الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

الاخباراخبار مصر - اهم الاخبار المصرية › في «يوم الغضب»: «فيس بوك» يقود.. و«تويتر» ينشر.. والحكومة «تحجب»

صورة الخبر: في «يوم الغضب»: «فيس بوك» يقود.. و«تويتر» ينشر.. والحكومة «تحجب»
في «يوم الغضب»: «فيس بوك» يقود.. و«تويتر» ينشر.. والحكومة «تحجب»

«مستنيين إيه» هكذا كتب مسؤول صفحة «كلنا خالد سعيد» على «فيس بوك» مطالبا 300 ألف مشترك في الصفحة بالتحرك والنزول للشوارع للمشاركة في مظاهرات «يوم الغضب».

كانت صفحة «كلنا خالد سعيد» أول الداعين لمظاهرات يوم الغضب، وربما أكثرهم تأثيرا في الشبكة العنكبوتية، فمنها إنطلقت الدعوة الرئيسية، وتابعتها مجموعات عديدة منها دعوات حركة 6 أبريل التي بدأت بتجمع مماثل على «فيس بوك» في 2008، وخرج نشطاء الحركة من حيز الانترنت إلى أرض الواقع عبر توزيع 35 ألف بيان في الـ 48 ساعة التي سبقت المظاهرات الحاشدة.

وبعد نحو ساعتين من الهدوء الأمني، بدأت الاحتكاكات تتوالى، واستخدمت قوات الشرطة القنابل المسيلة للدموع، وخراطيم المياه والسيارات المدرعة لتفريق المتظاهرين، في الوقت نفسه، تم حجب مواقع جريدتي «البديل» و«الدستور» على شبكة الانترنت.

وفيما كان «فيس بوك» يقود التظاهرات، كان شقيقه «تويتر» يقوم بدور وكالة أنباء الشارع، فالمتظاهرون، وعبر هواتفهم المحمولة، بدأوا في نشر تفاصيل وخطوات المسيرات والاحتجاجات لحظة بلحظة على صفحاتهم الشخصية، كما بدأت أولى الصور تظهر من «ميدان الغضب» على الموقع بعد دقائق من بدء المظاهرات في ناهيا وشارع جامعة الدول. وبعد ثلاث ساعات تقريبا من المظاهرات، فوجئ مستخدمو الموقع بحجبه، كما أصبحت جميع جميع هواتف محاميي «جبهة الدفاع عن متظاهري مصر» مغلقة وغير متاحة.

في ميدان التحرير، كان المشهد يعيد أجواء 20 مارس 2003، حيث تجمع عشرات الآلاف احتجاجا على غزو العراق، لكن 25 يناير، وبعيدا عن القضايا العربية، استطاع حشد آلاف المتظاهرين في نقطة تجمع واحد، ليسيطر نحو 15 ألف متظاهر على الميدان الرئيسي في القاهرة لنحو 7 ساعات، تنتهي في الواحدة فجرا بهجوم أمني بالقنابل المسيلة للدموع، ليتفرق الآلاف في شوارع القاهرة، وتبدأ لعبة كر وفر بين شرطة متوترة، ومتظاهرون يشعرون بـ«النجاح» رغم إرهاق «مظاهرات الغضب» التي انطلقت من «الفضاء الافتراضي» ليستجيب لها عشرات الآلاف، ويعلنوا أقوى احتجاج شعبي منذ انتفاضة الخبز في 18 و19 يناير 1977، وحتى «غضبة الإنترنت».

قبل إنطلاق المظاهرات بساعات، كان عدد الذين أكدوا عزمهم الإشتراك في الاحتجاجات على صحفة «يوم الغضب» على موقع «فيس بوك» قد تجاوز رقم الـ100 ألف، فيما رفض قادة أحزاب التجمع والناصري المشاركة في الاحتجاجات وقالوا:«لن نشارك في احتجاجات دعا لها مجهولون على الانترنت»، واتخذت جماعة الإخوان المسلمين مواقف متضاربة من المشاركة، فيما ظهر بعض رموزها في الشارع دون حشودها المكررة في المعارك الانتخابية.

في 25 يناير ووسط «قلق أمني» نجح «الإنترنت» في تغيير قواعد اللعبة، وكان المشهد الأكثر غرابة، هو تجمع عشرات الآلاف المتظاهرين عبر دعوات إلكترونية على «فيس بوك» وينحجوا في اقتحام الحواجز الأمنية، وكردونات الأمن المركزي، التي كان مجرد وجودها ، يكفي ويزيد.

المصدر: المصرى اليوم / احمد محجوب

قد يعجبك أيضا...
loading...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على في «يوم الغضب»: «فيس بوك» يقود.. و«تويتر» ينشر.. والحكومة «تحجب»

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
31506

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
استطلاع رأي طريق الأخبار
أرشيف استطلاعات الرأي

استطلاع رأي طريق الاخبار

أهم توقعاتك لمستقبل مصر بعد تنصيب السيسي؟

إظهار النتائج

نتائج استطلاع رأي طريق الاخبار لا تعبر عن رأي الموقع انما تعبر عن رأي المشاركين في الاستطلاع

إرسل إلى صديق
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث الاخبار العربية والعالمية