الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

اخبار الكمبيوتر والانترنتاخبار الكمبيوتر والبرامج › حال سوق التكنولوجيا فى مصر فى عام ٢٠٠٩

صورة الخبر: حال سوق التكنولوجيا فى مصر فى عام ٢٠٠٩
حال سوق التكنولوجيا فى مصر فى عام ٢٠٠٩

مع نهاية كل عام تظهر فى الصحف ومواقع الإنترنت الأجنبية تقارير حية ترصد أحوال سوق التكنولوجيا.. فتظهر السلبيات والإيجابيات.. الأفضل والأسوء.. من هنا كان تفكيرنا لماذا لا ننزل للشارع المصرى ولمحال بيع الأجهزة الإلكترونية بدلاً من أن ننسخ التقارير الأجنبية.. لرصد أحوال التكنولوجيا فى مصر فى ٢٠٠٩، فى سوق «الموبايل» و«النت بوك» واللاب توب» والكاميرات «الديجتال» وشاشات «LCDs».. فكان هذا التقرير.

أفضل «Laptop»

سوق الكمبيوتر المحمول «لاب توب أو نوت بوك» فى مصر كبيرة ومتسعة وكانت مسألة تحديد الأفضل فى عام ٢٠٠٩ صعبة بعض الشىء، فكلمة «الأفضل» فضفاضة وتحمل أكثر من معنى ولكننا قررنا خوض التجربة وتحديد الأفضل عبر الجمع بين عنصرى السعر المقبول بالنسبة لأجهزة «اللاب توب» الذى قد يتراوح بين ٣٥٠٠ و٥٠٠٠ جنيه وهى الفئة التى أكد عليها البائعون المتعاملون مع الجمهور مباشرة.

وقد يرى البعض أن السعر قد يكون مرتفعاً ولكن عليه النظر إلى المزايا المتوفرة فى الجهاز وعليه أن يعرف أن السوق المصرية مليئة أيضاً بالموديلات الغالية مثل ذلك الموديل الذى يفوق سعره الثمانية آلاف جنيه مثل Qosmio X٣٠٥-Q٧٢٥ لشركة توشيبا الذى يبلغ سعره حالياً ٩ آلاف جنيه، بل هناك أجهزة تزيد على الـ ١٥ ألف جنيه مثل HP Pavilion HDX٩٣٩٠EE.

الفئة السعرية التى حددناها هى الأكثر إقبالاً ورواجاً بين المستخدمين المصريين وفقاً لآراء البائعين فى المراكز التجارية الكبرى المتخصصة، الذين أكدوا أن أجهزة إتش بى وتوشيبا، رغم سعرها المرتفع نسبياً، هى الأكثر رواجاً وتنفد سريعاً من المتاجر بجانب أجهزة ديل «الأكثر تنوعاً» التى تقدم أجهزة متميزة بأقل من ٣٥٠٠ من عائلة Vostro تحديداً.

ولا يخفى على المتابعين للسوق أن ٢٠٠٩ تميز بوجود الكثير من الأجهزة التى يقل سعرها عن ٣٥٠٠ فى محاولة للترويج وصد الهجوم الشرس من أجهزة «النت بوك»، إلا أن التقليل من السعر كان فى مقابل تقليل جودة بعض المكونات الرئيسية (كالاعتماد على معالجات Celeron بديلاً لمعالج Core٢ Duo)مع الاعتماد على أقل سرعة متوافرة للمعالجات ثنائية النوى، والتقليل لا يتضمن المعالج فقط بل يطال أيضاً نوعية الذاكرة وسرعتها، والقرص الصلب من حيث السعة والسرعة..

