الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

اخبار الكمبيوتر والانترنتاخبار الانترنت والمواقع › "جوجل": مشكلة تقنية سبب عرقلة الخدمة في الصين

صورة الخبر: "جوجل": مشكلة تقنية سبب عرقلة الخدمة في الصين
"جوجل": مشكلة تقنية سبب عرقلة الخدمة في الصين

أصدرت شركة "جوجل" توضيحاً لما نشرته في وقت سابق عن عرقلة محركها للبحث على الإنترنت في الصين، وأكدت أن ذلك كان ناجماً عن مشكلة تقنية.

وقلصت" اسهم "جوجل" خسائرها إلى واحد بالمئة من تراجع نسبته 1.6 بالمئة في وقت سابق الخميس بعدما قالت الشركة على موقعها أن خدماتها للبحث على الإنترنت والهاتف المحمول والخدمات الدعائية يتعذر الوصول اليها في الصين.

ورغم ذلك، قال بعض مستخدمي الإنترنت في البلاد إنه لا توجد مشاكل فيما يتعلق بالوصول إلى صفحة "جوجل" البحثية باللغة الصينية، طبقاً لما ورد بموقع "البي بي سي".

وأصدرت "جوجل" بياناً أشارت فيه إلى أنه "بسبب الطريقة التي نقيس بها إمكانية الوصول إلى خدماتنا في الصين من المحتمل ان تكون أنظمتنا افرطت في تقدير مستوى العرقلة".

وأضافت الشركة "هذا هو ما يبدو أنه حدث الليلة الماضية عندما كانت هناك عرقلة صغيرة نسبياً، ويبدو الآن آن المستخدمين في الصين يصلون إلى خدماتنا على نحو طبيعي.

وقد تعرض محرك البحث الأول في العالم لحالات تقطع متفرقة في الخدمات التي يقدمها في الصين منذ هدد في يناير بوقف خدماته في البلاد بسبب ممارسات الرقابة على الإنترنت.

وتقدم جوجل تحديثات عامة عن إتاحة خدماتها في الصين من خلال موقع خاص. وكان الوصول إلى خدمات "جوجل" المختلفة على الإنترنت متقطعاً منذ فترة طويلة في الصين. وفي الأشهر الأخيرة أعلنت "جوجل" عن إعاقة جزئية على الوصول إلى خدماتها للبحث والهاتف المحمول والأخبار في مناسبات عديدة.
وأكد المحلل سانديب اجاروال من كريس اند كو: "ما نراه في الشهرين أو الثلاثة الماضية ما هو إلا سلوك مبالغ فيه من قبل "جوجل" وسلوك مبالغ فيه من المنظمين المحليين هناك".

"جوجل" تسعى لتجديد ترخيص العمل في الصين

وقد أعلنت شركة "جوجل" الأمريكية العملاقة أن السلطات الصينية جددت ترخيصها للعمل في الصين، مما وضع حداً لمواجهة بين الجانبين استمرت أشهراً عدة.

وكانت "جوجل" قد اغضبت القيادة الصينية أوائل العام الجاري بعد تهديدها بالانسحاب من الصين احتجاجاً على الرقابة والقرصنة التي تتعرض لها، وذلك قبل أن تقوم بإعادة توجيه عمليات البحث من الصين إلى صفحتها في هونج كونج التي لا تخضع للرقابة.

إلا أن الشركة قالت في الشهر الماضي - في خطوة تصالحية تجاه الصين - إنها ستمتنع عن إعادة توجيه طلبات مستخدميها إلى تلك الصفحة مباشرةً، بل ستوجه هذه الطلبات إلى "صفحة وسيطة" بمكنهم من خلالها التوجه إلى صفحة هونج كونج.

وأكد ديفيد دراموند محامي شركة "جوجل" في تصريح بعث به بالبريد الإلكتروني: "نحن سعداء لقرار الحكومة الصينية تجديد الترخيص، ونتطلع إلى مواصلة توفير خدمات البحث وغيرها من الخدمات لمستخدمي مواقعنا في الصين. وقد ارتفع سعر سهم "جوجل" بنسبة 2% صباح الجمعة آثر الإعلان.

