الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

اخبار الاقتصادمال واعمال › الأهرام خاضت التجربة.. إقبال كبير على منافذ الخدمة الوطنية لبيع المنتجات الغذائية

صورة الخبر: الأهرام خاضت التجربة.. إقبال كبير على منافذ الخدمة الوطنية لبيع المنتجات الغذائية
الأهرام خاضت التجربة.. إقبال كبير على منافذ الخدمة الوطنية لبيع المنتجات الغذائية

تشهد سيارات بيع المنتجات الغذائية التابعة لجهاز الخدمة الوطنية التابع للقوات المسلحة، إقبالا شديدا من المواطنين، لما تقدمه من منتجات متنوعة ذات جودة عالية وأسعار تنافسية، مقارنة بمثيلاتها فى الأسواق، فمع بداية كل صباح يصطف عشرات المواطنين أمام السيارات التى تنتشر فى مختلف الميادين والشوارع الرئيسية، لشراء احتياجاتهم ومختلف السلع الغذائية.
وفى محاولة لمعرفة أسباب تزاحم المواطنين على هذه المنافذ، قام محرر الأهرام بمعايشة التجربة، واصطف فى الطابور بين المواطنين ليعرف عن قرب ماذا يقولون عن المنتجات التى تباع، وسبب تدافعهم عليها ، وعلم أنهم يقفون قبل أن تأتى السيارة بفترة طويلة، ليحظوا بأسبقية فى الطابور ويحصلون على كل احتياجاتهم قبل أن تنفد بعض السلع وخاصة اللحوم.

وفى بداية الحديث مع إحدى السيدات، حول أسباب إقبالها على سيارات القوات المسلحة لشراء المنتجات الغذائية واللحوم، قالت :»نثق فى منتجات جهاز الخدمة الوطنية ، وأسعارها رخيصة مقارنة بأسعار السوبر ماركت ومحال الجزارة»، وأكدت أنها تتردد دائما على منافذ التوزيع الخاصة بالجهاز منذ فترة طويلة، حيث تمتاز منتجاتها بالجودة العالية، كما أن أسعارها لا تقارن وأرخص بكثير عما هو موجود بالسوق. وقالت على سبيل المثال:أشترى اللحمة المكعبات بمبلغ 42.5 جنيه، فى حين تباع بجوار منزلى بسعر 75 جنيها، لذلك هناك فارق كبير، كما أن هناك فارقا فى الطعم والمذاق، وأكدت أن أولادها يفضلونها عن اللحمة الأخري. وقالت سيدة أخري: أشترى اللحمة الموزة بسعر 45 جنيها، وانقذتنا هذه السيارات من سكاكين الجزارين، فلم نعد قادرين على الشراء منهم حيث يصل الكيلو لنحو 85 جنيها وفى بعض الأماكن يصل إلى 105 جنيهات. وما لفت نظرى فى الطابور هو أنه لم يقتصر على محدودى الدخل أو الطبقات الفقيرة، بل شاهدت مواطنين وموظفين من مستويات مختلفة، بعضهم يرتدى ملابس فاخرة ، وتحدثت معهم عن اسباب شرائهم من سيارات الخدمة الوطنية ، فأجاب أحدهم :أنظر إلى فارق الأسعار، فقد اشتريت كيلو «بفتيك « وكيلو كبدة وعلبة جبنة اسطنبولى ودفعت 89 جنيها فقط.. أين ستجد هذا؟ كل هذا بسعر كيلو كبدة لدى أى محل جزارة. وقال آخر :» وجدت طابور طويل أمام منفذ البيع، وبالتأكيد لن يكون هذا التزاحم على منتجات رديئة، بل الجميع جربها وتأكد من جودتها، لذلك قررت الشراء لأجرب هذه المنتجات، وفى حال إعجابى بها سأكون زبونا دائما لها». وقال رجل مسن، إنه يحرص على شراء اللحوم بشكل منتظم من هذا المنفذ، مؤكدا أن جودة هذه اللحوم ممتازة، كما أن اسعارها مناسبة جدا، موضحا أنه يشترى كيلو الكبدة بسعر 35 جنيها، وبرطمان العسل بسعر 31 جنيها، والزيتون المخلل بسعر 14 جنيها والمكرونة بسعر جنيه ونصف الجنيه للكيس، مطالبا بتوسيع انتشار هذه السيارات حتى تقضى على جشع التجار ومحلات السوبر ماركت. وقالت ربة منزل إن كل احتياجاتها تجدها فى هذه المنافذ، وخاصة المسلى البلدي، حيث يصل سعرها إلى 42 جنيها، وكذلك الجبن والمكرونة، موضحة أنها تقوم بالشراء لجيرانها أيضا، لأنهم يجدون فارقا كبيرا فى الأسعار.

المصدر: بوابه الاهرام

قد يعجبك أيضا...
loading...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على الأهرام خاضت التجربة.. إقبال كبير على منافذ الخدمة الوطنية لبيع المنتجات الغذائية

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
99518

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
إرسل إلى صديق
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث أخبار المال والاقتصاد
روابط مميزة