الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

الاخبارالاخبار العربية والعالمية › "السبسي" التسعيني يقود ثورة شباب الياسمين.. الإجابة ليست بالتأكيد "تونس"

صورة الخبر: الرئيس منصف المرزوقي
الرئيس منصف المرزوقي

"بسم الله.. الإجابة تونس".. عبارة شهيرة دائما ما تتردد على الألسنة عندما يتم ضرب المثل بتونس في كل الأمور الجيدة.. لكن هذه العبارة لا يمكن أبدًا أن تنطلق على نتائج الانتخابات البرلمانية التي جرت أمس الأحد، وأسفرت عن تفوق حزب نداء تونس الذي يضم رموز نظام بن علي، النظام الذي سار عليه التونسيون.

نتائج الانتخابات، أسفرت عن تقدم حزب "نداء تونس" بحصوله على 38% من الأصوات، مقابل 31% لحزب النهضة "المحسوب على تيار الإخوان المسلمين".

وبحسب الدستور التونسي، فإن الرئيس منصف المرزوقي يتوجب عليه دعوة، الحزب الذي حصل على الأكثرية النيابية لتشكيل الحكومة.

وبناء عليه، فإن قائد الحزب، وهو الباجي قايد السبسي، مرشحًا لتولي رئاسة الحكومة في تونس، ويكون منوط به تحقيق أحلام الشباب الذي ثار قبل أربع سنوات من أجل الحرية والعدالة الاجتماعية.

ورغم كبر سنه إلا أن "السبسي" يبقى متمسكًا بتلابيب السلطة والحكم. رجل تعدى من العمر أرذله، بأيدٍ مرتعشة يمسك أوراقه، وبصوت واهن يلقي خطاباته على الشعب في كل المناسبات، علامات الكبر باتت عليه واضحة جالية، لكنه يؤمن أنه مازال في العمر بقية كي يتقلد مناصب تنفيذية.

"88 عامًا" حصل بهم "السبسي" على لقب "أكبر رئيس وزراء في العالم"، ليحاول في تلك الآونة أن يمسك منصبًا يليق بعمره الحالي.

تاريخه السياسي والاجتماعي يتأرجح بين الفساد وحب البلد، فقد بدأ بكونه محاميا متخرجا في كلية الحقوق في باريس، وتقلد عدة حقائب وزارية مهمة في فترة حكم الرئيس الراحل "الحبيب بورقيبة" مثل الداخلية والدفاع والخارجية.
وتولى في فترة حكم "بن علي" رئاسة مجلس النواب، ثم ينسحب "الباجي" من المشهد السياسي لفترة ليست بالقصيرة، بحجة أن الفساد وصل في عهد "بن علي" إلى ذروته، ولكن عاد قائد السبسي إلى الحياة السياسية بعد ثورة 14 يناير 2011.

27 فبراير 2011 عينه الرئيس التونسي المؤقت "فؤاد المبزع" رئيسًا للحكومة المؤقتة خلفًا لـ"محمد الغنوشي" الذي استقال من هذا المنصب خلال اليوم نفسه.

ذلك هو التاريخ المشرف الذي يحظى به العجوز التونسي، ولكن الأقاويل والشائعات أحاطته أيضًا خاصة منذ إعلانه لترشحه، قيل أن له ابن غير شرعي وعليه وديون بنكية بالمليارات غير مستخلصة، وأملاك في الداخل والخارج مسجلة بأسماء زوجته وأبناءه وصهره وينكرها هو تمامًا.

وأيضًا عمليات غسيل أموال واستغلال النفوذ بترميم وتجديد بيت زوجته في ضاحية "سكرة" بتونس على حساب المال العام واستخلاص فواتير الماء والكهرباء والغاز والهاتف في بيت زوجته من أموال الشعب.

كما عرف عن "الباجي" في أسلوب قيادته وإدارته لمنصبه، بأنه سلطوي ويتميز بالجرأة وقوة الشخصية وسلاطة اللسان.

في أحد لقاءاته على موقع "الصباح نيوز"، حينما سئل حول إمكانية التحالف بين حزبي "نداء تونس" الذي يترأسه والحزب المعارض "النهضة"، قال بمنتهى الفجاجة والصراحة: "الحق أجيب كما قال المثل الشعبي، النهضة والنداء عبارة عن خطين متوازين لن يلتقيان إلا بإذن الله، وإذا حدث فلا أقول غير لا حول ولا قوة إلا بالله، وعلى تونس السلام".

المصدر: الدستور

قد يعجبك أيضا...
loading...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على "السبسي" التسعيني يقود ثورة شباب الياسمين.. الإجابة ليست بالتأكيد "تونس"

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
9346

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
استطلاع رأي طريق الأخبار
أرشيف استطلاعات الرأي

استطلاع رأي طريق الاخبار

أهم توقعاتك لمستقبل مصر بعد تنصيب السيسي؟

إظهار النتائج

نتائج استطلاع رأي طريق الاخبار لا تعبر عن رأي الموقع انما تعبر عن رأي المشاركين في الاستطلاع

إرسل إلى صديق
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث الاخبار العربية والعالمية
-
-
-