الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

الاخباراخبار مصر - اهم الاخبار المصرية › ضحايا جدد لـ«سلخانة رابعة»: الإخوان خلعوا أظافر «عمرو» وعذبوه حتى الموت.. وألقوا جثته فى شارع الطيران

صورة الخبر: ضحايا جدد لـ«سلخانة رابعة»: الإخوان خلعوا أظافر «عمرو» وعذبوه حتى الموت.. وألقوا جثته فى شارع الطيران
ضحايا جدد لـ«سلخانة رابعة»: الإخوان خلعوا أظافر «عمرو» وعذبوه حتى الموت.. وألقوا جثته فى شارع الطيران

عثر بعض الأهالى على جثمان لشاب فى الساعات الأولى من صباح أمس وبه آثار تعذيب وتنكيل وكشفت التحريات والتحقيقات أن الشاب من ضحايا تعذيب سلخانة الإخوان فى ميدان رابعة العدوية ليرتفع عدد ضحايا التعذيب إلى 3 قتلى من معارضى الرئيس المعزول محمد مرسى بعد العثور على جثتى الشابين فريد شوقى وعمر سيف الدولة الأسبوع الماضى.

وتبين من التحقيقات التى أشرف عليها المستشار أحمد حنفى، رئيس نيابة مدينة نصر أول، أنه تم العثور على جثة جديدة فى شارع الطيران على بعد 500 متر من الاعتصام وتبين أنها لشاب يدعى عمرو مجدى كمال، 33 سنة، ويرتدى ملابسه كاملة وتوجد آثار تعذيب فى فى أنحاء متفرقة من جسده وكشف الطب الشرعى أن الضحية تعرض لأبشع أنواع التعذيب وأن المتهمين خلعوا أظافر يديه وقدميه.

وقال مجدى كمال، والد المجنى عليه، فى تحقيقات النيابة إنه تلقى اتصالا من المقدم علاء بشندى، رئيس قسم شرطة مدينة نصر أول، أخبره بالعثور على جثة نجله عمرو ملقاة فى شارع الطيران وبها آثار تعذيب، فأسرع إلى مستشفى التأمين الصحى فى مدينة نصر ليجد نجله جثة هامدة.

وأضاف والد المجنى عليه أن نجله اختفى منذ يومين عندما خرج من منزله فى منطقة السلام أول متوجها إلى عمله فى مصنع ملابس بالحى العاشر بمنطقة مدينة نصر بعد الإفطار يوم السبت الماضى، وأنه كان يذهب إلى عمله يوميا بعد الإفطار حيث يستقل سيارة ميكروباص من موقف السلام إلى منطقة رابعة العدوية ومنها يستقل سيارة أخرى للذهاب إلى مكان عمله.

وأشار والد المجنى عليه إلى أن نجله كان من المعارضين لجماعة الإخوان بسبب سوء إدارتهم لشئون البلاد وأنه كان من بين الشباب الذين نزلوا فى 30 يونيو للمطالبة برحيل مرسى بسبب ما يعانيه فى عمله.

واتهم فى تحقيقات النيابة محمد بديع، المرشد العام لجماعة الإخوان، وقيادات الجماعة، منهم محمد البلتاجى، بالتحريض على قتله وتعذيبه داخل الميدان والتخلص من جثته بإلقائها بعيدا عن مكان الاعتصام، خاصة بعدما تبين من الكشف الطبى وجود آثار تعذيب فى بطنه وصدره وخلع أظافره.

