الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

اخبار الكمبيوتر والانترنتاخبار الانترنت والمواقع › ٣ تريليونات دولار حجم التجارة الإلكترونية عالميا وفى مصر ١٤ ملياراً

صورة الخبر: ٣ تريليونات دولار حجم التجارة الإلكترونية عالميا وفى مصر ١٤ ملياراً
٣ تريليونات دولار حجم التجارة الإلكترونية عالميا وفى مصر ١٤ ملياراً

توقع مسؤولون وخبراء تزايد حجم التجارة الإلكترونية فى الفترة المقبلة بصورة سريعة، خاصة بعد انتشار المقومات الأساسية القائمة عليها حركة التجارة الإلكترونية كشبكة الإنترنت وأجهزة المحمول ونقاط البيع الإلكترونية.

خلال فعاليات مؤتمر التجارة الإلكترونية، الذى عقد فى واشنطن ونظمته منظمة التعاون الاقتصادى والتنمية، وشارك فيه جهاز حماية المستهلك، وكشف فيه عن حجم التجارة الإلكترونية تجاوز عالميا ٣ تريليونات دولار، بينما تجاوز فى مصر ١٤ مليارا.

وأكد المشاركون دور أجهزة المستهلك فى توفير الحماية اللازمة للمستهلكين فى مجال التجارة الإلكترونية من خلال توافر الآليات والمقومات اللازمة لذلك كحماية المستهلك من عمليات النصب أو السلع المغشوشة وغير المطابقة للمواصفات.

من جانبه قال سعيد الألفى، رئيس جهاز حماية المستهلك: «إن مصر أدركت أهمية الدخول إلى عصر العولمة وزيادة قدرتها التنافسية والوصول إلى المستهلك العالمى أينما كان عن طريق تطبيق التجارة الإلكترونية، مضيفا أن حجم التجارة الإلكترونية فى مصر زاد بنسبة كبيرة خلال السنوات الماضية بحيث تجاوز ١٤ مليار دولار، وهناك مؤشرات على إمكانية مضاعفة هذا الرقم خلال فترة وجيزة لاسيما بعد الانتشار المذهل لأجهزة الكمبيوتر وشبكة الإنترنت وأجهزة المحمول وتوسع البنوك وشركات التجزئة فى نشر التقنيات التى تقوم عليها التجارة الإلكترونية».

أضاف الألفى: «الجهاز لديه القدرة على توفير الحماية اللازمة للمستهلكين فى مجال التجارة الإلكترونية من خلال توافر الآليات التشريعية والإجرائية اللازمة»، وأشار إلى أن الحكومة المصرية نجحت فى تطبيق مشروع الحكومة الإلكترونية بغرض تسهيل الإجراءات وتقديم الخدمات للأفراد والمستثمرين بصورة سريعة بغرض تشجيع التعامل بالتجارة الإلكترونية على مستوى الأفراد ومجتمع رجال الأعمال.

وأكد الألفى أن مصر لديها اهتمام كبير بالتجارة الإلكترونية باعتبارها من التطورات العالمية الجديدة المرتبطة بالعولمة والنظام الاقتصادى العالمى الجديد، مشيرا إلى أن مصر من الدول التى تعهدت عام ١٩٩٨ بعدم وضع أى قيود أو معوقات على التجارة الإلكترونية مثل الجمارك أو الضرائب.

وقال عمرو فهيم، المدير التنفيذى للجهاز: «إن مصر أنشأت نقطة التجارة الدولية كإحدى آليات خدمة الاقتصاد المصرى ومجتمع الأعمال من أجل توسيع قاعدة المتعاملين فى التجارة الإلكترونية، وترتبط نقطة التجارة الدولية المصرية بحوالى ١٤٨٠ نقطة تجارة على مستوى العالم موجودة فى ١٣٠ دولة، مشيرا إلى أنه تم عرض إنتاج أكثر من ألفى مصنع مصرى ونشر بيانات عن أكثر من سبعة آلاف مصنع، وكذلك أكثر من أربعة آلاف مصدر مصرى، وذلك على الصفحة الإلكترونية الخاصة بنقطة التجارة الدولية على شبكة الإنترنت العالمية.

