الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

الاخباراخبار مصر - اهم الاخبار المصرية › اعترافات اثنين من مفجري مديرية أمن الدقهلية المتهمان‏

صورة الخبر: اعترافات اثنين من مفجري مديرية أمن الدقهلية المتهمان‏
اعترافات اثنين من مفجري مديرية أمن الدقهلية المتهمان‏

حصل الأهرام علي نص اعترافات اثنين من المتهمين في حادث تفجير مديرية أمن الدقهلية بعد القبض عليهما ومعهم بعض العناصر الإرهابية المشتركة ايضا في الحادث‏,‏ الذين أدلوا باعترافات تفصيلة للعمليات التي قاموا بها بمحافظة الدقهلية وأسماء منفذيها‏.
وأبرزهم يحي المنجي نجل القيادي الإخواني المنجي سعد الزواوي واسمه الحركي ناصر أحد أفراد تنظيم جماعة أنصار بيت المقدس, من مدينة بلقاس بالدقهلية, الذي قال في اعترافاته, أن المسئول الحركي عنه هو أحمد السجيني واسمه الحركي مصعب وأنه انضم للتنظيم عقب ثورة25 يناير, بعد أحداث محمد محمود, وأنه ذهب للتدريب في ميدان القتال بسيناء لمدة أسبوعين علي الرماية بالذخيرة الحية وعمليات الكر والفر والرصد والتتبع وتكوين دوائر التفجير.

وأضاف أنه بعد انتهاء فترة التدريب عاد المنجي مرة أخري لبلدته بمدينة بلقاس, التي قام تنظيم أنصار بيت المقدس بتكوين خلية له بمدينة المنصورة, مكونة من عضوين بقيادة تنظيم أنصار بيت المقدس الأول يدعي أبو عبدالله والآخر أبو محمد, بالاضافة لسبعة أشخاص أخرين, قاموا بتنفيذ عدة عمليات بمحافظة الدقهلية منها السطو المسلح علي مكتب بريد بلقاس وسرقة نصف مليون جنيه.
ويضيف يحي المنجي بعدها مباشرة قاموا بتأجير مزرعة علي طريق السابعة بالدقهلية, وقاموا عقب ذلك بتنفيذ عملية كمين الجرايدة التي قام بتنفيذها كل من أحمد السجيني وشخص يدعي حسن واستقلوا موتوسيكلا واحدا, وبعدها نفذوا تفجير مديرية أمن الدقهلية الأول استخدموا فيها عبوة ناسفة قاموا بتجهيزها في المزرعة التي استأجروها علي طريق السابعة, وقام بتجهيزها شخص يدعي الشيخ عمر واسمه الحركي جمعة,وهو أحد الذين قاموا بتدريبنا في جبهة القتال في سيناء, وقام بتكوين العبوة الناسفة بالتايمر ومدته أربعة دقائق بدائرةTDMF ودائرة تفجير عن طريق الضوء, ثم قمنا بتنفيذ عملية كمين جامعة المنصورة واشتركت في تلك العملية بالاضافة إلي خمسة أفراد أخرين, وقمت مع أحمد عبد الحليم بعملية رصد الكمين, ويوم تنفيذ العملية تقابلت معه قبل موعد تنفيذ العملية بنصف ساعة, وبعدها حضر أحمد السجيني مصعب بسيارة ومعه السلاح وأمامه متوسيكلان الأول يستقله محمد عادل وأنا كنت خلفه والثاني يقوده شخص يدعي ياسر وقمت باطلاق النيران علي أفراد الكمين في خمسة ثواني وانسحبنا من طريق بهوت تجاة بلقاس.

وذكر في اعترافاته: بعد ذلك قمنا بتنفيذ عملية بيلا سرقه محل الذهب وكانت يوم جمعة والذي شارك فيها أحمد السجيني وحسن ومحمد عادل وعماد وياسر وقاموا باقتحام محل جواهرجي واستخدموا أسلحة آلية كلاشينكوف, أحمد السجيني كان يحمل كلاشنتAK103 وياسر كان يحمل ماسورة قام بكسر الفاترينة التي بها الذهب وأخذ180 غويشة ورفضت المشاركة في تلك العملية.

