الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

الاخبارالاخبار العربية والعالمية › العراق.. رئيسان للحكومة ومخاض عسير

صورة الخبر: العراق.. رئيسان للحكومة ومخاض عسير
العراق.. رئيسان للحكومة ومخاض عسير

تصاعد التوتر السياسي في العراق عقب تسمية الرئيس العراقي فؤاد معصوم القيادي بحزب الدعوة مرشح التحالف الوطني الشيعي حيدر العبادي بتشكيل الحكومة الجديدة، بينما واصل رئيس الوزراء العراقي المنتهية ولايته نوري المالكي تحديه للحفاظ على منصبه متهما رئيس البلاد بخرق الدستور.

وسبق حديث الضيوف في حلقة "ما وراء الخبر" يوم 11/8/2014 بث كلمة للمالكي الذي اعتبر تكليف العبادي "بلا قيمة ولا أثر سيترتب عليه"، مشيرا إلى أن تنسيقا داخليا وخارجيا قد جرى للالتفاف على العملية السياسية، على حد تعبيره.

وأخذ المالكي على الولايات المتحدة الأميركية أنها لم تدن ما سماه خرقا للاستحقاق الانتخابي، داعيا القوات الأمنية والجيش والمتطوعين للثبات في "المعركة المقدسة"، وعدم الاستماع للمشككين، حسبما أضاف.
العبادي والمالكي
يذكر أن العبادي والمالكي ينتميان إلى حزب الدعوة -أحد مكونات ائتلاف دولة القانون- غير أن خصوم المالكي ضمن التحالف الوطني الشيعي أصروا على تسمية بديل له للخروج من الأزمة السياسية التي أدخلت العراق في أتون اضطرابات واسعة.

من جانبه، قال الكاتب والمحلل السياسي وليد الزبيدي إن رفض المالكي الاعتراف بتسمية رئيس وزراء آخر يكشف البنية الحقيقية للعملية السياسية في العراق، متهما إياه بأنه ذو نزعة فردية في الحكم وصلت إلى التهديد الأمني مقابل أن يأخذ الولاية الثالثة.

ويرى الزبيدي أن المالكي أمسك بالأجهزة الأمنية منذ ثماني سنوات، محملا إياه سقوط نصف مساحة العراق بأيدي مجموعات مسلحة، حتى وصلت الحال إلى أن العاصمة بغداد محاصرة بالمسلحين، بينما تشهد 32 منطقة في البلاد قتالا، وأكثر من سبعين قضاء وناحية يسيطر عليها المسلحون.

مدير المركز العراقي للإعلام عباس الموسوي المقرب من ائتلاف دولة القانون رأى أن أي تغيير سياسي يجب أن يكون من خلال الدستور، وأن المحكمة الدستورية أقرت أن الكتلة الكبرى تتشكل قبل الانتخابات أو في أولى جلسات البرلمان وليس بعد ذلك.


"الخيانة"
ووصف الموسوي شخصيات سياسية من ائتلاف دولة القانون بأنها "خائنة وجرى شراؤها"، وهؤلاء أعدادهم قليلة جدا، على حد قوله.
أما القيادي في المجلس الأعلى الإسلامي صلاح العباوي، فقال إن ما صدر من المالكي يجانب الصواب، مشيرا إلى أن المادة 76 من الدستور تمنح رئيس الجمهورية حق تكليف مرشح الكتلة النيابية الكبرى في البرلمان لتشكيل الحكومة، ألا وهي كتلة التحالف الوطني.

وأضاف العباوي أن ائتلاف دولة القانون اليوم ليس كله داعما للمالكي، بينما حضر كل رؤساء الكتل النيابية إلى جانب رئيس الوزراء المكلف حيدر العبادي، لافتا إلى أن المرجعية الدينية في العراق اشترطت ومعها الكتل السياسية أن يحظى رئيس الحكومة بقبول وطني واسع، وهو الذي حصل عليه العبادي الذي أيده أكثر من ثلثي أعضاء البرلمان، حسب قوله.

المصدر: الجزيرة نت

قد يعجبك أيضا...
loading...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على العراق.. رئيسان للحكومة ومخاض عسير

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
93276

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
استطلاع رأي طريق الأخبار
أرشيف استطلاعات الرأي

استطلاع رأي طريق الاخبار

أهم توقعاتك لمستقبل مصر بعد تنصيب السيسي؟

إظهار النتائج

نتائج استطلاع رأي طريق الاخبار لا تعبر عن رأي الموقع انما تعبر عن رأي المشاركين في الاستطلاع

إرسل إلى صديق
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث الاخبار العربية والعالمية