الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

اخبار الاقتصادمال واعمال › الصين أكبر مصدِّر للأموال حول العالم وأمريكا أول المستوردين

صورة الخبر: الصين أكبر مصدِّر للأموال حول العالم وأمريكا أول المستوردين
الصين أكبر مصدِّر للأموال حول العالم وأمريكا أول المستوردين

تعد عودة حركة رؤوس الأموال عبر حدود القارات والبلدان من بين أقوى المؤشرات على انفراج الأزمة المالية والاقتصادية التي عصفت بشتى دول العالم ، والتي اعتبرها كافة الخبراء والأكاديميين الأسوأ من الكساد العظيم في ثلاثينيات القرن الماضي

ويظهر ذلك بوضوح مع تخلي المستثمرين عن الحذر الشديد نحو المخاطرة الذي ميز فترة الأزمة، ويؤكد ذلك انتعاش ضخ الأموال مجددا في منافذ ومشتقات مالية كانت تعد عالية المخاطر، كأنما شهية المستثمرين انفتحت أكثر على السندات عالية العائد وديون الأسواق الصاعدة، فضخوا فيها في الأسبوع الأول من مارس / آذار نحو 2.3 مليار دولار.

في آخر تقرير له حول آفاق الاقتصاد العالمي، أشار صندوق النقد الدولي إلى أن الصين ما زالت أكبر مصدر للأموال في العالم، بحصة تبلغ 23.4% من إجمالي الأموال المصدرة في عام 2009، فيما جاءت ألمانيا واليابان في المرتبة الثانية والثالثة على التوالي، وحلت كل من النرويج وروسيا وسويسرا في المراكز الرابعة والخامسة والسادسة.

وعلى الجانب الآخر، استحوذت الولايات المتحدة الأمريكية استحوذت على 41.7% من الأموال الداخلة أو الواردة، محتلة المرتبة الأولى عالميا على الرغم من الأزمة التي عصفت بأسواق المال هناك، وحلت واشنطن بعيدة عن الدولة التي جاءت في المرتبة الثانية من حيث استيراد رأس المال، وهي اسبانيا، التي لم تتعد حصتها من الإجمالي 7.3%.

ووفقا لتقرير البنك الدولي والذي كشفت عنه هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" فقد ظلت الأسواق الصاعدة ظلت مصدر جذب لرؤوس الأموال، حتى خلال الأزمة العالمية وللمرة الأولى، تجاوز نصيب الاقتصادات الصاعدة من الاستثمار الأجنبي المباشر عالميا نصيب الاقتصادات المتقدمة العام الماضي.

و انخفض انسياب الاستثمار الأجنبي المباشر إلى الأسواق الصاعدة في عام 2009 ليصل إلى 532 مليار دولار، متراجعا بنسبة 36%، لكن تراجعه كان اقل من التراجع في الاستثمار الأجنبي المباشر المتجه إلى الاقتصادات المتقدمة، الذي انخفض بنسبة 45% ليصل حجمه إلى 488 مليار دولار.

ويبدو ذلك تصحيحا لتوجه اعتاد على مخالفة القواعد البسيطة، إذ أن حركة الاستثمار الأجنبي المباشر ما كانت تخضع تقليديا للحكمة التقليدية؛ فالمنطق التقليدي يقول أن رؤوس الأموال تنساب من المناطق الغنية الأكثر وفرة إلى المناطق الأفقر والأقل أموالا، لكن توجه الاستثمار الأجنبي المباشر على مدى عقود كان بالعكس، أي أن الاقتصادات المتقدمة الغنية بتراكم رؤوس الأموال كانت تجذب القدر الأكبر من حجمه عالميا.
ويرجع ذلك إلى أن المستثمرين يجدون في الاقتصادات المتقدمة مناخا استثماريا جيدا ومخاطر اقل، كما أن القدر الأكبر من حجم الاستثمار الأجنبي المباشر كان في عمليات الدمج والاستحواذ، معظمها في الاقتصادات المتقدمة.

ولا يقتصر الأمر على اقتصادات كبيرة سريعة النمو كما في الصين والهند، بل يمتد ليشمل أسواقا صاعدة أخرى منها منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

المصدر: محيط

قد يعجبك أيضا...
loading...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على الصين أكبر مصدِّر للأموال حول العالم وأمريكا أول المستوردين

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
21579

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
إرسل إلى صديق
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث أخبار المال والاقتصاد
روابط مميزة