ونفذوا تلك العملية بسيارتين أحدهما نفس السيارة التي تم تفجير مديرية أمن الدقهلية بواسطتها وهي سيارة ملاكي الشرقية ربع نقل لونها أبيض, وكانت مهمتها في عملية السطو المسلح فتح الطريق للهروب وكان بها شخصان قاما بإطلاق عدة أعيرة نارية من بندقيتين كلاشينكوف وفتحوا الطريق للهروب, وقبل تنفيذ عملية تفجير مديرية أمن الدقهلية الأخير اختفت السيارة لمدة48 ساعة في محافظة الاسماعيلية وتم تجهيزها بشحنة من المتفجرات تزن طن ونصف الطن,وكان بها شخص انتحاري حضر بجوار مديرية الأمن قبل تنفيذ العملية بدقائق, وعلمت بموعد تنفيذ العملية بساعة قبل التفجير من عماد الدين أحمد وهو أحد المتهمين, وده كل اللي أعرفه عن العملية وتنظيم أنصار بيت المقدس.
أما المتهم الثاني في نفس الوقائع والأحداث يدعي عادل محمود البيلي الذي قال في اعترافاته التي جاءت في تسجيل فيديو مدته دقيقتان و53 ثانية, أن اسمه الحركي عماد منتمي لجماعة أنصار بيت المقدس, من المعصرة مركز بلقاس الدقهلية, وجاء في إعترافاته أمام رجال الأمن عقب ضبطه نصا: أنا شاركت مع الجماعة في سطو مسلح علي محل إسكندر للدهب بمركز بيلا, وشاركت في ضرب كمين المنصورة تحت كوبري الجامعة, وكان دوري في تلك العملية هو التأمين فقط.
وقال البيلي أيضا في اعترافاته إن المدعو أحمد السجيني مصعب قال له إنه قام بعدة عمليات بمحافظة الإسماعيلية منها أنه قام بضرب عربية نيفا كان بها أربعة جنود جيش, وقام بسطو مسلح علي عربية نقل أموال كان بها مليون و300 ألف جنيه. مضيفا أن أحمد السجيني أخبره أنه سيقوم بعملية تفجير المديرية قبلها بأسبوع وفي نفس اليوم المحدد للعملية قام باصطحابي بموتوسيكل لاحضار السيارة التي سيتم تنفذ العملية بها وهي سيارة ربع نقل دبابة,وقمنا بركن السيارة في شارع قناة السويس بالمنصورة, وقام بعدها أبو عبدالله بالذهاب لإحضار الشخص الانتحاري الذي سيقوم بتنفيذ العملية, وكان هذا الشخص مختبئ في ميت سمنود قبل العملية بيومين.

المصدر: الاهرام

قد يعجبك أيضا...
loading...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على اعترافات اثنين من مفجري مديرية أمن الدقهلية المتهمان‏ (1)

طارق علام | 4/1/2014

جميل ان علمنا هذة الاخبار عن الارهابيين ولكن ماذا تم حيالهم انهم خونة ويجب اعدامهم فورا ىجب ان تعون المحاكمة العسكرية الناجزة لهؤلاء الخونة وليس كما تفعل الحكومة الغير موجودة والقضاء الاكتع العاجز بالتحويل للجنايات وماشابه من رد فعل ضعيف العنف

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
95426

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
استطلاع رأي طريق الأخبار
أرشيف استطلاعات الرأي

استطلاع رأي طريق الاخبار

أهم توقعاتك لمستقبل مصر بعد تنصيب السيسي؟

إظهار النتائج

نتائج استطلاع رأي طريق الاخبار لا تعبر عن رأي الموقع انما تعبر عن رأي المشاركين في الاستطلاع

إرسل إلى صديق
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث الاخبار العربية والعالمية