبيل

قد يعجبك أيضا...
loading...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على مبارك: لا أنكر أن لدى ثروة.. لكننى متألم للمنع من السفر (2)

أبو احمد الشرقاوي | 9/3/2011

أنا كمان أحي المحامي لكن أوجه كلمة للسيد رئيس الجمهورية السابق الأصل أن الذنوب نوعان -بين العبد وربة وهذة تقبل التوبة بالرجوع الى الله والتوبة منها , وبين العبد وبين الناس وهذه لايقبل التوبة فيها إلابرد المظالم من مال وسفك دم وهتك عرض وغير وكل إنسان منا يعرف نفسه فيجب على الرئيس السابق وأنا شخصيا أتمنى منه ذلك فهو كان رئيسي في يوم من اليام وله حق النصيحة وهذه الطريقة من النت إمكانيتى فأدعوه إلى رد المظالم لأهله كما ذكر العلماء ويطلب الصفح من الناس حينها أرجوا من الله أن يتوب عليه , عزيزي مبارك تذكر قول الله تعالى ( قل يعبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لاتقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعا) -رد الحق لأهلة ورد المظالم إلى أهله تجنب دعوة كثيرا من الذين ظلمتهم بطلب العفو منهم واعلم أننى وأنت سنقف أمام الله غدا في القريب العاجل وسنسأل عن كل كبيرة وصغيرة , ارجع الى الله وتب إليه رد أموال الناس وحقوقهم فكم من أم فجعتها في إبنها ’ وكم من أب إعتقلته وحرمت منه بناته الصغار وأولاده , كم من انسان بات يدعوا عليك وأنت تنام في الحرير ,واولادك يعيسون في الأرض فساداوكذلك زوجتك ’ أخي حرر نفسك من ذل هذه المظالم واحذر من خزي الدنيا وعذاب الأخرة , تبحث عن محامي يدافع عنك في الدنيا , كم تظن أنك ستبقى بعد الثمانيين أسمع إلى هذا البيت من الشعر ( سئمت تكاليف الحياة ومن يعش ثمانيين حولا لأبالك يسئم )وقول المصطفى ( أعذر الله أمرأ بلغ الأربعين ) يعني لم يبقى له عذر في عدم الرجوع إلى الله إرجع لربك غفر الله لى ولك واعلم أني لك من الناصحيين

احمدالمتولى | 9/3/2011

الرفق والرحمة برجل لن تنفعة لارئاسة ولا ثروة ولا جاه ولا مال لم ولن ينفعة الا الرجوع الى الله عز وجل لكى ينجية مما هو فية ولى نصيحة الى رجل كان بالامس القريب تقام له الدنيا ولا تقعد والان لاحول ولافوة له الابالله رجع الحق الى اصحابة والله لن ينفعك لا مال ولا ثروة ولا اولاد لن ينفعك الا الله

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
79206

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
استطلاع رأي طريق الأخبار
أرشيف استطلاعات الرأي

استطلاع رأي طريق الاخبار

أهم توقعاتك لمستقبل مصر بعد تنصيب السيسي؟

إظهار النتائج

نتائج استطلاع رأي طريق الاخبار لا تعبر عن رأي الموقع انما تعبر عن رأي المشاركين في الاستطلاع

إرسل إلى صديق
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث الاخبار العربية والعالمية
-
-
-