وأيضاً بطاقة معالجة الرسوم ومشغل الأسطوانات، وهو الأمر الذى دفع المستخدم إلى تطوير ثقافة عامة لتحرى الدقة لمعرفة ما الذى سيقوم بشرائه. التنوع هو سمة مبيعات «اللاب توب» فى أنحاء مصر وأغلبية هذه الأجهزة تنتمى لشركة HP أو علامتها التجارية Compaq، مثل Compaq Presario CQ٦٠ «سعره ٤٦٠٠ جنيه» الذى يمتاز بذاكرته الكبيرة ٣ جيجابايت القابلة للزيادة، والقدرة على الاتصال اللاسلكى بالإنترنت، بجانب المنافذ المتعددة مثل منفذ HDMI، ونظام معالجة الرسوم الفائق GeForce ٩٢٠٠M GE ذو الذاكرة الكبيرة التى يمكن أن تصل إلى ١٥٣٣ ميجابايت.
HP G٦٠-٤٤٥DX جهاز لاقى إقبالا جيدا فى مصر برغم اعتماده على معالج AMD Turion X٢ بسرعة ٢.٢ جيجاهرتز، ذاكرته جيدة تبلغ ٣ جيجابايت من طراز DDR٢ SDRAM علاوة على قرصه الكبير البالغ ٣٢٠ جيجابايت، افتقاد الجهاز لتقنية البلوتوث والعمر البسيط قلل كثيراً من زيادة فرص انتشاره مستقبلاً.

HP Pavilion dv٦-١١٠٥ee «٤٩٠٠ جنيه» وHP Pavilion dv٤-١٤٣٠us «٤٥٠٠ جنيه» من أكثر الأجهزة التى لاقت رواجاً فى السوق المصرية، جهاز Satellite l٥٠٠ ١-ET من توشيبا بسعر «٣٤٠٠ جنيه مصرى» حظى بحضور قوى فى السوق أيضاً. ديل كان لها نصيب فى هذه الفئة عبر الجهاز Dell Inspiron ١٥٤٥.

الموديلات الفائقة التى تخطت حاجز السبعة آلاف جنيه من سونى وتوشيبا وديل لاقت قبولا ملحوظاً فى مصر إلا أنها لم تكن فى نفس مستوى الأجهزة المنتمية للفئة السعرية ٣٠٠٠ إلى ٥٥٠٠ جنيه.. لذا يمكن التأكيد على أن السعر لايزال هو العنصر الأهم فى تحديد مبيعات أى منتج تقنى فى السوق المصرية.

أفضل «LCD»

السوق المصرية دخلت مؤخرا حلبة المنافسة بين الجيل الجديد من التليفزيونات ذات الشاشة الكريستالية والتليفزيونات التقليدية التى اعتدنا عليها، مما يدل على حداثة سوق التليفزيونات الكريستالية بمصر ومع حداثة العهد كان من الضرورى النزول إلى السوق واستطلاع الآراء حول أفضل ٣ تليفزيونات كريستالية فى ٢٠٠٩. والملاحظة الأبرز فى السوق والتى تتضح سريعاً أن مقاس ٣٢ بوصة هو الأكثر رواجا بين المستهلكين المصريين.

١ – SAMSUNG - p٣٥٠

منتجات سامسونج تتمتع بشعبية كبيرة فى السوق، وكذلك الحال مع تليفزيوناتها الكريستالية التى توجد على رأس قائمة اختيار الكثير من المستخدمين نظراً للثقة فى سامسونج مما أوجد فى النهاية طفرة كبيرة فى مبيعاتها شهدت طفرة فى الفترة الأخيرة خاصة الشاشات من عائلات ٣ و٤ و٥ و٦، وتأتى «P٣٥٠» بسعر ٣ آلاف جنيه فى طليعة التليفزيونات المطلوبة فى السوق المصرية بخاصية «HD/TV» بدرجة تباين ١:٣٠٠٠٠، الشاشة تتسم بدرجة الوضوح وسرعة الاستجابة، كما تتمتع بخاصية sleep timer لتحديد وقت إغلاق الشاشة، بجانب خاصية «SRS» المسؤولة عن توزيع الصوت فى جميع أنحاء الغرفة بصوت محيطى مجسم كما تحتوى على منفذين HDMI، ووصلات «AV/In-Out».

