الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

الاخبارالاخبار العربية والعالمية › قصة «عافية صديقى».. من «عالمة أعصاب» إلى «سيدة القاعدة» في سجون أمريكا

صورة الخبر: وقفة احتجاجية لمواطنين باكستانيين للمطالبة بالإفراج عن عافية صديقي
وقفة احتجاجية لمواطنين باكستانيين للمطالبة بالإفراج عن عافية صديقي

«فى منتصف صيف 2008، توجه محققان من مكتب التحقيقات الفيدرالى الأمريكى إلى إقليم غزنة بأفغانستان للتحقيق مع مواطنة باكستانية مشتبه فيها مع ابنها البالغ من العمر آنذاك 11 عاما، إلا أن الأمور تطورت بشكل مفاجئ، حيث أمسكت عافية صديقى ببندقية أحد الأمريكيين، وأطلقت الرصاص على الجنود».

هذه هى رواية العسكريين الأمريكيين الذين شهدوا الواقعة، التى اعتبرتها محكمة أمريكية بنيويورك دليلا دامغا يكفى لمعاقبة عالمة الأعصاب، عافية صديقى، بالسجن لمدة 86 عاما، رغم هشاشة الرواية، ودون توجيه تهم تتعلق بالإرهاب إليها، لتتحول بعدها إلى بطلة فى باكستان، ورمز لدى الجماعات الإسلامية المتشددة بأنحاء العالم.

صديقى (44 عاما)، المدانة بالإرهاب وبمحاولة القتل، تحمل شهادة دكتوراه فى علوم الأعصاب، وتخرجت فى معهد ماساتشوستس الأمريكى. وفى عام 2004، أدرج مكتب التحقيقات الفيدرالية اسمها على قوائم المطلوبين، معتبرا إياها شخصا خطيرا. خاصة أنها متزوجة من ابن شقيقة العقل المدبر لهجمات 11 سبتمبر 2011، خالد شيخ محمد.

وبحسب أوراق قضيتها، فقد عثر بحوزتها على وثائق تشرح كيفية صنع المتفجرات والأسلحة الكيماوية والبيولوجية والإشعاعية، وكيفية إسقاط أكبر عدد من من الخسائر البشرية، وتتضمن مجموعة من الأماكن المرشحة للاستهداف داخل الولايات المتحدة، بحسب شبكة «سى.إن.إن» الأمريكية.

وخلال جلسات محاكمتها، احتجت صديقى، الأم لثلاثة أطفال، على تعيين فريق دفاع ذى أصول يهودية، وأعلنت مرارا قدرتها على إثبات براءتها إذا تغيرت الدائرة القضائية التى تحاكمها، معتبرة أنها «ضحية إسرائيل»، ومشددة على أنه تم تعذيبها لفترة طويلة فى سجون سرية.

وبينما دفع محاميها بأنها تعانى مشكلات عقلية، خلصت المحكمة إلى أن وضعها العقلى يسمح بمحاكمتها مع إخضاعها لعلاج نفسى، ولذلك أودعت بسجن تكساس، وفقا لصحيفة «جارديان» البريطانية.

ومنذ صدور الحكم على صديقى عام 2010، واحتجاج باكستان الرسمى عليه، تشكلت عدد من الحملات التضامنية معها على مواقع التواصل الاجتماعى، بالإضافة إلى عريضة وقعها ـ حتى الآن ـ 109 آلاف شخص حول العالم إلى الرئيس الإمريكى باراك أوباما، للعفو عنها.
وعادت قضية صديقى للأضواء مؤخرا بعد أن طالب تنظيم الدولة الإسلامية «داعش» بإطلاق سراحها مقابل الإفراج عن الصحفى الأمريكى، جيمس فولى، وهو ما رفضته واشنطن، فأعدم التنظيم «فولى».

وسبق أن عرض «تنظيم القاعدة فى بلاد المغرب الإسلامى»، دون جدوى، بمبادلتها برهائن غربيين احتجزهم التنظيم فى الجزائر العام الماضى، ما يعكس اهتماما واسعا من الجماعات الإسلامية المتشددة استحقت معه لقب «سيدة القاعدة»، وفقا لتقارير إعلامية غربية.


المصدر: الشروق

قد يعجبك أيضا...
loading...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على قصة «عافية صديقى».. من «عالمة أعصاب» إلى «سيدة القاعدة» في سجون أمريكا

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
42506

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
استطلاع رأي طريق الأخبار
أرشيف استطلاعات الرأي

استطلاع رأي طريق الاخبار

أهم توقعاتك لمستقبل مصر بعد تنصيب السيسي؟

إظهار النتائج

نتائج استطلاع رأي طريق الاخبار لا تعبر عن رأي الموقع انما تعبر عن رأي المشاركين في الاستطلاع

إرسل إلى صديق
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث الاخبار العربية والعالمية