الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

الاخبارالاخبار العربية والعالمية › ٧٠ قتيلا فى معارك الحكومة والمعارضة السورية بحلب

صورة الخبر: معارك الحكومة والمعارضة السورية
معارك الحكومة والمعارضة السورية

قبل ساعات على نهاية هدنة الـ٤٨ساعة المعلنة فى مدينة حلب، أعلن مصدر عسكرى عن مقتل أكثر من سبعين شخصا خلال معارك بين مقاتلى المعارضة المسلحة والقوات الحكومية للسيطرة على بلدة قرب المدينة، فيما أعلن عن مقتل قائد جهاز الشرطة التابع لتنظيم «داعش» الإرهابى بانفجار ضخم فى مدينة منبج بريف حلب، فى الوقت الذى استقبل فيه الرئيس الروسى فلاديمير بوتين فى سوتشى محمد بن عبد الرحمن آل ثانى وزير الخارجية القطرى لبحث التسوية السياسية للأزمة.
ففى دمشق، كشفت مصادر عسكرية أن ٧٣شخصا قتلوا على الأقل فى المعركة من أجل السيطرة على بلدة خان طومان على بعد ١٥كيلومترا جنوب غربى حلب.

وأشارت المصادر إلى أن الهجوم شنه تحالف من فصائل المعارضة المسلحة جمع بين قوات ما يعرف بـ«جيش الفتح» وجماعة «أجناد الشام» و«جبهة النصرة» المرتبطة بتنظيم القاعدة.

وأكدت أن المعارك أوقعت ٤٣من قتلى مسلحى المعارضة المسلحة، بينما قتل ٣٠ جنديا من القوات الحكومية.

وفى الوقت نفسه، أفاد مصدر محلى سورى بوقوع انفجار ضخم فى مدينة منبج بريف حلب شمالى سوريا، مما أسفر عن مقتل قائد جهاز الشرطة التابع لتنظيم «داعش» الإرهابي.

وأكد المصدر مقتل خالد على عز الدين الملقب بـ«أبو الوليد»، والذى تم تقليده أيضا عدة مناصب منها أمير مطار منبج العسكرى وأمير تل رفعت فى انفجار مجهول المصدر أوقع عشرات القتلي.

ومن ناحية أخري، أعلن بيتر كوك المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية «البنتاجون» عن مقتل القيادى فى التنظيم أيضا«أبو أسعد السوداني» وزوجته فى غارة جوية شنتها قوات التحالف الدولى لمحاربة داعش بالقرب من مدينة الباب الواقعة شمال سوريا.

وقال كوك فى تصريحات صحفية إن قوات التحالف شنت غارة جوية يوم ٢٢أبريل الماضى استهدفت السودانى المعروف باسم «أبو عيسى الأمريكي»، مؤكدا مقتله وزوجته «شادية جبار خليل محمد» والمعروفة باسم «أم عيسى الامريكية». وأضاف كوك أن السودانى شارك فى التخطيط لشن هجمات ضد الولايات المتحدة وكندا وبريطانيا مشيرا إلى أنه وزوجته كانا من المسئولين عن تجنيد العناصر المقاتلة الاجنبية بهدف القيام بهجمات ضد المصالح الغربية.

وفى سوتشي، استقبل الرئيس الروسى فلاديمير بوتين أمس محمد بن عبد الرحمن آل ثانى وزير الخارجية القطري، الذى عرض خلال اللقاء أفكارا قطرية جديدة حول التسوية السياسية للأزمة.

وقال يورى أوشاكوف مساعد الرئيس الروسى إن «روسيا منفتحة على جميع الأفكار المطروحة من جانب أطراف الأزمة المختلفة فى سوريا. نحن سنستمع إلى تلك الأفكار وسنأخذها بعين الاعتبار فى المستقبل».

ووصل وزير الخارجية القطرى إلى سوتشى أمس الأول، حيث أجرى جلسة محادثات مع نظيره الروسى سيرجى لافروف، استمرت نحو ساعتين.

وفى مستهل اللقاء، أعرب وزير الخارجية الروسى عن أمله فى أن تتيح زيارة نظيره القطرى إلى روسيا فرصة بحث خطوات إضافية لتطبيق الاتفاقيات الخاصة بالتسوية السورية.

من جانبه، قال وزير الخارجية القطرى إن موسكو تلعب دورا هاما فى تسوية الأزمة السورية. وأوضح أن «روسيا شريك أساسى فى المجموعة الداعمة لسوريا، التى تواصل بذل جهودها من أجل التوصل إلى تسوية سياسية فى هذا البلد».

وعلى صعيد متصل، أدانت الولايات المتحدة تصريحات الرئيس السورى بشار الأسد بأن هدفه هو تحقيق انتصار نهائى فى حلب، وحثت روسيا على ممارسة نفوذها على دمشق لضمان استمرار سريان اتفاق وقف العمليات القتالية فى المدينة.

وقال مارك تونر نائب المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية فى تصريحات صحفية «ندعو روسيا إلى التعامل بشكل عاجل مع هذا التصريح غير المقبول على الإطلاق، والذى أثبت محاولة الأسد فرض أجندته الخاصة على الأزمة».

المصدر: الاهرام

إقرأ هذه الأخبار ايضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على ٧٠ قتيلا فى معارك الحكومة والمعارضة السورية بحلب

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
48605

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
استطلاع رأي طريق الأخبار
أرشيف استطلاعات الرأي

استطلاع رأي طريق الاخبار

أهم توقعاتك لمستقبل مصر بعد تنصيب السيسي؟

إظهار النتائج

نتائج استطلاع رأي طريق الاخبار لا تعبر عن رأي الموقع انما تعبر عن رأي المشاركين في الاستطلاع

إرسل إلى صديق
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث الاخبار العربية والعالمية