الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

الاخباراخبار مصر - اهم الاخبار المصرية › وقائع مؤسفة في أولى جلسات "موقعة الجمل"

صورة الخبر: وقائع مؤسفة في أولى جلسات "موقعة الجمل"
وقائع مؤسفة في أولى جلسات "موقعة الجمل"

شهدت محكمة جنايات القاهرة وقائع مؤسفة فى اولى جلسات محاكمة 25 متهما فى قضية موقعة الجمل والمتهم فيها عدد كبير من الوزراء ورجال الاعمال واعضاء مجلس الشعب، و رفضت اجهزة الامن والمحكمة السماح للمحامين والاعلاميين بدخول الجلسة مما تسبب فى اشتباكات بين الطرفين ومحاولة المحامين اقتحام القاعة للدخول وحضور وقائع المحاكمة.

وبدأت الجلسة فى ساعة مبكرة حيث وصل المتهمون المخلى سبيلهم فى ساعة مبكرة وسط محاميهم وانصارهم الذين اكتظوا فى قاعة المحاكمة وحضر مرتضى منصور وسط مجموعة كبيرة من المحامين وجلس داخل استراحة غرفة المحامين والتف حوله انصاره قبل دخوله قاعة المحكمة كما حضر رجل الاعمال المتهم محمد ابو العينين واسرته ومحاميه فى الساعة السابعة والنصف وهو يرتدى نظارة سوداء وحضر رجل الاعمال ابراهيم كامل ايضا وسط انصاره .

وعلى مدار 5 ساعات متواصلة من الشد والجذب والمهاترات والانفعالات وقعت العديد من المشادات بين المحامين واجهزة الامن لرفض المحكمة ادخالهم عقب تصريح المحكمة بادخال اثنين من المحامين بالحضور عن كل متهم مما تسبب فى حالة من الغضب بين جموع المحامين الذين رفضوا هذه القرارات وقام احد الضباط بالنداء على المحامين واثناء النداء تزاحم عليه المحامون وحاولوا اقتحام القاعة وسادت حالة من الهرج والمرج ونشبت مشادة بين مجموعة من شباب المحامين وبين ضباط الامن عقب قيام المحامين بمحاولة تحطيم الباب بواسطة احد الحواجز الحديدية الخاصة بأجهزة الامن.
وتدخل جنود الامن المركزي لمنع دخول المحامين والاعلاميين فيما اكتفت اجهزة الامن بإدخال كاميرات التليفزيون المصرى من خلال غرفة المداولة الخاصة برئيس المحكمة كما رفض رئيس المحكمة المستشار مصطفى حسن عبدالله دخول جريدة الوفد وبعض الصحف المعارضة واكتفى بادخال بعض الصحفيين من الصحف القومية عقب قيامه بسؤال كل اعلامى عن اسمه وهويته مما تسبب فى حالة من الغضب بين الاعلاميين الذين حضروا منذ الصباح الباكر لنقل وقائع المحاكمة وحاولت اجهزة الامن ادخال الصحفيين من داخل احد الاقفاص الحديدية من احدى القاعات.
وقال مرتضى منصور قبل الجلسة: القاضي يحكم كما يشاء ولكن المستشار محمود السبروت قاضى التحقيق فى القضية لابد من محاكمته لأن التحقيقات التى اجريت معي كانت " مهزلة " ومن المستحيل ان يكون وصف الشهود دليل اتهام وليس من الممكن ان اقوم بجمع عشرات المواطنين يرتدون زيا موحدا فى ظل الظروف التى كانت تمر بها مصر.
وتساءل منصور: كيف اقوم بمهاجمة شريف وسرور ثم اجمع هذا العدد من المواطنين وآمرهم بارتكاب تلك الوقائع؟، واكد انه كان فى ميدان التحرير هو ونجله يومى 25 و28 يناير للمشاركة فى الثورة وانه هو الوحيد الذى قدم ضده المستشار السبروت عدة بلاغات بخلاف باقى المتهمين وتم التحقيق معه اكثر من مرة وقام مرتضى منصور بإخراج بعض المراجع القانونية قبل بدء الجلسة واخذ بعض مواد القانون.
وهتف المحامون "ياعدالة فينك فينك الشرطة بينا وبينك " عقب منعهم من الدخول وقاموا برفع كارنية نقابة المحامين مطالبين بدخول القاعة وحضور المحاكمة.
بينما سادت حالة من الهدوء خارج اسوار المحكمة وتم وضع حواجز حديدية وافراد امن مركزى حول سوار المحكمة ولوحظ عدم وجود قوات بصورة كبيرة لتأمين المحكمة على عكس المحاكمات السابقة عقب الاحداث التى شهدتها سفارة اسرائيل ومديرية امن الجيزة ووزارة الداخلية من اعمال شغب،
وقامت اجهزة الامن بالاستعانة بقطاع الخيالة فى تأمين المحكمة وقيام افراد امن باستخدام الخيول فى تامين المحكمة.

بدأت الجلسة فى الساعة الحادية عشرة والنصف وسط حالة من السخط من قبل المحامين قامت المحكمة بالنداء على المتهمين وتبين حضورهم جميعا ماعدا احمد مرتضى منصور ونجل شقيقته وحيد صلاح جمعة ابراهيم وتم النداء على المتهمين الدكتور أحمد فتحي سرور رئيس مجلس الشعب السابق وصفوت الشريف رئيس مجلس الشورى (السابق ) و ماجد الشربينى، محمد الغمراوى، محمد أبوالعينين، عبد الناصر الجابرى، يوسف هندواى خطاب، شريف والى، وليد ضياء الدين، مرتضى منصور ونجله أحمد مرتضى منصور، عائشة عبدالهادى، حسين مجاور،إبراهيم كامل، أحمد شيحة، حسن تونسى فرحات، رجب هلال حميدة، طلعت القواس، إيهاب أحمد بدوى وشهرته إيهاب العمدة، على رضوان أحمد محمد، سعيد عبدالخالق، محمد عودة، وحيد صلاح جمعة.
وقامت النيابة العامة بتلاوة امر الاحالة الذى تضمن قيام المتهمين بتحريض بعض البلطجية للاعتداء على المتظاهرين بميدان التحرير فى الفترة 2, 3 , فبراير الماضى .
وأكدت على ارتكاب المتهمين جرائم قتل المتظاهرين والشروع فى قتلهم بقصد الارهاب وإحداث عاهات مستديمة بهم والتعدى عليهم بقصد الارهاب خلال احداث الثورة.
وقامت المحكمة بادخال المتهمين المخلى سبيلهم الى قفص الاتهام.
وطلب محامو المتهمين فى بداية الجلسة اخلاء سبيل المتهمين والاطلاع على الاوراق وسماع شهود الاثبات والنفي في القضية.

المصدر: الوفد / ابراهيم قراعة

قد يعجبك أيضا...
loading...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على وقائع مؤسفة في أولى جلسات "موقعة الجمل"

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
85348

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
استطلاع رأي طريق الأخبار
أرشيف استطلاعات الرأي

استطلاع رأي طريق الاخبار

أهم توقعاتك لمستقبل مصر بعد تنصيب السيسي؟

إظهار النتائج

نتائج استطلاع رأي طريق الاخبار لا تعبر عن رأي الموقع انما تعبر عن رأي المشاركين في الاستطلاع

إرسل إلى صديق
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث الاخبار العربية والعالمية
.
.
.