الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

الاخباراخبار مصر - اهم الاخبار المصرية › احتفال تحرير سيناء.. من "الكرنفال الشعبي" إلى الإلغاء بسبب الإرهاب

صورة الخبر: احتفال تحرير سيناء.. من "الكرنفال الشعبي" إلى الإلغاء بسبب الإرهاب
احتفال تحرير سيناء.. من "الكرنفال الشعبي" إلى الإلغاء بسبب الإرهاب

25 أبريل من كل عام هو العيد القومي لمحافظة شمال سيناء، طقوس اعتاد سكان المحافظة أن يؤدوها في هذا اليوم من كل عام، ومظاهر احتفالية تشهدها شوارع مدينة العريش خاصة، إلا أن الوضع اختلف كثيرًا هذا العام، حيث إعلان محافظ شمال سيناء، إلغاء الاحتفال هذا العام لدواعٍ أمنية، وهو القرار الذي كان يتوقعه الجميع.

فرق الفنون الشعبية تطوف الشوارع، ويتجول المئات من المواطنين وعروض شعبية وفلكلورية وفرق كشافة ورياضية يؤدون عروض ومسيرات بالسيارات ومكبرات الصوت يشارك فيها طلاب المدارس، ويزدحم الشارع الأشهر في وسط مدينة العريش "23 يوليو"، هكذا كان يمر يوم 25 أبريل على شمال سيناء في كل عام، بحسب ما يروي حسين جلبانة، الناشط السيناوي لـ"الوطن".

مظاهر الاحتفال لا تتوقف عند هذا الحد فقط، بل تملأ الألعاب النارية سماء المدينة، متزامنة مع ضحكات الأطفال وسعادتهم، وتشهد مدينة العريش كرنفالًا ينتظره الأهالي ليعبرون به عن فرحتهم برجوع أرضهم إليهم مرة أخرى من فك الاحتلال الإسرائيلي.. "كنا بنحس باليوم ده وبنحتفل بيه أكتر من شعورنا بيوم 6 أكتوبر".. كلمات "جلبانة"، الذي لا يزال يتذكر تلك الأيام.

المحافظ كان يدعو الوزراء والمسؤولين لحضور الاحتفالات بعيد تحرير سيناء، وكان أحيانًا يأتي وزير الدفاع خصوصًا المشير أبوغزالة، والذي حضر إلى العريش أكثر من مرة، إضافة إلى قدماء المحاربين ومصابي الحرب، وفنانون مشاهير يحيون الحفلات الشعبية في قصور الثقافة والمسارح والساحات العامة، أما مبارك، فيقول جلبانة: "كنا نسمع كلام وقتها أن مبارك يكره أهل سيناء وهو لم يحضر أي احتفال بعيد تحرير سيناء ولم يحضر إلى المحافظة إلا عام 1982".

على مدار أكثر من ثمانية أعوام كاملة، مر يوم 25 أبريل هادئًا على غير عادته على محافظة شمال سيناء، ولم يكن غريبًا على المحافظ أن يعلن إلغاء الاحتفال بعيد تحرير سيناء، فهو قرار لم يمثل صدمة لأهالي سيناء، بحسب تصريحات جلبانة لـ"الوطن"، الذي يضيف أن المحافظ يتعامل مع شمال سيناء كأنها في حالة حرب وبالتالي لايمكن الاحتفال بإحياء عيدها القومي، والأجهزة الأمنية وحدها هي صاحبة قرار تنظيم احتفال من عدمه، وبناءً على تعليماتها اتخذ المحافظ قرارًا بإلغاء الاحتفال.

المواطن العادي في سيناء بدأ يشعر أنه لا يوجد إرادة حقيقة في أن تعيش محافظة شمال سيناء حياة طبيعية هادئة كباقي المحافظات، والتعامل الأمني السيء مع المواطن السيناوي وصل إلى درجة "الاستعداء"، والغلظة، فسيناء من وجهة نظر المواطن تحررت على الخريطة فقط لكنها لازالت في حاجة إلى التحرر على مستوى التنمية، بحسب "جلبانة"، الذي يصف عيد تحرير سيناء بأنه "عيد تذكير المواطن السيناوي بتهميشه على مدار العقود الماضية".

المصدر: الوطن

قد يعجبك أيضا...
loading...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على احتفال تحرير سيناء.. من "الكرنفال الشعبي" إلى الإلغاء بسبب الإرهاب

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
71572

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
استطلاع رأي طريق الأخبار
أرشيف استطلاعات الرأي

استطلاع رأي طريق الاخبار

أهم توقعاتك لمستقبل مصر بعد تنصيب السيسي؟

إظهار النتائج

نتائج استطلاع رأي طريق الاخبار لا تعبر عن رأي الموقع انما تعبر عن رأي المشاركين في الاستطلاع

إرسل إلى صديق
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث الاخبار العربية والعالمية