٢ – SHARP - Lc٣٢D٣٠m - w

وهى الشاشة التى تشهد إقبالاً كبيراً من جانب عملاء مجموعة العربى على حد وصف «محمد البطران»، مدير أحد الفروع، والذى أكد أن توشيبا تنوى إلغاء إنتاج التليفزيونات كريستالية الشاشة مقاس ٣٧ بوصة لأن الأنسب لطبيعة المستخدمين هو مقاس ٣٢ بوصة كما فى الشاشة الحالية والتى تتميز بمجموعة مزايا مماثلة تماماً لما هى موجودة فى مثل الشاشة السابقة مثل درجة وضوح ٧٦٨x١٣٦٦ بيكسل، سعرها يبلغ ٣٥٠٠ جنيه، تحتوى الشاشة على مخرج «HDMI» ووصلة «Component» ولكنها لا تحتوى على وصلة «PC» لعرض ملفات الكمبيوتر، كما تقدم توشيبا شاشة «REGZA ٣٢AV٥٥٠E» والتى تتفوق على الشاشة السابقة فى ارتفاع درجة التباين التى تصل إلى «١:٥٤٠٠٠» لتقدم صورة أوضح، يبلغ سعرها ٣٨٠٠ جنيه مع ضمان لمدة ٥ سنوات، ويمكن القول إنها الشاشة الأكثر توغلاً فى السوق المصرية لما حققته خدمة العربى من كفاءة فى نشر الثقة بين الجمهور المصرى لمنتجات شارب وتوشيبا.

٣ - Panasonic - LCD ٣٢STN

تحظى منتجات شركة باناسونيك بثقة كبيرة لدى أوساط المستخدمين فى مصر لأنها يابانية الصنع إلا أن التليفزيونات الكريستالية مازالت فى مرحلة الانتشار، وهناك شريحة أخرى من منتجات باناسونيك يتم تجميعها فى مصر، إلا أن الشريحة اليابانية تحظى بقبول أكبر فى السوق المصرية من المنتجات مصرية التجميع، عموماً شاشتنا تتمتع بدرجة تباين عالية تبلغ ١:٢٠٠٠٠ وجميع الإمكانيات فى الأجهزة السابقة مع انفرادها بخاصية «VIRALINK» التى تتيح إمكانية توصيل أكثر من جهاز كجهاز Playstation أو مشغل الأسطوانات الرقمية أو جهاز البلاك بيرى أو أى أجهزة أخرى والتحكم فيها بالريموت كنترول، كما تتميز بنظام «ECO mode» المسؤول عن التكيف مع الإضاءة المتوفرة بالحجرة مع التحذير بضرورة الابتعاد عن أشعة الشمس، تحتوى الشاشة على مداخل لبطاقة الذاكرة وسماعة الرأس الخارجية وربما هذا ما تنفرد به باناسونيك عن منافسيها، ولديها منفذ HDMI ووصلة Component وتعززها شركة باناسونيك بضمان ٥ سنوات وسعر مميز يبلغ ٤ آلاف جنيه.

أفضل «Netbook»

٢٠٠٩ هو عام أجهزة «Netbook».. خاصة مع الازدياد المستمر لمبيعاته لصغر حجمه وخفة وزنه وانخفاض سعره، وهو ما جعل المستهلك يفضله على «Notebook» التقليدية.

ولا يمكن إنكار دور شركات المحمول المصرية فى ذلك، بعروضها التى نفذتها مع شركات المحمول وإن كان يؤخذ على بعضها أنها أطلقت عليه «لاب توب» وهو اسم مناف للواقع فالعالم كله يعرفه باسم «نت بوك».

ومبيعات «النت بوك» فى مصر ارتبطت بصورة كبيرة بظاهرة الإنترنت اللاسلكى خاصة من خلال وصلات «USB» التى قدمتها شركات المحمول مجاناً من خلال «Package» واحدة وبالتقسيط وهو دخول حرك المياه الراكدة وزاد من مبيعات أجهزة الكمبيوتر المحمول بصورة فاقت مبيعات سنوات من مبادرة «كمبيوتر لكل بيت». عالمياً استحوذت هذه الأجهزة على نسبة ٢٠% من إجمالى سوق الكمبيوتر ومحلياً تصل إلى ٣٠% حسب ما رصدناه من عروض شركات المحمول فى أسواق الكمبيوتر الكبرى.

شاشة أجهزة «النت بوك» عند أول ظهور لها لا تتعدى ٩ بوصات ولكن بدأ هذا الأمر يتغير فى ٢٠٠٩ مع زيادة حجم الشاشة إلى ١٠ و١١ بوصة. وحالياً معظم هذه الأجهزة قادرة على الاتصال لاسلكيا بشبكة الإنترنت بل أصبحت أيضا تدعم خدمات الجيل الثالث بمدخل خاص بها تدخل فيه شريحة «البيانات» الخاصة بشركات المحمول دون الحاجة لمودم خارجى.