وكان مدير عام "جوجل" اريك شميت قد عبر يوم الخميس الماضي عن ثقته بأن بكين ستجدد ترخيص الشركة. مشيراً إلى "إن نشاطاتنا في الصين تعتمد كليا على موافقة الحكومة الصينية".

وكانت "جوجل" في يناير الماضي أكدت أنها قد تنسحب من السوق الصينية، بعد تعرضها لما وصفته "بهجوم الكتروني متطور" استهدف انظمتها مصدره الصين.

واستهدف هذا الهجوم حسابات البريد الالكتروني الخاصة ببعض ناشطي حقوق الإنسان الصينيين، إضافة إلى البنية التحتية الإلكترونية الخاصة بـ"جوجل" وغيرها من الشركات الأمريكية في البلاد.

وأصدرت الحكومة الأمريكية وقتها بيانا عبرت فيه عن "خيبة أملها" لعدم تمكن "جوجل" والحكومة الصينية من حل خلافاتهما.

يذكر أن جوجل لا يمكنها العمل في الصين دون الحصول على ترخيص رسمي من الحكومة الصينية.

خلاف علني بين "جوجل" والصين

جوجل
أعلن تقرير أصدرته الحكومة الصينية عن خلاف علني بين الحكومة الصينية وشركة "جوجل" صاحبة محرك البحث المعروف قد أدى بالأخيرة إلى ايقاف نشاطاتها باللغة الصينية، مما أضاف عامل توتر آخر للعلاقات المتوترة أصلاً بين الصين والولايات المتحدة بسبب مبيعات الأسلحة الأمريكية لتايوان والخلافات التجارية بين البلدين.

ويؤكد التقرير أن الحكومة الصينية تهدف خلال السنوات الخمس المقبلة إلى توفير خدمات الإنترنت إلى 45% من سكان البلاد البالغ عددهم 1,3 مليار نسمة، حيث إن هذه الخدمات متوفرة الآن لـ 30% من السكان.

وجاء في التقرير: "تشجع الحكومة الصينية استخدام الإنترنت لتعزيز التقدم الاجتماعي والاقتصادي ولتحسين الخدمات العامة وتسهيل حياة المواطنين وعملهم"، إلا أن التقرير لم يتضمن أي ذكر لتخفيف القيود الصارمة التي تفرضها الحكومة على المواقع الإباحية وتلك التي تتسم بالعنف، إضافة إلى مواقع مثل "فيس بوك و"تويتر" و"يوتيوب" ذات الشعبية الكبيرة في بقية أرجاء العالم.

كما أكد التقرير أن الحماية الفعالة لآمن الإنترنت يعتبر جزءاً مهماً من الإدارة الصينية للإنترنت وشرط لا غنى عنه لحماية آمن الدولة والصالح العام، كما أصر التقرير على أن "القوانين والضوابط التي تحظر المواقع التي تثير الأحقاد الأثنية وتنمي المطالب الانفصالية وتدعو إلى الكفر والإباحية والعنف والارهاب تعتبر ملائمة للظروف السائدة في الصين ومتماشية مع السياقات المعمول بها دولياً".

يذكر أن الصين فيها أكبر عدد من مستخدمي الإنترنت في العالم، وبينما ازدهر سوق الإنترنت في الصين نتيجة اقبال الصينيين على تتبع الأخبار وبيع وشراء السلع وكتابة المدونات، أحكمت بكين قبضتها على المحتويات التي تراها حساسة كالمواضيع السياسية والصراعات الاثنية.

المصدر: عرب نت 5

قد يعجبك أيضا...
loading...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على "جوجل": مشكلة تقنية سبب عرقلة الخدمة في الصين

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
76183

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
إرسل إلى صديق
المزيد من أخبار الكمبيوتر من شبكة عرب نت 5
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث أخبار الإنترنت والكمبيوتر
روابط مميزة