الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

الاخبارالاخبار العربية والعالمية › قيادة قطرية جديدة لـ«البعث» برئاسة الأسد وهيتو يستقيل «حرصاً» على وحدة المعارضة

صورة الخبر: قيادة قطرية جديدة لـ«البعث» برئاسة الأسد وهيتو يستقيل «حرصاً» على وحدة المعارضة
قيادة قطرية جديدة لـ«البعث» برئاسة الأسد وهيتو يستقيل «حرصاً» على وحدة المعارضة

اسفر اجتماع موسع للجنة المركزية لحزب «البعث العربي الاشتراكي» في سورية عن تغيير القيادة القطرية بكاملها (14 عضواً) باستثناء الرئيس بشار الأسد الذي بقي «أميناً قطرياً»، وكان أبرز الخارجين نائب الرئيس فاروق الشرع الذي نادى بـ «تسوية تاريخية» للأزمة السورية، ما يرجح قرب فقدانه منصبه كنائب للرئيس الذي عُين فيه بداية 2006. وفي الوقت نفسه، قدم غسان هيتو القريب من جماعة «الإخوان المسلمين» والذي اختاره «الائتلاف الوطني السوري» المعارض لتشكيل حكومة تتولى إدارة شؤون «المناطق المحررة»، اعتذاره عن متابعة مهماته بعد حوالى ثلاثة اشهر على تسميته «حرصاً على وحدة المعارضة» كما قال في بيان.
في غضون ذلك، واصلت القوات النظامية تقدمها في مدينة حمص ضمن حملتها العسكرية المتواصلة منذ عشرة ايام لاستعادة احياء محاصرة يسيطر عليها المعارضون، ودخلت الى مناطق في حي الخالدية بعدما دمرتها بشكل شبه كامل.
وكان الشرع بقي بعيداً عن الأضواء إجمالاً منذ بدء الاحتجاجات في آذار (مارس) 2011، باستثناء ترؤسه لقاء تشاورياً للحوار الوطني السوري شاركت فيه نحو 200 شخصية تمثل قوى سياسية حزبية ومستقلة، وأكاديميين وفنانين، وطالب بإيجاد حل سياسي للأزمة السورية وإطلاق سراح المعتقلين. كما تضمنت بعض المبادرات اقتراح اسمه لترؤس حكومة انتقالية او ان ينقل الأسد صلاحياته اليه لإدارة المرحلة الانتقالية.
وكان عضوا القيادة القطرية معاون نائب الرئيس السابق حسن توركماني ورئيس مكتب الأمن القومي اللواء هشام اختيار قُتلا بتفجير «خلية الأزمة» في تموز (يوليو) العام الماضي، في وقت خسر رئيس الوزراء المنشق رياض حجاب ورئيس مجلس الشعب (البرلمان) السابق محمود الأبرش مقعديهما.
وبعد تعذر عقد مؤتمر عام للحزب منذ بداية الأزمة، تقرر عقد اجتماع شارك فيه نحو 300 شخص بينهم اعضاء اللجنة المركزية التسعون باستثناء المنشقين ومنهم العميد مناف طلاس والسفير السابق في بغداد نواف الفارس، وأمناء فروع الحزب في كل محافظة من المحافظات السورية وفي الجامعات السورية وعدد من الوزراء والسفراء.
وجاء في بيان بثه موقع «البعث» على الإنترنت امس ان اللجنة المركزية عقدت صباح امس «اجتماعاً موسعاً برئاسة الأمين القطري للحزب، الرئيس الأسد»، تم خلاله «اختيار قيادة قطرية جديدة». ونقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) عن الأسد تأكيده وجوب ان «يطور الحزب نفسه من خلال الالتصاق بالواقع وتعزيز ثقافة الحوار والعمل الشعبي التطوعي، ووضع ضوابط جديدة ومعايير دقيقة لاختيار ممثلي الحزب بما يمكنهم من العمل لتحقيق مصالح الشرائح الأوسع من عمال وفلاحين وحرفيين وتعميق التفاعل مع المواطنين لتجاوز المنعكسات السلبية للأزمة».
وتوقعت مصادر ذهاب منصب «الأمين القطري المساعد» الى شخصية في مدينة حلب الخارجة عن السيطرة الكاملة للسلطات، هو امين فرع الحزب فيها هلال هلال بدلاً من محمد سعيد بخيتان. اما باقي الأعضاء الجدد فمن الوزراء او النقابيين.
وضمت القيادة الجديدة كلاً من رئيس مجلس الشعب (البرلمان) جهاد اللحام ورئيس الوزراء وائل الحلقي (كلاهما بحكم المنصب) ورئيس اتحاد الطلاب عمار ساعاتي (من دمشق) ورئيس اتحاد نقابات العمال محمد شعبان عزوز (من حلب) ووزراء الكهرباء عماد خميس والأشغال العامة حسين عرنوس والعدل نجم الأحمد ومعاون وزير الإعلام خلف المفتاح، اضافة الى السفير السوري السابق في القاهرة يوسف الأحمد.
وكان بين الخارجين من القيادة القطرية رئيس مكتب الثقافة الدكتور هيثم سطايحي. لكن بعض الأوساط توقعت معاودة تسلمه منصبه في المرحلة المقبلة.
