الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

الاخباراخبار مصر - اهم الاخبار المصرية › «صباحي» يدعو إلى إنشاء تنظيم مدني للوقوف ضد «الإخوان والدولة القديمة»

صورة الخبر: حمدين صباحي
حمدين صباحي

دعا حمدين صباحي، المرشح السابق لرئاسة الجمهورية، مساء الجمعة، إلى إنشاء تنظيم مدني يضم الحزب الموحد والجبهة والشبكة كبديل مدني للسياسات الحالية التي وصفها بـ«المستبدة»، مؤكدًا أن «الشعب المصري بتجمعه وقوته تمكن من إسقاط رئيسين ولكن النظام المستبد نفسه ما زال يحكم مصر بنفس السياسات القديمة»، على حد قوله.

جاء ذلك خلال لقاء صباحي بأعضاء حزب الكرامة والتيار الشعبي بالدقهلية لدمجهم وطرح مبادرة لتوحيد القوى الوطنية المدنية، وذلك بمقر التيار الشعبي بمدينة المنصورة، مساء الجمعة، بحضور كمال أبوعيطة وزير القوى العاملة السابق، والكاتب عمار على حسن، المحلل السياسي والسفير السابق معصوم مرزوق، والدكتور عبدالخالق فاروق الخبير في الشؤون الاقتصادية والإدارة الحكومية، وقيادات من حزب الكرامة والتيار الشعبي.

وقال «صباحي» إن التنظيم له ثلاث دوائر حزب وجبهة وشبكة يجتمع تحت مظلتهم الشعب وكل القوى الوطنية حتى يستطيعوا الوقوف ضد الإخوان والدولة القديمة، مضيفًا: «كل منا سيجد مكانه في هذا التنظيم لكي تجد مصر ما تستحقه من مجتمع عادل كريم، وسندعو كل مصري أن يكون معنا ماعدا الفاسدين من أنصار مرسي والمستبدين من نظام مبارك».

وأشار إلى أن «كل منا لديه خبرات يستطيع أن يطورها ويستخدمها لإيجاد حلول تحل مشاكل المصريين فالحكومة مثلاً لا تريد عمل فرص تشغيل جادة كما أنها ليست جادة في حل الكثير من المشاكل، ونحن نريد بديل في السياسات للقضاء على الاستبداد الذي نعاني منه، ونحتاج إلى مجهود الجميع ولن نقصى أحدًا من القوة الوطنية، ولقد قررنا إقامة حزب موحد يضم التيار الشعبى وحزب الكرامة وسنتناسى أي خلاف ومعنا مستقلين يرغبون في المساهمة وهناك من الأحزاب الوطنية ومن التيار الديمقراطي لا يرغبون في الانضمام لأحزاب وهؤلاء لديهم مكان أيضًا فكما قلنا يوجد في التنظيم حزب وجبهه وشبكة يستطيعون الوقوف ضد الإخوان والدولة القديمة».

واستطرد المرشح السابق قائلا: «مصر بحاجة إلى التوحد والتجمع لتحقق أهداف ثورتي 25 يناير و30 يونيو فهناك ملايين من الناس خرجوا إلى الشوارع وفرضوا إرادتهم وأسقطوا رئيسين ولكنهم لم يملكوا القوة التي تمكنهم من الحكم وتم سرقة ثورتهم وما زال النظام يحكمنا بسياسات قمنا بثورة عليها من قبل، ففي 25 يناير من قبل الإخوان لأنهم كانوا الأكثر تنظيمًا في مصر ورغم أنهم أقلية تمكنوا من خلال تنظيمهم المنضبط والمتماسك سرقة الثورة من الشعب وامتلاك الحكم، بينما في 30 يونيو تم سرقة الثورة من قبل حالة منظمة تابعه للدولة من أصحاب المصالح والذين اتفقوا على الجمع في الحرام ما بين الثروة والسلطة ضد الثورة الحقيقية».

وأضاف: «مش لازم نقعد نتفرج على ما يحدث، لابد أن نمكن شعبنا العظيم أن يمتلك قوة، أن يقاوم الدولة الفاسدة والجماعه المستبدة، فلابد أن يجتمع الشعب ويؤدي الفريضة الغائبة وهي لتنظيم، ففي الميادين طالبنا بالعيش والحرية والعدالة الاجتماعية والسياسات التي تحكم حتى اليوم لا تنفذ هذه المطالب».

