الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

الاخباراخبار مصر - اهم الاخبار المصرية › الرئيس: لا أقلق من محاولات الخارج لهدم الدولة

صورة الخبر: الرئيس: لا أقلق من محاولات الخارج لهدم الدولة
الرئيس: لا أقلق من محاولات الخارج لهدم الدولة

أكد الرئيس عبد الفتاح السيسى أن الهدف الرئيسى من مشروعات جبل الجلالة ، هو تعظيم القيمة المضافة للأرض وتعظيم إيرادات الدولة وتوفير أكبر قدر من فرص العمل وليس لمجرد إنشاء مشروع سياحى لهدف استثماري.

جاءت تصريحات الرئيس خلال تفقده أمس عدة مشروعات فى جبل الجلالة على خليج السويس ، تتضمن مدينة عالمية ومنتجعا سياحيا وتوسعة شبكة الطرق المؤدية للمشروع ، فى حضور وزير الدفاع الفريق أول صدقى صبحى ووزير الشباب والرياضة خالد عبد العزيز ومجموعة كبيرة من الإعلاميين والصحفيين وشباب البرنامج الرئاسى لتأهيل الشباب للقيادة.

وقال الرئيس إن العمل فى المشروع بدأ منذ عامين ونصف العام ولم يتم الإعلان عنه بسبب من يصفهم بـ”أهل الشر” ، مشيرا إلى أن هناك ما يقرب من 100 إلى 200 مشروع يتم إنشاؤها حاليا فى مختلف أنحاء الجمهورية. وأوضح الرئيس أن الهدف من جميع هذه المشروعات هو خلق كيانات زراعية وصناعية وتجارية وسياحية.

وأشار الرئيس إلى أن بدء العمل فى المراكز التجارية والفنادق والمطاعم وغيرها من مكونات المشروع ستوفر الكثير من فرص العمل ، مضيفا أن الاستفادة من المدينة والمنتجع ليست محددة لشريحة بعينها.

وأوضح أنه إذا كان المركز التجارى للمنتجع ، على سبيل المثال ، يضم 100 محل تجارى فسيوفر 500 فرصة عمل، لأن الدولة لا تستطيع توفير فرص عمل حكومية لمليونى مواطن ، لذا كان الهدف خلق مشاريع توفر فرص عمل.

وأشار الرئيس إلى أن تأسيس مجموعة من الكيانات على غرار مشروعات جبل الجلالة فى مختلف أنحاء الجمهورية سيوجد الكثير من فرص العمل.

وأضاف الرئيس أنه أصدر توجيهاته بإلغاء فكرة إقامة منتجعات سياحية مغلقة على ساحل البحر مباشرة وإقامتها خلف الكورنيش لاتاحة ساحل البحر لجميع المواطنين بدون استثناء، مؤكدا أن الدولة لا يقتصر اهتمامها على فئة دون غيرها، وانما تهتم بكل الفئات على قدم المساواة.
واكد الرئيس السيسى انه سيواصل زيارة مختلف المشروعات القومية الكبرى الجارى تنفيذها كل أسبوع للاطلاع على ما تقدمه هذه المشروعات للبلد، مشددا على ان القوة ليست فقط عسكرية وانما أيضا اقتصادية وعلمية وثقافية ونفسية . ودعا الرئيس المصريين إلى التوجه الى السياحة داخل بلدهم بدلا من إنفاق العملة الصعبة فى الخارج. وأشار الى انه جار انشاء جامعات ومدارس ومراكز استشفاء فى العاصمة الادارية الجديدة ومدينة العلمين الجديدة للمصريين.

وأشاد الرئيس إن حجم التحدى والمجهود الذى بذل فى المشروع ، مشيرا إلى أن مساحة المشروع تبلغ 2050 ألف فدان وتم إنجاز 25% منه ، موضحا أن العمل فى المشروع وجد صعوبات كبيرة فى شق الجبل للوصول إلى الهضبة. وأشار الرئيس إلى أنه على سبيل المثال لو كانت قيمة المتر فى الأرض ألف جنيه فى الوقت الذى تبلغ فيه مساحة المشروع 8.5 مليون متر أى ما يبلغ قيمته 80 مليارا ولو كان تم منح المستثمر هذه الأرض لكان سيحصل عليها بحق الانتفاع وهى الأموال التى تسعى الدول لتعظيم الاستفادة منها من خلال تشغيل المشروع.