وقررت النيابة بإشراف المستشار مصطفى خاطر، المحامى العام الأول لنيابات شرق القاهرة، طلب تحريات المباحث الجنائية والأمن الوطنى حول الواقعة وضحايا التعذيب الذين يتزايدون داخل الميدان، كما صرحت بدفن المجنى عليه عقب انتداب الطب الشرعى لتشريحها لمعرفة أسباب الوفاة.
كما استمعت النيابة لأقوال فتحى محمد مقبول، أحد ضحايا التعذيب فى رابعة، الذى قال إنه فوجئ أثناء انصرافه بسيارته عقب إنزال 7 من الإخوان اصطحبهم من محافظة المنيا للمشاركة فى التظاهرات فى ميدان رابعة بمجموعة من الشباب المكلفين بتأمين المتظاهرين يلتفون حوله ويقولون له تعالى معنا انت بتقول شعر تهاجم فيه الدكتور مرسى، ثم اصطحبوه إلى غرفة مصنوعة من الحديد ملاصقة لمسجد رابعة واستولوا منه على 1200 جنيه وهاتفه المحمول ووضعوا عصابة سوداء على عينيه وانهالوا عليه بالضرب بالشوم وصعقه بالكهرباء بواسطة «إلكتريك» بعدما ألقوا عليه المياه، ووصف فتحى ما شاهده أنه كان أشبه بسلخانة لتعذيب المعارضين.

والد المجنى عليه للنيابة: ابنى نزل فى مظاهرات 30 يونيو واختفى بعد نزوله للعمل
وأضاف فتحى: «استمروا فى تعذيبى حتى سقطت على الأرض وحينها تم سحبى من هذه الغرفة إلى غرفة أخرى مجاورة كان فيها 8 أفراد منهم 4 بياعين كبدة و3 آخرين قالوا عليهم إنهم حرامية موبايلات وواحد أخبرنى أنه ملازم فى الجيش ومن محافظة السويس ولم يخبرنى بحكايته لأنه كان لا يتحدث مع أحد، وقضيت مع هذه المجموعة الليلة الأولى فى شهر رمضان حتى حان موعد السحور فأحضروا لنا وجبة عبارة عن 3 قطع من الجبنة وعلبة زبادى و3 أرغفة من العيش، ومضت هذه الليلة وفى اليوم الأول فى رمضان خرجنا لتنظيف حمامات المسجد ومحيط المنصة الرئيسية حتى موعد صلاة الظهر وبعدها تم اصطحابنا إلى الغرف المصنوعة من الحديد مرة أخرى وهى عبارة عن 4 غرف وطرقة مخصصة للتعذيب، وعندما حان وقت الإفطار أعطونى وجبة عبارة عن أرز ودجاج وفاصوليا، وبعد صلاة التراويح شاهدت مجموعة من الشباب يجردون شابا من ملابسه فى الطرقة الخاصة بإحدى الغرف الحديدة ثم انهالوا عليه بالضرب والتعذيب حتى فارق الحياة وعندها تم سحبه ونقله إلى سيارة الإسعاف الواقفة بجانب المنصة الرئيسية وعندما شاهدت صورته مع العميد عبدالعزيز خضر، مفتش المباحث، عرفت أنه نفس الشخص الذى تعرض للتعذيب حتى الموت وأنه يدعى فريد شوقى، وكانوا يضربونه بالشوم ويلقون عليه المياه ويصعقونه بالكهرباء حتى فارق الحياة، وأنهم كانوا يقولون إنه ضابط أمن دولة ومن محافظة الغربية.

المصدر: الوطن | محمد سيف

قد يعجبك أيضا...
loading...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على ضحايا جدد لـ«سلخانة رابعة»: الإخوان خلعوا أظافر «عمرو» وعذبوه حتى الموت.. وألقوا جثته فى شارع الطيران

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
5568

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
استطلاع رأي طريق الأخبار
أرشيف استطلاعات الرأي

استطلاع رأي طريق الاخبار

أهم توقعاتك لمستقبل مصر بعد تنصيب السيسي؟

إظهار النتائج

نتائج استطلاع رأي طريق الاخبار لا تعبر عن رأي الموقع انما تعبر عن رأي المشاركين في الاستطلاع

إرسل إلى صديق
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث الاخبار العربية والعالمية