وتابع: «ميزان الحكم لن يميل مرة أخرى لصالح الإخوان أو الدولة القديمة ولكن سيميل نحو إرادة الشعب»، مضيفً: «يجب أن نحب بعضنا البعض ونبعد عدم نقدنا لبعضنا البعض فنحن ندعو القوة المؤمنة بمبادىء 25 يناير و30 يونيو أن ينضموا لبناء التنظيم وندعو له جموع المواطنين في جميع محافظات مصر لتقديم البديل لكيف نحكم وليس من يحكمنا فالشعب يريد سكة السلامة وأدعوا جميع المتواجدين أن يعزموا على إقامة تنظيم بسياسات بديلة بعزم وإرادة من أجل النصر».
ومن جانبه، أكد الدكتور عمار على حسن، الكاتب والمحلل السياسي، أن فكرة البديل الوطني ربطها البعض بخطاب الرئيس الأخير والبعض ربطها بفكرة المصالحة مع جماعه الإخوان، مشيرًا إلى أن «هذا ليس صحيحًا ففكرة البديل هي مسألة وطنية وواجب وطني وسوف نسمع من مغرضين ومن مأجورين ومن عبيد السلطة كلامًا كثيرًا للتشويهنا والتنكيل بنا وهي طريقة ألفتها السلطة المصرية للقضاء على المعارضين لها ونحن نقول لكل هؤلاء مصر أعظم وأرسخ من أن يكون فيها رجل واحد أو طريق واحد أو حزب أوحد فعندما يقول رئيس الجمهورية للذين ينتقدونه أو يعترضون عليه أو يطرحون رؤية مختلفة أنتم مين؟، فلابد أن يدق ناقوس الخطر ويجب أن نتوحد حتى يعرفوننا كقوة مدنية بديلة للاستبداد ولقد حرصت على أن أسمع من المثقفين الذين التقوا الرئيس وسمعت آرائهم تبينت أن الوضع صعب»، بحسب قوله.

فيما أكد كمال أبوعيطة، وزير القوى العاملة الأسبق، أن هناك مخططًا الآن يعمل على تفتيت الوطن وتفتيت قواه وشبابه ونقاباته وأحزابه، قائلاً: «نحن بحاجة إلى أن نسمع بعضنا البعض في ظل أوضاع ملتبسة وغريبة لأنه يوجد مسلسل يعمل الآن على تفتيت الوطن ومن الممكن أن نلمسها من خلال المقارنة بين ثورة 23 يوليو بقيادة عبدالناصر وبين 25 يناير و30 يونيو فثورة 23 كانت انقلابًا ثم تحولت إلى ثورة وحدثت تغيرات جذرية في المجتمع وتم التحول والتوجه لقوى الشعب العامل وأتمنى الآن ألا أعيش حتى أرى الثورة التي قامت كثورة أن تتحول إلى انقلاب على أهدافها وثورة مضادة على مبادئها ونرى الآن قوى رأس المال العائدة لكى تحصل على مكاسب ربما لم تحصل على مثلها أيام مبارك».

وأضاف «أبوعيطة»: «مخطط العدو الاستعماري يكون في مواجهته الحرية فعندما يتبنى تجزئة أمتنا العربية فعلينا الوحدة فالتفتيت المتعمد والمخطط يجب أن نواجهه بالوحدة والتنظيم».

وتابع: «لابد من تجميع الدعوة لتوحيد القوى الوطنية من أقصى اليمين لأقصى اليسار فلابد من التجمع لوقف هذه المهزلة والتجمع من أجل استكمال مسيرة الثورة فالبلد لن تستريح إن لم تكمل الثورة أهدافها ويأخذ الناس حقهم بالعدل ولن نحيا بغير العدل وهذا هو درس الثورتين الماضيتين».

المصدر: المصرى اليوم

قد يعجبك أيضا...
loading...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على «صباحي» يدعو إلى إنشاء تنظيم مدني للوقوف ضد «الإخوان والدولة القديمة»

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
42962

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
استطلاع رأي طريق الأخبار
أرشيف استطلاعات الرأي

استطلاع رأي طريق الاخبار

أهم توقعاتك لمستقبل مصر بعد تنصيب السيسي؟

إظهار النتائج

نتائج استطلاع رأي طريق الاخبار لا تعبر عن رأي الموقع انما تعبر عن رأي المشاركين في الاستطلاع

إرسل إلى صديق
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث الاخبار العربية والعالمية