وأكد الرئيس أن إنجاز مشروعات كبيرة على أرض الدولة سيسمح بتوفير الأموال اللازمة لتحقيق تنمية حقيقية.

واستشهد الرئيس بالعاصمة الإدارية الجديدة ، مشيرا إلى أن مساحتها 600 مليون متر مربع، حيث تبلغ قيمة المتر المربع 1000 جنيه أى ما يقرب من 600 مليار جنيه ، وهو ما يجب أن يتم ضخه فى ميزانية الدولة مرة أخرى.

وأعرب الرئيس ، خلال كلمته ، عن دهشته من عدم إلقاء الضوء فى وسائل الإعلام على 30 مشروعا تم افتتاحها على مدار الشهور الماضية، مطالبا المصريين بالانتباه، قائلا: “عدم إلقاء الضوء على المشروعات التى تتم حاليا يكسر مصر وصولا إلى الانتحار القومي”.

وتطرق الرئيس إلى مشروع استصلاح المليون ونصف مليون فدان ، مشيرا إلى أنه تم الانتهاء من ألف بئر من إجمالى 4 آلاف بئر لاستصلاح مليون ونصف مليون فدان.

وحذر الرئيس من الاستسلام الى الشعور بالاحباط واليأس، كما حذر من محاولات تأليب الناس على بعض والصغار على الكبار لكسر ارادة الدولة وهدم الدولة المصرية. وشدد على أن المصريين شعب مقاتل على مدى اكثر من ٧ آلاف سنة، مشيرا فى نفس الوقت إلى أن كل المصريين بخير وشباب مصر بخير وهم ابناؤنا وابناء اسر محترمة تشقى لتربية اولادها.

وقال إن عامين او أربعة او عشرة ليست بكثير فى عمر الامم لإنجاز المشروعات التى نقوم بها، داعيا إلى تعزيز العلاقة مع الشباب، مؤكدا ان الدولة المصرية تنهض بإذن الله وسيرى المصريون ذلك بأعينهم.

وقال السيسى انا لا اقلق من محاولات الخارج لهدم مصر ولكن ما يقلقنى هو الداخل لان هناك مخططا جهنميا قد لا ينتبه له البعض، داعيا إلى إصلاح أى شرخ حدث فى المجتمع.

وأشار السيسى إلى أن هناك طريقا هو طريق الريان يمر على دير المنحوت توقف العمل فيه قبل عام وطالبت بالتنسيق بشأنها مع الاشقاء فى الكنيسة ووافقوا على اقامة الطريق لأننا حريصون على بناء نسيج مصر ولا نريد تأويل الامور على غير حقيقتها.

واكد الرئيس السيسى أنه فى ظل الظروف الحالية ليس لنا سوى شباب مصر الذين يمتلكون النشاط والحيوية والنقاء والبراءة ، داعيا الى حسن إعداد الشباب المصرى لمواجهة المستقبل.

وشدد السيسى على أن الاصلاح والبناء والحفاظ على ٩٠ مليون مصرى هى ايضا من اعمال العبادة. وقال: “نموت قبل أن يمس أحد فى مصر بسوء”.

واكد انه لا يريد بكلامه تخويف احد وانما نقل واقع حقيقى لكى نستعد له جميعا ونبنى بلدنا. وقال :” إن الدولة عانت على مدى خمسين عاما وسنجعلها دولة حقيقية”. ودعا الرئيس فى ختام كلمته الى تعظيم ما يتم تقديمه للشباب فى عام ٢٠١٦ باعتباره عام الشباب وما تم إطلاقه من مشروعات تهدف الى استدعاء الشباب لبلادهم.

المصدر: الاهرام

قد يعجبك أيضا...
loading...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على الرئيس: لا أقلق من محاولات الخارج لهدم الدولة

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
40854

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
استطلاع رأي طريق الأخبار
أرشيف استطلاعات الرأي

استطلاع رأي طريق الاخبار

أهم توقعاتك لمستقبل مصر بعد تنصيب السيسي؟

إظهار النتائج

نتائج استطلاع رأي طريق الاخبار لا تعبر عن رأي الموقع انما تعبر عن رأي المشاركين في الاستطلاع

إرسل إلى صديق
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث الاخبار العربية والعالمية