الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

الاخبارالاخبار العربية والعالمية › الإمارات تتعقب نشاطات منظمات أجنبية وتوقف عملها

صورة الخبر: الإمارات تتعقب نشاطات منظمات أجنبية وتوقف عملها
الإمارات تتعقب نشاطات منظمات أجنبية وتوقف عملها

أثار قرار دولة الامارات أخيرًا بإغلاق مكتب مؤسسة “كونراد أديناور” الألمانية في أبوظبي، ومكتب المعهد الوطني الديمقراطي الأميركي في دبي، موجة غضب ألمانية أميركية تجاه الدولة، تلتها إدانات حقوقية من منظمة هيومن رايتس ووتش والشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان.

ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد، بل شن الإعلام الأميركي والألماني هجوما على الإمارات ضد إغلاق مكاتب هذه المؤسسات على أراضيها، في وقت يتحدث إماراتيون أنه ثبت للدولة حقيقة ممارساتها ونشاطاتها داخل الإمارات بشكل خاص، ودول الخليج العربي ومنطقة الشرق الأوسط بشكل عام.

وبالنظر إلى حقيقة النشاطات التي ينفذ معظمها خلافا لاختصاصاتها المعلنة، يرى متابعون لعمل هذه المنظمات التي تعمل بشعار “غير حكومية”، بان تمويلها يتم عبر جهات ومؤسسات حكومية، فضلا عن أن رؤساء تلك المنظمات هم عناصر مؤثرة في صنع قرار السياسة الخارجية سواء في الولايات المتحدة أو ألمانيا.

ولا يقتصر نشاط تلك المنظمات على الدولة الموجودة فيها فحسب، بل يمتد إلى دول مجاورة أبرزها السعودية والكويت والبحرين التي لا تمنح تراخيص لمثل هذه المنظمات فتلجأ إلى ممارسة نشاطها من خلال السفارات والقنصليات تحت ستار ورش عمل ومحاضرات وزيارات أكاديميين من الدول التي تنتمي إليها تلك المنظمات.

وكانت البحرين قد أغلقت مقر المعد الوطني الديمقراطي الأميركي في العام 2006، ورحلت القائمين عليه بعد أن ثبت لها بأن للمعهد أهداف مشبوهة وغير معلنة.

وفي نفس العام أوقفت مصر عمل المعهد الجمهوري الدولي بسبب الدور المشبوه الذي كان يمارسه، وفي عام 2011 أعلنت السلطات المصرية أن التحريات السرية أثبتت أن المعهدين الجمهوري والديمقراطي الأميركيين يعملان لدعم مصالح الولايات المتحدة في مختلف دول العالم مستغلين منظمات المجتمع المدني للحصول على بيانات ومعلومات، ويمولان القوى السياسية التي تخدم مصالح واشنطن للضغط على النظام السياسي، وأن تلك المعاهد تدعم بعض الأحزاب والقوى السياسية.

وقال إماراتيون مطلعين على حقيقة نشاطات المنظمات التي أغلقت مكاتبها في الدولة، أن برامجها تتمحور في تدريب مواطنين على قلب أنظمة الحكم في دول خليجية وعربية.
وفي التفاصيل تستهدف هذه المنظمات التي لها فروع في مختلف أنحاء العالم، فئات معينة من المجتمع وهم الطلبة والشباب وسيدات المجتمع والناشطين الحقوقيين والعناصر المعارضة وعناصر الأحزاب السياسية، وتعمل على تدريب العناصر المعارضة والنشطاء الحقوقيين والأحزاب السياسية على أساس الحريات والضغط على الحكومات، بالإضافة إلى تثقيف واحتواء فئة من الشباب وتأهيلهم، وزرع بعض الأفكار التي من شأنها أن تخدم أجندة الدول الداعمة لتلك المنظمات.

وأوضح متابعون إماراتيون أنه قد تعتبر هذه المنظمات عيونا للمخابرات الغربية وأداتها التنفيذية من أجل تنفيذ أجندات خطيرة تهدد أ واستقرار الدول المضيفة له

المصدر: ona

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على الإمارات تتعقب نشاطات منظمات أجنبية وتوقف عملها

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
95129

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
استطلاع رأي طريق الأخبار
أرشيف استطلاعات الرأي

استطلاع رأي طريق الاخبار

أهم توقعاتك لمستقبل مصر بعد تنصيب السيسي؟

إظهار النتائج

نتائج استطلاع رأي طريق الاخبار لا تعبر عن رأي الموقع انما تعبر عن رأي المشاركين في الاستطلاع

إرسل إلى صديق
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث الاخبار العربية والعالمية