الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

الاخباراخبار مصر - اهم الاخبار المصرية › توقيع «اتفاق المبادئ» حول سد النهضة السيسى: اخترنا التعاون.. ولابد من استكمال المسار باتفاقات تفصيلية

صورة الخبر: أيادى السيسى والبشير وديسالين تتعانق فى لحظة تاريخية عقب توقيع اتفاق المبادىء
أيادى السيسى والبشير وديسالين تتعانق فى لحظة تاريخية عقب توقيع اتفاق المبادىء

وقع الرئيس عبدالفتاح السيسى والرئيس السودانى عمر البشير ورئيس الوزراء الإثيوبى هايلى ماريام ديسالين، «اتفاق إعلان المبادئ» التاريخى حول سد النهضة الإثيوبى، عقب حسم الخلافات حول بعض الصياغات القانونية فى بنود الاتفاق، خلال الساعات الأخيرة، بما يراعى الشواغل الأساسية للأطراف الثلاثة ومصالحهم الحيوية.
وتنص بنود الإعلان على 10 مبادئ أساسية، من بينها: تأكيد مبدأ التعاون القائم على التفاهم والمصلحة المشتركة، انطلاقا من قواعد القانون الدولى، وتفهم الاحتياجات المائية لدول المنبع والمصب، والاستخدام المنصف للموارد المائية، ومبدأ التنمية المستديمة والتكامل الإقليمى، وكذلك عدم التسبب فى الضرر واتخاذ جميع الإجراءات لمنعه وتخفيفه حال حدوثه، وتطرقت البنود إلى ترتيبات ملء خزان السد وإدارته، وأمان السد، وبناء الثقة وتبادل المعلومات بين الأطراف الثلاثة، ورعاية سيادة الدول، وتسوية المنازعات سلميا.

وفى كلمة مرتجلة وجهها إلى شعوب الدول الثلاث، قبيل التوقيع، قال الرئيس السيسي إن سد النهضة يعتبر مصدرا للتنمية بالنسبة لإثيوبيا، ويمثل هاجسا وقلقا للمصريين، لأن النيل هو مصدر حياتهم، فى إقليم شديد الجفاف، مذكرا بأن استخدامات مصر من مياه النيل تقدر بنحو 55 مليار متر مكعب سنويا، بينما يبلغ متوسط هطول الأمطار على باقى دول الحوض 1660مليارا سنويا، مؤكدا أن الدول الثلاث، وفى مقدمتها مصر قد اختارت التعاون والبناء والتنمية، لأننا عندما نتعاون فإن الله سيساعدنا ويساعد جميع شعوبنا، لتعيش فى خير ورخاء واطمئنان.

وشدد السيسى على ضرورة استكمال «الاتفاق الإطارى» بعدد من الاتفاقات التفصيلية الأخري، منبها إلى أن توافر النيات والإرادة الطيبة هى أساس تنفيذ الاتفاق، وإذا ما تم الاتفاق على ألا يضر طرف الأطراف الأخري، فإنه لا حاجة إلى توقيع أى اتفاقيات.

وأشار الرئيس إلى أنه سبق أن قال لأخيه «ديسالين»، إن مصر لا تتحفظ على تنمية إثيوبيا، من أجل شعبها، ولكنه حذره بأن التنمية ينبغى أن تكون مشتركة، لأن هناك شعبا يعيش على مياه النهر التى تجيء بأمر من الله منذ آلاف السنين، عبر إثيوبيا والسودان، لتبنى الحضارة المصرية العظيمة، لافتا إلى وجود قلق وشكوك بين الشعوب، لكن عندما تحركنا بدأت حقبة من التعاون والثقة، والاستعداد لتقدم الشعوب، وقال إننا يمكن أن نتعاون، كما يمكن أن نختلف لسنوات طويلة، لكننا اخترنا التعاون والبناء.