وارتفع عدد الأعضاء من 15 إلى 16، وضمت القيادة الجديدة أيضاً عبد الناصر شفيع وعبد المعطي مشلب وأركان الشوفي ومالك علي. وذهب مقعد السيدات الى فيروز موسى.
وكان هذا اول اجتماع لـ «البعث» بعد اقرار مبدأ «التعددية السياسية» في الدستور الجديد الذي اقر في العام 2011 محل المادة الثامنة في الدستور السابق التي كانت تنص على ان البعث هو «الحزب القائد للدولة والمجتمع».
وفي جهة المعارضة، اعلن رئيس «الحكومة الموقتة» غسان هيتو في بيان انه اجرى بعد انتخابه في 18 آذار (مارس) «مشاورات سياسية موسعة رغبة في أن تحظى الحكومة بأوسع دعم سياسي ممكن»، وأنه تواصل «مع مختلف القوى الثورية في الداخل» وقام «بعدد من الزيارات دعماً للقوى الثورية والعسكرية في المناطق المحررة وللوقوف على طبيعة الوضع في هذه المناطق، لا سيما لجهة الخدمات الأساسية التي يحتاجها مواطنونا». الا ان «الظروف التي باتت معروفة للجميع لم تسمح لي بمباشرة العمل على الأرض».
وأضاف «حرصاً على المصلحة العامة للثورة السورية، وعلى توفير كل أسباب الوحدة في أوساط المعارضة بشكل عام، وتحديداً في صفوف الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، وللمساهمة في الخروج من حالة الاستقطاب السياسي، وفتح المجال للقيادة الجديدة للائتلاف للقيام بمسؤولياتها وفق رؤيتها السياسية، خصوصاً في ما يتعلق بالحكومة الموقتة (...)، أعلن اعتذاري عن متابعة مهماتي كرئيس مكلف للحكومة الموقتة». وأكد استمراره «في العمل لما فيه مصلحة الثورة وتحقيق أهدافها بكل الوسائل الممكنة».
وكان «الائتلاف» انتخب السبت احمد عاصي الجربا رئيساً له بعد اشهر من الخلافات الداخلية، في ما اعتبر تحجيماً لتيار «الإخوان». وكان الجربا يعارض اختيار هيتو المدعوم من قطر رئيساً للحكومة الموقتة ويعارض أصلاً تشكيل حكومة موقتة في الوضع الحالي.
وأعلن الائتلاف في بيان اختتام أعمال هيئته العامة التي كانت لا تزال ملتئمة منذ نهاية الأسبوع الماضي في اسطنبول، وقال انه «تم قبول اعتذار السيد غسان هيتو عن الاستمرار في مهمة تشكيل الحكومة الموقتة وفتح الباب لتقديم الترشيحات لرئاسة الحكومة الموقتة خلال عشرة أيام».
وفي موسكو، اعلنت روسيا عن استعدادها لاجراء اتصالات مع القيادة الجديدة للمعارضة السورية على رغم «الاسئلة» التي تثيرها التصريحات الاولى لرئيسها الجديد الجربا.
وكتبت وزارة الخارجية الروسية في بيان «لاحظنا ان التصريحات الاولى للرئيس الجديد للائتلاف الوطني لقوى المعارضة والثورة السورية لا تلبي حتى الان التوقعات وتثير عددا من الاسئلة حول ارادة الائتلاف التوصل الى حل سياسي للازمة، لكن روسيا على استعداد لاجراء اتصالات مع القيادة الجديدة للائتلاف من اجل وقف النزاع المدمر في سورية».
ميدانياً، واصل النظام حملته العسكرية العنيفة في وسط حمص. وقال ناشطون ان «الحملة الشرسة على المدينة مستمرة لليوم العاشر على التوالي واستطاعت قوات النظام ان تدخل الى اجزاء من حي الخالدية بعد قصف كثيف واستخدام اسلوب الأرض المحروقة». وأشار هؤلاء الى ان «الحملة شرسة لم نشهد مثلها منذ بدء الثورة»، وإن القوات النظامية باتت تسيطر على نحو ثلاثين في المئة من مساحة الحي.
وبث معارضون اشرطة مصورة على الإنترنت تسمع فيها بوضوح اصوات الاشتباكات العنيفة وانفجارات بالقرب من مسجد خالد بن الوليد الذي تقترب منه قوات النظام، فيما يغطي الركام الشوارع.

المصدر: الحياة

قد يعجبك أيضا...
loading...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على قيادة قطرية جديدة لـ«البعث» برئاسة الأسد وهيتو يستقيل «حرصاً» على وحدة المعارضة

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
62486

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
استطلاع رأي طريق الأخبار
أرشيف استطلاعات الرأي

استطلاع رأي طريق الاخبار

أهم توقعاتك لمستقبل مصر بعد تنصيب السيسي؟

إظهار النتائج

نتائج استطلاع رأي طريق الاخبار لا تعبر عن رأي الموقع انما تعبر عن رأي المشاركين في الاستطلاع

إرسل إلى صديق
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث الاخبار العربية والعالمية