الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

الاخبارالاخبار العربية والعالمية › فشل محاولة اغتيال رئيس حكومة الوفاق الليبية

صورة الخبر: صورة ارشيفية
صورة ارشيفية

نجا موكب فايز السراج رئيس المجلس الرئاسى لحكومة الوفاق الوطنى الليبية، من هجوم ارهابى اثر تعرضه الليلة قبل الماضية لإطلاق نار قبيل دخوله إلى مدينة مصراتة عائدًا من زليتن بعد تقديم واجب العزاء فى ضحايا الهجوم الإرهابى بالمدينة.

وأكدت مصادر محلية فى المدينة أن أشخاصا قد أغلقوا الطريق الواصل بين المدينة ومصراتة، وأطلقوا النار على الموكب أثناء محاولته العودة إلى مصراتة. وأغلق آخرون يعترضون على زيارة السراج المدخل الشرقى لزليتن.

وكان فايز السراج قد أكد خلال لقائه مع وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبى فيديريكا موجيرينى التزام المجلس بتشكيل الحكومة وفقا للمدة الزمنية التى نص عليها الاتفاق السياسى الموقع فى ١١ ديسمبر الماضي. وقال السراج فى مؤتمر صحفى مشترك مع موجرينى فى تونس: «نؤكد التزامنا بموعد تشكيل الحكومة وهو ٣٠ يوما من التوقيع على الاتفاق»، مؤكدا أن الحكومة ستكون لكافة الليبيين، وسيكون من أولويات عملها إعادة الأمن والاستقرار فى البلاد وتحقيق المصالحة الوطنية بين الليبيين فى الداخل والخارج. ووجه السراج دعوة لليبيين للعمل من اجل انهاء الخلافات والصراعات فيما بينهم، مجددا التأكيد على أن المصالحة الوطنية ستكون من اهم ركائز برنامج عمل الحكومة القادمة.

ومن ناحيتها، وعدت موجرينى بدعم ليبيا فى مكافحة الارهاب وتنظيم «داعش»، خاصة على المستوى المالي، فور قيام حكومة الوفاق الوطنى المقررة فى الاتفاق الموقع برعاية الامم المتحدة.

وقالت بعد الاجتماعات التى استمرت ساعات فى تونس: «ما بحثناه مطولا هو الدعم الذى يمكن ان يقدمه الاتحاد الاوروبى لحكومة وحدة وطنية بشأن الامن». واضافت ان هذا الدعم سيشمل مكافحة الارهاب وتنظيم داعش لأن المعركة مشتركة بين الليبيين والاوروبيين».

وأشارت تحديدا الى ان الاتحاد الاوروبى أعد خطة لدعم ليبيا بقيمة مئة مليون يورو حال تولى حكومة الوحدة الوطنية الليبية مهامها.

وفى نيويورك، أدان مجلس الأمن الدولى التفجيرين الانتحاريين اللذين أوقعا عشرات القتلى فى ليبيا، وتبناهما تنظيم «داعش» الإرهابي. ووصف المجلس، فى بيان أورده راديو «سوا» الأمريكى الاعتداء الذى نفذه التنظيم فى مدينة زليتن والذى تم من خلاله تفجير شاحنة مفخخة فى مركز لتدريب الشرطة أوقع ٥٥ قتيلا على الأقل بالـ«عمل الحاقد»، وأنه الاعتداء الأكثر دموية فى ليبيا منذ سقوط نظام معمر القذافى فى ٢٠١١. كما أدان الهجوم الذى استهدف نقطة تفتيش على مشارف مدينة رأس لانوف النفطية فى شرق البلاد وأودى بحياة ستة أشخاص. ودعا المجلس الأطراف الليبية إلى سرعة تطبيق الاتفاق السياسى من أجل مكافحة التهديد الذى يشكله الإرهاب فى ليبيا.

المصدر: الاهرام

قد يعجبك أيضا...
loading...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على فشل محاولة اغتيال رئيس حكومة الوفاق الليبية

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
8377

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
استطلاع رأي طريق الأخبار
أرشيف استطلاعات الرأي

استطلاع رأي طريق الاخبار

أهم توقعاتك لمستقبل مصر بعد تنصيب السيسي؟

إظهار النتائج

نتائج استطلاع رأي طريق الاخبار لا تعبر عن رأي الموقع انما تعبر عن رأي المشاركين في الاستطلاع

إرسل إلى صديق
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث الاخبار العربية والعالمية