الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

الاخباراخبار مصر - اهم الاخبار المصرية › "الصفعة"..آخر كلام: "السيسي" يرفض الخروج الآمن للإخوان

صورة الخبر: الفريق أول عبد الفتاح السيسي وزير الدفاع
الفريق أول عبد الفتاح السيسي وزير الدفاع

مازالت واشنطن تمارس دورها الذي لطالما أجادته في المنطقة وعلى النظام السابق بشكل خاص، الذي قبل بالتفريط في كرامة الدولة المصرية من أجل حلم الخلافة، وكرسي الحكم في مصر، فالضغوط التي تمارسها الولايات المتحدة الأمريكية في الوقت الراهن لاتقل عن تلك التي مورست على أنظمة سابقة، إلا أنها هذه المرة لم تعد تواجه نظاما وحيدا يعتمد على الحزبية، ولكنها تواجه شعبا اختار أن يمارس حقه في حرية اتخاذ قراره السياسي، وهو مايزعج أمريكا وحليفتها إسرائيل بشكل خاص.

كانت الرسالة التي سعت كاثرين آشتون المفوضة السامية للشئون الخارجية بالاتحاد الأوروبي واضحة، وتحمل الكثير من التهديد والوصاية على مصر وقرارها السياسي، الأكثر من ذلك هو سعي الولايات المتحدة الأمريكية عبر "آشتون" إلى تنحية القانون جانبا، وذلك بعدما حاولت الضغط للإفراج عن المعزول محمد مرسي الذي أطاحت به ثورة 30 يونيو، والذي تراه أمريكا حليفا استراتيجيا مهما في المنطقة، وصمام الأمان بالنسبة للكيان الصهيوني المحتل.

رسالة الولايات المتحدة عبر "آشتون" قابلها الفريق أول عبد الفتاح السيسي بكل حزم وحسم، موضحا للمفوضية السامية أن مصر لم تعد حكرا على حزب أو جماعة معينة، ولكنها دولة يحكمها القانون ولن تقبل بوصاية أحد، وأن جماعة الإخوان المسلمين وذراعها السياسي حزب الحرية والعدالة، لن تفلت من العقاب في حال ثبت تورطها في أحداث العنف الدائرة، وسوف يأخذ القانون مجراه الطبيعي، وسيعاقب المذنب.

وعلى مايبدو فإن الولايات المتحدة لم تفهم الدرس جيدا، وظنت أن "آشتون" أخطأت في نقل الرسالة مادفعها الى الطلب من السيناتور جون ماكين، السفر إلى مصر لإعادة طرح فكرة الخروج الآمن لجماعة الإخوان المسلمين، وإخلاء سبيل قادتها من السجون، والإفراج عن المعزول محمد مرسي.

وكانت المفاجأة التي لم تتوقعها أمريكا وحليفتها إسرائيل، الهجوم الشرس من "السيسي" على الإدارة الأمريكية والرئيس باراك أوباما، رافضا الطريقة التي تتعامل بها الولايات المتحدة مع الدولة المصرية، مشيرا إلى أنه شعر بخيبة أمل عميقة تجاه الموقف الأمريكي الذي خيب آمال المصريين، منتقدا ردود فعل الولايات المتحدة تجاه ما يحدث في مصر، متهما إدارة الرئيس الأمريكي "باراك أوباما" بتجاهل الإرادة الشعبية المصرية التي خرجت لتعبر عن رأيها ورفضها للنظام الحاكم في 30 يونيو، وعدم توفير دعم كاف وسط التهديدات بنشوب حرب أهلية،

وأكد "السيسي" أن القانون سوف يقتص للشهداء، ولن يفلت أحد من العقاب طالما لوثت يده بدماء أبناء الشعب المصري، وأن القاهرة لن تقبل أن يتم الضغط عليها أو فرض وصاية على قرارها بعد الآن، رافضا إضاعة الوقت في الحديث عن مايسمى بالخروج الآمن للإخوان.

المصدر: فيتو | محمد محمد

قد يعجبك أيضا...
loading...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على "الصفعة"..آخر كلام: "السيسي" يرفض الخروج الآمن للإخوان

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
86735

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
استطلاع رأي طريق الأخبار
أرشيف استطلاعات الرأي

استطلاع رأي طريق الاخبار

أهم توقعاتك لمستقبل مصر بعد تنصيب السيسي؟

إظهار النتائج

نتائج استطلاع رأي طريق الاخبار لا تعبر عن رأي الموقع انما تعبر عن رأي المشاركين في الاستطلاع

إرسل إلى صديق
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث الاخبار العربية والعالمية
-
-
-