الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

اخبار الاقتصادمال واعمال › الاقتصاد المصرى والعربى سيواجه أزمة كبيرة بسبب الديون الأمريكية

صورة الخبر: الاقتصاد المصرى والعربى سيواجه أزمة كبيرة بسبب الديون الأمريكية
الاقتصاد المصرى والعربى سيواجه أزمة كبيرة بسبب الديون الأمريكية

أكد محسن عادل المحلل المالى، أن تأثيرا أزمة الديون الأمريكية سيكون كبيرا على اقتصاديات العالم العربى، عموما ومصر خصوصا، لأن معظم هذه الدول تقوم عملتها بالدولار وتضع احتياطياتها بالدولار، مشيرا إلى أن انعكاسات هذه الهزة على اقتصادات العالم العربى ستكون واضحة، خاصة وأن هذه الأزمة ليست بالحديثة، إذ إنها تفاقمت خلال السنوات العشر الماضية، وبالضبط منذ عام 2000 حينما كان سقف الدين الأمريكى فى حدود 5950 مليار دولار.

فى حين أصبح سقف هذا الدين الآن فى حدود 14.3 تريليون دولار، أى أنه تضاعف أكثر من مرة خلال عشر سنوات، وأسباب ذلك معروفة، منها الحروب فى أفغانستان والعراق وارتفاع النفقات الأمريكية داخليا وخارجيا.

أضاف أنه من ناحية تراجع قيمة الدولار على الصعيد الدولى، فإن معظم عملات الدول العربية، خاصة الدول النفطية، مرتبطة بالدولار، فهذا يعنى أن هذه الدول ستتعرض لخسائر وقد تزيد هذه الخسائر فى حال تعرض الدولار الأمريكى إلى انتكاسة بسبب أزمة الديون الأمريكية.

وأكد أن ما يحدث فى الولايات المتحدة ينعكس دائما على اقتصادات العالم العربى، نظرا للعولمة التى باتت تربط الشرق بالغرب، اقتصاديا واجتماعيا، لذلك فإن الانعكاسات المرتقبة من أزمة الدين الأمريكى ستكون واضحة.

وحول مصير الأموال العربية المستثمرة فى سندات الخزانة الأميركية، قال عادل سنشهد تأخرا فى السداد، وفى الواقع فإن الأكثر أهمية من ذلك أن الولايات المتحدة التى خفضت معدل الفائدة على الدولار إلى واحد فى المائة، فإن هذه السندات لا تنتج ما يغطى التضخم، بالتالى هناك خسارة مهمة جدا للدول التى تملك هذه السندات التى يكون مردودها من 2 إلى 3 %، وعندما ينخفض الدولار بنسبة كبيرة، فهذا يعنى أن هناك خسارة كبيرة فى قيمة الموجودات (السندات) التى قيمتها بالدولار.

وأضاف: عندما تتراجع إرادات رؤوس الأموال العربية فإنه لا يبقى فائض كاف للاستثمار، وللأسف، فإن الدول العربية لا تهتم بالاستثمارات الداخلية، إنما فكرة توسيع مجوعة دول الخليج لتشمل كلا من الأردن والمغرب ستفتح المجال لإعادة رسم إستراتيجية الاستثمار فى هذه الدول لتتوجه نحو الدول العربية ذات الكثافة السكانية المرتفعة.

وحول الدروس المستفادة من الأزمة، يقول عادل : الدرس الذى يمكن أن يستفيد منه العالم العربى من خلال هذه الأزمة هو محاولة خلق تكامل اقتصادى عربي، وتخفيف الانعكاسات السلبية للعولمة من خلال التركيز على الاقتصادات الداخلية للدول العربية أكثر من الاستثمارات الخارجية. فدول الخليج - مثلا - مرتبطة بالعالم الخارجى أكثر بكثير من ارتباطها ببقية اقتصادات العالم العربي، ومن هنا تجب إعادة توجيه تلك الاستثمارات نحو بقية الدول العربية، مثل: مصر والسودان والمغرب، وبقية الدول الأخرى وذلك لتخفيف حدة انعكاسات الأزمات المستورة، وهنا أعنى الأزمة الاقتصادية والمالية فى كل من أوروبا والولايات المتحدة الأميركية.
وأكد عادل أن العرب الذين تقدر استثماراتهم الخاصة والعامة بالدولار بنحو 1.5 تريليون دولار يواجهون مشكلة حقيقية، ولذلك فإنهم مطالبون بتنويع استثماراتهم إلى الحدود التى تسمح لهم بذلك. وقد يكون من الصعب إعادة تنويع الاستثمارات السيادية فى أوراق الدين الأميركية، ولكن تمكن إعادة النظر فى أوجه الاستثمار للمداخل الجديدة، حيث إن سعر النفط مرشح للبقاء مرتفعا مع احتمالية تراجع الدولار.

المصدر: اليوم السابع

قد يعجبك أيضا...
loading...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على الاقتصاد المصرى والعربى سيواجه أزمة كبيرة بسبب الديون الأمريكية

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
97610

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
إرسل إلى صديق
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث أخبار المال والاقتصاد
-
-
-
روابط مميزة