وأنظمة التشغيل التى اعتمدتها هذه الأجهزة كانت فى مقدمتها نظام «XP» من مايكروسوفت وتقريباً سونى الوحيدة التى قدمت نظام «فستا» على أجهزتها قبل أن يطرح نظام «Windows ٧» الذى شجع الكثير من الشركات أن تعتمده على أجهزتها مثل «إتش بى» و«ديل» وأيضا «إيسر» وأغلبها أيضا اعتمد «لينكس» النظام المفتوح المصدر.

بالنسبة للمعالجات فهناك تواجد قوى لشركة «إنتل» من خلال معالجها Atom الذى استحوذ على الحصة الأكبر فى البداية سرعان ما دخلت AMD حلبة المنافسة وتبعتها شركات كثيرة من الصين وتايوان. الأفضل فى مصر رصدناه وفقاً لمبيعات شركات المحمول شركات التجزئة ومولات الكمبيوتر الكبرى، معيارنا الأفضل الذى اختاره المصريون.

وجاءت «إيسر» بجهازها Aspire One الأكثر مبيعاً وطلباً فى مصر خاصة وانها دخلت السوق المصرية مبكراً عن الشركات المنافسة وخفضت من أسعارها حتى وصلت إلى ١٧٠٠ جنيه للنسخة التى لا تدعم تقنية الجيل الثالث وبإضافة هذه الخاصية يصل الجهاز لحوالى ٢١٠٠ جنيه.

«أسوس» تأتى فى المرتبة الثانية فى مصر من حيث المبيعات وهو نفس ترتيبها عالمياً، واستطاعت بجهازها «Asus ١٠٠٥» بإصداراته المختلفة والتى كان آخرها فى مصر ١٠٠٥HA الذى يصل سعره إلى ٢٢٠٠، وهو أغلى من سعره العالمى بحوالى ٢٠٠ جنيه، شاشة الجهاز ١٠.١ بوصة وهى كبيرة بالنسبة لأجهزة «النت بوك» الأخرى وهو نفس مقاس شاشة إيسر Aspire One AOD-٢٥٠، بطارية أسوس هى الأطول عمراً على الإطلاق حيث تدوم حتى ٨ ساعات وإن كانت التجربة العملية أثبتت أنها أقل بساعتين ولكنها لاتزال نسبة جيدة.

وعلى مسافة قريبة من «أسوس» و«إيسر» تأتى «إتش بى» و«ديل» اللتين دخلتا سوق «النت بوك» فى وقت متاخر ولكنهما كثفتا تواجدهما بالاتفاق مع شركات المحمول مما رفع من حصتهما فى النصف الثانى من العام ليحتل جهاز «Mini» مكانة جيدة وإن كانت بعض المشكلات التقنية ظهرت فى أول دفعة منه سرعات ما تم تلافيها وأجهزة «إتش بى» المتاحة فى مصر تعمل جميعها بمعالجات «أتوم» N٢٧٠ وN٢٨٠ وكذلك «ديل» وإن كانت للشركتين إصدارت أخرى كثيرة من أجهزة «النت بوك» ولكن ليست متوافرة فى مصر، وهو نفس الوضع مع توشيبا التى اكتفت بإصدارات محدودة من جهازها «MB١٠٠» الذى حصل على حصة جيدة فى بداية طرحه فى الربع الأول من العام، وسرعان ما اختفت الشركة من زحمة المنافسة على كعكة أجهزة «نت بوك».

أفضل «Digital Camira»

سوق الكاميرات الرقمية تطورت بشكل ملحوظ هذا العام لما تقدمه الشركات العالمية لتغذية السوق المصرية بجديد المنتجات وهذا وضح من الإنتاج الغزير الذى يصعب حصره عام ٢٠٠٩ وسنحاول التركيز على الأفضل والأكثر رواجاً فى الأسواق المصرية.. القوة الدافعة لشراء الكاميرات الرقمية فى السوق المصرية هذا العام كانت الشاشة اللمسية، وقطعاً العنصر الأهم فى السوق المصرية وهو السعر الأكثر جذباً الذى تراوح بين ألف وألفين وخمسمائة جنيه كفئة سعرية أكثر جذباً للمستخدم.

