الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

الاخباراخبار مصر - اهم الاخبار المصرية › القناصة وإسقاط العسكري في أكتوبر

صورة الخبر: القناصة وإسقاط العسكري في أكتوبر
القناصة وإسقاط العسكري في أكتوبر

بلغتني معلومات من مصدر مطلع رفض الكشف عن هويته بعد أن عانى كثيرا بسبب أطروحاته ودفع ثمنها الإيقاف عن عمله. كنت مترددا في نشر هذا الكلام فلديَّ حساسية من الشتائم والاتهامات بالانتماء للفلول واللجنة الإلكترونية

. المعلومات التي وصلتني الأربعاء تحدثت عن بروفة لثورة ثانية تهدف إلى إسقاط المجلس العسكري بنفس الطريقة التي سقطت بها الشرطة يوم 25 يناير.

المصدر قال لي إن النية تتجه لدفع الجماهير نحو وزارة الدفاع قبل الثامن من أكتوبر لجر الجيش إلى اشتباكات سرعان ما تتحول إلى فوضى تستغلها جهات مشبوهة لشل سيطرة الجيش على البلاد وبالتالي إسقاطه أو تفتيته. إحدى المحاولات تمت يوم الجمعة، استرداد الثورة، واستطاع الجيش إجهاضها.

المصدر رفض أن يعلن هذا المخطط بنفسه بعد أن ضاق ذرعا من الرفض السائد لنظرية المؤامرة لكنه استفاض معي في شرح وجهة نظره في الثورة التي اعتبرها ـ مستشهدا بتقارير صحفية عالمية ـ ثورة ملونة جديدة تحركها واشنطن كالتي حدثت في صربيا عام 2000 وجورجيا 2003 وأوكرانيا 2004 وقيرغيزستان 2005.

ويضيف المصدر أن الثورة ما كانت لتكسب هذا الحشد في الأيام التي أعقبت 25 يناير لو لم تتدخل جهات خارجية استطاعت إشعال الموقف بقناصة وأعمال تخريبية.

ولنلق نظرة على ما ذكره الخبير الروسي "نيكولاي ستاريكوف" في حواره لقناة "روسيا اليوم" والذي اتهم فيه الاستخبارات الأمريكية بتجنيد القناصة لإشعال الثورة فيقول: كي تتحقق الثورة يجب أن يراق الدم ويتساقط القتلى في الشوارع. ولأن السلطات تستخدم الغاز المسيل للدموع مثلا أو خراطيم المياه فإن ذلك لن يساعد على تفاقم المواجهة، وعندها يظهر على السطوح قناصة مجهولون يطلقون الرصاص على المتظاهرين ويقتلون بعضهم. هذه الصورة شاهدناها في تونس وفي مصر وليبيا.

ويستطرد الخبير الروسي قائلا: في عام 1993 قام قناصة على سطح السفارة الأمريكية في موسكو بقتل عسكريين ومعتصمين روس أمام مبنى البرلمان أو مجلس السوفيت الأعلى الذي حله الرئيس الروسي الأسبق "يلتسين" وأدى الحادث إلى دفع القوات المسلحة لاقتحام البرلمان.
ويتساءل ستاريكوف: أريد من مشاهديكم التفكير بالسؤال لماذا تلجأ السلطات إلى أسلوب غبي غير فعال كالقنص من السطوح في حين يمكن تفريق التظاهرات بوسائل فعالة كما حدث في البحرين حين دخلت القوات السعودية إلى المملكة واستخدمت الأسلحة الرشاشة وليس بنادق القنص وقضت على التظاهرات في غضون بضع ساعات. انتهى كلام الخبير الروسي.

كثيرون أيضا لم يصدقوا كلام اللواء نزيه جاد الله عن أن الأسلحة الليزرية ذات الضوء الأخضر التي قتلت المتظاهرين هي أسلحة متطورة لا تعرفها الداخلية.

