الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

الاخباراخبار مصر - اهم الاخبار المصرية › «محمد شيكا» منفذ هجوم الغردقة

صورة الخبر: محمد شيكا
محمد شيكا

طلقات دوى صوتها أمس فى مدينة الغردقة، سقط على أثرها شابين حديثى السن مضرجين فى دمائهما، بعدما أردتهما قوات الأمن نتيجة قيامها بالتسلل بحرًا إلى فندق بيلا فيستا، ومحاولتهما خطف مجموعة من السياح، فأصيب ثلاثة أجانب، اثنين نمساويين وآخر سويدي طعنًا بالسكاكين.

شهود عيان قالوا أنهما كانا يرفعان علم تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” ، وقالت مصادر أمنية، إن قوات الأمن نجحت في تفكيك حزام ناسف قالت إن أحد المهاجمين كان يرتديه، وفور ترديد المهاجمين هتافات “الله أكبر”، تعاملت قوات الأمن داخل الفندق معهما إذ قتلت أحدهما هو “محمد شيكا” وأصابت الآخر، من ثم أخلت الشرطة محيط الفندق، وأغلقت كافة المحال التجارية وكافة الطرق المؤدية للمدينة أمس.

عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعى «فيسبوك»، نرى التحول الغريب فى شخصية محمد شيكا – مواليد 1994 – أحد منفذى الهجوم الذى لقى مصرعه أمس على أيدى قوات الأمن، فمن عضو أولتراس لا شأن له إلى أحد المنتمين إلى الفكر الجهادى بالغ التطرف، لعل آخر ما وثقه عبر صفحته هو رفضه التام لتهنئة الأقباط بأعيادهم.

وعند تصفح باقى المنشورات نجده قام برفع صوره له بجلباب أبيض كتب عليها (( خلف هذا الجدار شاب عادى جدا يحب الدين كثيرا ويتسكع ايضا كثيرا ،، ليس بطالب علم وﻻ شيخ وﻻ سيدنا ،، وﻻيرقى لهم..فلا احد يلبسه ثوبا اكبر من حجمه والسلام ..))

وذكر أيضُا عبر صفحته الشخصية (( في ناس طموحها بيت وعربية وفي ناس طموحها خلافة تصل لأمريكا)) ، مما يؤكد انتمائه لفكرة إعادة إحياء الخلافة مرة آخرى بقوة السلاح.

ومما ذكره أيضًا ((ليس مهما أن تكون خطيبا مفوها،أوعالما مقدما،أو وجيها ممكنا،أو غنيا منفقا ..المهم أن تخدم دينك،وتبقي أثرا من بعد موتك وهذا في متناول الجميع ..))

وعن رأيه فى شهداء الجيش المصرى قال (( من يقاتل حمية لحاكم بلاده أو حزبه أو في سبيل الوطنية لا يعد شهيدا في الإسلام الذي لا يوجد فيه «شهيد الواجب» بل قتلته جاهلية ..
قال رسول الله – ﷺ -: «من قُتِلَ تحتَ رايةٍ عميّةٍ، يدعو عصبيّةً، أو ينصُر عصبيّةً، فقتلة جاهلية»، وهذا ينطبق على من يقاتل في سبيل الوطنية ..أما الشهيد هو من يقاتل لتكون كلمة الله هى العليا )).

وعن رأيه فى أئمة المساجد (( وقف لكي يقيم صلاة الجمعة..صاح من ع الميكرفون..وقال: تراصوا ولا تدعو فرجات للشيطان.ماذا يفعل الشيطان بالفرجات يا شيخ ؟ وقد أُخلي لك المنبر ! ))

وعبر محمد شيكا عن رأيه فى سقوط الطائرة الروسية عبر صفحته قائلًا : ((على اد ما الواحد فرحان بقتل اكتر من 220 روسى زى ما طياراتهم بتقتل فى اهلنا فى سوريا كل يوم ..بس الموضوع هيخلى الجيش يضرب سيناء و ينصف اهلها ،فاللهم ان اهلنا فى سيناء مستضعفين ﻻ حول وﻻ قوة لهم الا بك ،، كن معهم وﻻ تكن عليهم ،، اللهم صبرهم على مصيبتهم))

المصدر: وكالة ONA

قد يعجبك أيضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على «محمد شيكا» منفذ هجوم الغردقة

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
38392

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
استطلاع رأي طريق الأخبار
أرشيف استطلاعات الرأي

استطلاع رأي طريق الاخبار

أهم توقعاتك لمستقبل مصر بعد تنصيب السيسي؟

إظهار النتائج

نتائج استطلاع رأي طريق الاخبار لا تعبر عن رأي الموقع انما تعبر عن رأي المشاركين في الاستطلاع

إرسل إلى صديق
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث الاخبار العربية والعالمية