الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

الاخبارالاخبار العربية والعالمية › وول ستريت جورنال: بندر بن سلطان محارب سعودي في مجال مؤامرات واشنطن والدبلوماسية العربية

صورة الخبر: وول ستريت جورنال: بندر بن سلطان محارب سعودي في مجال مؤامرات واشنطن والدبلوماسية العربية
وول ستريت جورنال: بندر بن سلطان محارب سعودي في مجال مؤامرات واشنطن والدبلوماسية العربية

قالت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية: إن بندر بن سلطان آل سعود، المحارب السعودي العريق في مجال مؤامرات واشنطن والعالم العربي الدبلوماسية، يعمل على توفير الدعم للإطاحة بالرئيس السوري بشار الأسد.

وأشارت الصحيفة إلى أن وكالة المخابرات الأمريكية تعلم جيدا أن المملكة العربية السعودية ترغب في الإطاحة بالأسد، وأن الأمير بندر بن سلطان، مدير المخابرات السعودية، سيحقق ما لم تستطع وكالة المخابرات الأمريكية تحقيقه، من جهود وساطة وطائرات محملة بالسلاح والأموال.

ونوهت الصحيفة بأن الأمير بندر ينتقد قطر بشدة، وقال خلال اجتماع لتنسيق شحنات السلاح الصيف الماضي: إن قطر "ليست سوى 300 شخص... وقناة تليفزيونية، وهذا لا يشكل بلدًا".

وأضافت الصحيفة أن قطر أرادت أيضًا الإطاحة بنظام الأسد الاستبدادي، وفي حين انقسم الأمراء السعوديون حول كيفية المضي قدمًا، بسبب قلق البعض حول تسليح الثوار الذي قد يشكل تهديدًا للاستقرار السعودي لاحقًا، تدخلت قطر بسرعة واكتسبت نفوذًا بين الثوار.

وذكرت الصحيفة أن السعوديين كثفوا دعم الثوار في مطلع عام 2012 عبر توحيد الجهود مع قطر والإمارات، لتمويل جماعة المعارضة الرئيسية حينذاك، المجلس الوطني السوري، ولكن السعودية سرعان ما غضبت من هذه الجهود، لأن المجلس لم يكن يستغل الأموال لشراء السلاح، بحسب دبلوماسيين، وبدأت بتسليح الثوار مباشرة، كما أنها بدأت العمل مع قطر عبر مركز قيادة في تركيا لشراء وتوزيع الأسلحة.

ولكن التوتر تصاعد بسبب الخلاف بشأن أي الجماعات المسلحة ينبغي تسليحها، فالسعودية والولايات المتحدة عبرتا عن قلقهما من تسليح قطر وتركيا لجماعة الإخوان المسلمين، فيما أنكرت قطر وتركيا تفضيلهما لجماعات على أخرى.

كما أن الملك السعودي لم يكن مرتاحًا لتقاسم السيطرة مع قطر، وهي منافس في الخليج.
ويستعيد الأمير بندر الذي كان على مدى عقدين من الزمن أحد أكثر عاقدي الصفقات تأثيرًا في واشنطن كسفير سعودي، والذي غاب عن الظهور الإعلامي، دوره كصانع جيوسياسي، هذه المرة لتحقيق هدف السياسة الخارجية للمملكة السعودية الأول وهو هزيمة الأسد وحلفائه الإيرانيين وحزب الله.

ولفتت الصحيفة إلى انتقال الأمير بندر بين مراكز القيادات السرية بجانب الخطوط الأمامية السورية، وقصر الإليزيه في باريس، والكرملين في موسكو، محاولًا إضعاف نظام الأسد، بحسب مسئولين عرب وأمريكيين وأوربيين.

المصدر: فيتو

قد يعجبك أيضا...
loading...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على وول ستريت جورنال: بندر بن سلطان محارب سعودي في مجال مؤامرات واشنطن والدبلوماسية العربية (1)

tayseer arbyait | 29/8/2013

الله يرحمنا من اموال الخليج لانها ستجليب لنا الويلات والدمار والمستفيد هو الصهيونيه لانعا تلعب بحكام كيفماء تشاء

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
19807

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
استطلاع رأي طريق الأخبار
أرشيف استطلاعات الرأي

استطلاع رأي طريق الاخبار

أهم توقعاتك لمستقبل مصر بعد تنصيب السيسي؟

إظهار النتائج

نتائج استطلاع رأي طريق الاخبار لا تعبر عن رأي الموقع انما تعبر عن رأي المشاركين في الاستطلاع

إرسل إلى صديق
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث الاخبار العربية والعالمية