المقدمة دائما لكاميرات سونى الرقمية نظراً لثقة المستهلكين، فى ٢٠٠٩ أصدرت سونى عشرات الكاميرات التى لاقت إعجاب الجماهير خاصة T٩٠٠ بسعر ٢٧٩٩ جنيهاً وT٩٠ بسعر ٢٣٠٠ جنيه، ومن المتوقع أن تستمر المبيعات فى الاستمرار، T٩٠٠ تتميز بدرجة نقاء الصورة ودقة ١٠ ميجابيكسل وزووم بصرى يبلغ ٣x وشاشة كريستالية لمسية مقاس ٣.٥ بوصة.

باناسونيك التى تعتبر من أهم الشركات الرائدة فى مجال الكاميرات الرقمية نجدها قدمت للسوق المصرية العديد من الموديلات، فى محاولة لمجاراة الحركة السريعة للسوق المصرية نحو الشاشات اللمسية الجديدة، أحدث كاميراتها FX٥٨٠ تتميز بزووم بصرى يبلغ X٥ ودقة ١٢ ميجابيكسل، بجانب خاصية تصحيح رقمى لمشكلة احمرار العين، مساحة الشاشة ٣ بوصة مع تقنية IA، كما قامت باناسونيك بطرح FS٦٢ بنفس الخصائص تقريباً مع زيادة الزووم البصرى إلى X٤ ومقاس الشاشة ٢.٥ بوصة، بالرغم من الاختلاف البسيط نسبياً بين خصائص الكاميرتين إلا أن فارق السعر كبير جداً فالأولى يبلغ سعرها ٢٧٠٠ جنيه والثانية ١٢٠٠ جنيه مصرى.

سامسونج طرحت مؤخرا ما أطلق عليه «قنبلة سامسونج» بالكاميرا ST٥٥٠ التى تنفرد بمزايا عن مثيلاتها، بالرغم من احتوائها شاشة كريستالية لمسية ولكنها تختلف جذرياً فى بعض قدرات التصوير التى لا يوجد لها فى كاميرات أخرى مماثلة، كما أنها محببة للأطفال فعند تصوير الطفل يظهر له شكل مهرج يجعله يبتسم، المثير فى الكاميرا سعرها الذى لا يتجاوز ١٨٠٠ جنيه وفى المقابل تتوافر الكاميرا s٨٦٠ وتتميز بانخفاض ثمنها البالغ ٥٧٥ جنيهاً فقط إلا أن بها العديد من المميزات مثل زووم ضوئى X٣ ودقة تصوير تبلغ ٨ ميجابيكسل، وتوازن الألوان وشاشة مقاس ٢.٤ بوصة.

بنكيو لها وضع آخر يتمثل فى إصدار العديد من الكاميرات التى عادة ما تتشابه فى الوظائف والأسعار ولكن من أفضلها عام ٢٠٠٩ الكاميرا E١٠٥٠T التى تتسم بشاشة لمسية مقاس ٢.٧ بوصة، الكاميرا ومزودة بزووم بصرى بمقدار X٣ ودقة ١٠ ميجابيكسل، سعرها فى الأسواق يبلغ ألف جنيه فقط لا غير وهو أقل من إمكانياتها الكبيرة، كذلك طرحت بنكيو مؤخراً الكاميرا x٨٠٠ بـ ٨ ميجابيكسل وزووم بصرى ٣x شاشتها المسطحة مقاس ٢.٥ بوصة، سعر الكاميرا يبلغ ١١٠٠ جنيه مصرى تقريباً.

كاميرات نيكون لم تكن بعيدة هذا العام عن السوق المصرية فسجلت اسمها عبر الكاميرا A١١٠٠ بدقة ١٢، وزووم ضوئى X٤ وشاشة مقاس ٢.٥ بوصة ومزودة بكارت ذاكرة، كما تتميز بإمكانية إزالة احمرار العين، أما كانون فقد أطلقت A٤٨٠ والتى يبلغ ثمنها ألف جنيه مثل ثمن كاميرا نيكون، ولكنها ذات خصائص أقل عن كاميرا مثل الزووم الضوئى x٣.٣ ودقة تصوير تبلغ ١٠ ميجابيكسل.

المصدر: المصرى اليوم

قد يعجبك أيضا...
loading...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على حال سوق التكنولوجيا فى مصر فى عام ٢٠٠٩

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
37819

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
إرسل إلى صديق
المزيد من أخبار الكمبيوتر من شبكة عرب نت 5
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث أخبار الإنترنت والكمبيوتر
-
-
-
روابط مميزة