ونوه السيسى ـ فى كلمته الرسمية ـ إلى أنه بالحوار والعمل الدءوب سوف نصل إلى مستقبل يلبى احتياجات الجميع، لكن ليس على حساب الآخر، عن طريق التفاهم، للاتفاق على قواعد ملء الخزان، لمنفعة إثيوبيا، دون إضرار بالمنافع المائية لمصر والسودان، مؤكدا ضرورة الالتزام بدفع عمل اللجنة الفنية الثلاثية، وتحويل النصوص المكتوبة إلى حقائق ملموسة وإزالة العقبات، حتى ننتقل إلى واقع يبث الطمأنينة والأمل للشعوب، من خلال التزامات قاطعة.

وأبدى الرئيس اعتزازه باللحظة التاريخية لتوقيع الاتفاق، وهى أصدق برهان على قدرة دولنا وإصرارها على ترجمة مفهوم «المصالح المشتركة للجميع وتجنب الإضرار بأى طرف»، مضيفا أنه يحدِّث الجميع من عاصمة عزيزة على قلوب المصريين، كانت مع مصر بلدا واحدا، ثم أصبحنا بلدين شقيقين.

وفى كلمته، أكد رئيس الوزراء الإثيوبي، أن «سد النهضة» لن يلحق أى ضرر بدولتى المصب وأن «السد» سيقف شاهدا على التزامنا بحماية مصالح مصر ودول حوض النيل، ويمهد الطريق لبناء الثقة ويضع الأساس القوى للتعاون المشترك، ونتقاسم النيل لتحقيق التنمية.
ووجه ديسالين الشكر للرئيس السيسى لمشاركته فى الحوار الإيجابى منذ «الاجتماع فى مالابو»، معتبرا أن مشروع السد يمكن أن يبلور أساسا للتعاون الإفريقى.

ومن جانبه، أوضح الرئيس السودانى أن توقيع «الإعلان» عمل تاريخى غير مسبوق، للنهوض بإقليم وادى النيل، يرسى دعائم الثقة ويوجد أرضية ممهدة للتنمية والاستقرار، وأشاد البشير بما تم تحقيقه، متمنيا الوصول إلى تفاهم حول مبادرة حوض النيل، تفضى إلى «اتفاق شامل» يرضى تطلعات جميع دول الحوض، مشيرا إلى الالتزام بالاستمرار فى التفاوض.

ووقع الزعماء الثلاثة إعلان المبادئ، وبدأت مراسم التوقيع بقراءة القرآن الكريم، ثم عرض فيلم تسجيلى عن نهر النيل بوصفه مصدر المياه والتنمية لشعوبه، وشهد المراسم نائب رئيس جنوب السودان ورئيس وزراء أوغندا، ووزير دولة من الإمارات ووزيرا البيئة والداخلية برواندا، ومسئول بمبادرة حوض النيل وممثل البنك الدولي، وحضرها من الجانب المصرى وزيرا الخارجية والموارد المائية والرى ومستشارة الرئيس للأمن القومى.

وحظى الرئيس السيسى باستقبال حافل لدى وصوله إلى الخرطوم أمس، وكان الرئيس البشير على رأس مستقبليه بالمطار، وسط اهتمام رسمى وإعلامى غير مسبوق، وقد وصل الرئيس إلى العاصمة الإثيوبية أديس أبابا أمس، فى زيارة تستغرق ثلاثة أيام، واستقبله بالمطار رئيس الوزراء ديسالين، وسط حفاوة بالغة، وأقيمت له مراسم استقبال رسمية وشعبية حافلة، ومن المقرر أن يجرى السيسى مباحثات مع كبار المسئولين الإثيوبيين تتناول تعزيز العلاقات الثنائية والملفات الإفريقية. وأول نشاطاته لقاء مع الرئيس الإثيوبى مولاتو تشومى.

المصدر: الاهرام

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على توقيع «اتفاق المبادئ» حول سد النهضة السيسى: اخترنا التعاون.. ولابد من استكمال المسار باتفاقات تفصيلية

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
15390

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
استطلاع رأي طريق الأخبار
أرشيف استطلاعات الرأي

استطلاع رأي طريق الاخبار

أهم توقعاتك لمستقبل مصر بعد تنصيب السيسي؟

إظهار النتائج

نتائج استطلاع رأي طريق الاخبار لا تعبر عن رأي الموقع انما تعبر عن رأي المشاركين في الاستطلاع

إرسل إلى صديق
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث الاخبار العربية والعالمية