لم يصدقوا أن وائل غنيم استخدمته الولايات المتحدة كعميل يمكنه التحرك في بلده بموجب منصبه في شركة جوجل التي يرأس قسم الأفكار فيها "جارد كوهين" مستشار كوندوليزا رايس وهيلاري كلينتون. لم يصدقوا ذلك رغم عثور مواطنين على وثيقة تابعة لأمن الدولة تشير إلى ذلك.

لم يصدقوا أن تمويلات ضخمة تمنح لمنظمات وقنوات وصحف منذ مطلع عام 2000 رغم اعتراف محمد عادل الناشط بحركة 6 أبريل بأنهم سافروا للتدريب في صربيا على نفقة منظمة "أوتبور" الصربية ومؤسسة "فريدوم هاوس" الأمريكية وأن التدريب كان على إسقاط الحكم كما تؤكد الناشطة أسماء محفوظ.

لم يصدقوا أن شعار أوتبور التي تتلقى تمويلا أمريكيا لم يظهر بالصدفة على قمصان ولافتات الشباب بمصر وتونس وسوريا.

لم يصدقوا أن واشنطن صنعت من الدكتور محمد البرادعي عدوا وهميا لها، في الوقت الذي يعمل فيه الرجل بلجنة الأزمات الدولية مع جورج سوروس مهندس الثورات الملونة.

لم يصدقوا أي شيء، فدكتاتورية الثورة لا تقبل أن تكون هناك منطقة وسطى بين الثورة والنظام السابق، فكل معارض لمبارك محترم وشريف بالضرورة، وما دمت كارها للمخلوع فلا ينبغي أن تطال الثورة بنقد. تصنيف المصريين صار على أساس أسبقية النزول إلى ميدان التحرير فمن نزل إلى الميدان يوم 25 أفضل ممن خرج يوم 28.

لم يصدقوا أن من يكره مبارك ويرفض تصرفات المجلس العسكري يمكنه في الوقت نفسه أن يرفض أن يكون لعبة في يد مؤامرة خارجية لتفتيت مصر.

لكن المجلس العسكري في تقديري يدرك كل ما سبق وهو يعمل على تحدي الولايات المتحدة بإظهار الانحياز لمبارك والاستعانة بالإسلاميين لإجهاض التيارات الوليدة المشبوهة كـحركة 6 أبريل ومن يزعمون انفصالهم عنها أمثال أسماء محفوظ، خاصة بعدما تعرض المجلس لمحاولة انقلاب منذ أشهر قادها ضباط قدامى بالقوات المسلحة يحملون الجنسية الأمريكية قبل أن يتم احتواء الموقف.

الخيار الآن بين فوضى تفوق فوضى 28 يناير التي يذكرها جيدا الشعب المصري وبين تفاهمات سياسية عاقلة مع المجلس العسكري ولو ببعض التنازلات من الطرفين. وكمواطن، أود أن أقول للمجلس العسكري: إذا اخترت مقاومة المطالب الشعبية فعليك أن تتحمل بنفس الجرأة المسؤولية التاريخية عن انهيار مصر.

صورة الخبر: القناصة وإسقاط العسكري في أكتوبر
"إذا فتحالله عليكم مصر بعدي، فاتخذوا فيها جنداً كثيفاً، فذلك الجند خير أجناد الأرض" قال أبو بكر: ولم ذاك يا رسول الله؟ قال: " إنهم في رباط إلى يوم القيامة"

المصدر: الوفد / حسام عبدالعزيز

قد يعجبك أيضا...
loading...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على القناصة وإسقاط العسكري في أكتوبر

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
29030

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
استطلاع رأي طريق الأخبار
أرشيف استطلاعات الرأي

استطلاع رأي طريق الاخبار

أهم توقعاتك لمستقبل مصر بعد تنصيب السيسي؟

إظهار النتائج

نتائج استطلاع رأي طريق الاخبار لا تعبر عن رأي الموقع انما تعبر عن رأي المشاركين في الاستطلاع

إرسل إلى صديق
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث الاخبار العربية والعالمية