وأشار إلى أن مصر قامت بتأسيس أول شركة عربية للتجارة الإلكترونية من خلال الإنترنت، مقرها القاهرة، وهى الشركة العربية للاتصالات وتهدف إلى تقديم خدمات عربية عبر شبكة الإنترنت من خلال سوق العرب الإلكترونية، للعمل على تنشيط التجارة الدولية للدول العربية،

وشدد على أن مصر اهتمت بتوفير العناصر المطلوبة لنجاح التجارة الإلكترونية من خلال توفير بنية أساسية للاتصالات واستخدام مكثف للإنترنت بتكاليف منخفضة وتوافر بيئة قانونية وتشريعية ملائمة للتوطين وميكنة النظم المصرفية والتوسع فى استخدام بطاقات الائتمان بجانب توفير أنظمة فنية لتأمين وسرية التعاملات الإلكترونية إلى جانب تطوير الجمارك ونظم الضرائب وأساليب الشحن وإنشاء شركات ضامنة للتعاملات التجارية وتعاون مالى وفنى من قبل المنظمات الدولية.

وأشار إلى أن وزير التجارة المهندس رشيد محمد رشيد قام بتشكيل لجنة للتجارة الإلكترونية تضم مسؤولين من جميع الوزارات المعنية بهذا النشاط بغرض وضع القواعد والآليات التى يمكن من خلالها تنمية حركة المبيعات والتصادرات عبر استخدام آليات التجارة الإلكترونية.

شهدت جلسات المؤتمر حالة من الجدل بين المسؤولين الحكوميين والشركات العاملة فى هذا المجال ومسؤولى أجهزة حماية المستهلك، حيث أكد المسؤولون الحكوميون اهتمامهم بوضع قواعد وإجراءات لتنظيم نشاط التجارة الإلكترونية يسمح بوجود إطار رقابى على هذا النشاط، إلا أن مسؤولى الشركات العاملة فى مجال التجارة الإلكترونية طالبوا بضرورة عدم التوسع فى الإجراءات الحمائية والرقابية التى تطبقها الحكومات فى مختلف دول العالم لمساعدة نشاط التجارة الإلكترونية على الانتشار، خاصة فى الدول النامية بما يساعد هذه الدول على توفير أسواق جديدة لمنتجاتها، لاسيما فى مجالات المشاريع الصغيرة والمتوسطة (SMEs).

فى السياق نفسه رصد تقرير لمنظمة التعاون الاقتصادى والتنمية وجود زيادة كبيرة فى حجم التجارة الإلكترونية والتى تتم عبر شبكة الإنترنت وباستخدام وسائل الاتصال الحديثة فى دول المنظمة، وكشف التقرير عن أن عدد الأفراد الذين استخدموا الشبكة لإجراء تعاملات إلكترونية ارتفع من ٢٦% فى ٢٠٠٤ إلى ٣٦% فى ٢٠٠٨.

وأشار التقرير، الذى تم عرض نتائجه خلال المؤتمر، إلى أن نحو ٥٠% من الأفراد البالغين فى اليابان وعدد من دول المنظمة قاموا بإجراء تعاملات إلكترونية عبر الشبكة العام الماضى.

وذكر التقرير أن إجمالى التعاملات بين الشركات والأفراد عبر الشبكة بلغ نحو ١٣٣ مليار دولار فى العام الماضى ورغم الزيادة المستمرة فى هذه التعاملات، فإنها لا تمثل سوى ٤% من اجمالى حركة التجزئة فى الولايات المتحدة، بينما سجلت التعاملات بين الشركات وبعضها البعض نحو ٣.١ تريليون دولار فى نفس الفترة وهى تمثل نحو ٢٧% من إجمالى تعاملات الشركات.

وأوضح أن نحو ٣٦% من مواطنى دول الاتحاد الأوروبى استخدموا الإنترنت لعمل مقارنات لأسعار السلع والمنتجات، وقام نحو ١٧% منهم بإتمام عمليات الشراء عبر الإنترنت، بينما قام ١٠ % بشرائها من خلال المحال. ووفقا للدراسة المسحية التى أجرتها شركة نيلسن فإن التعاملات الإلكترونية للأفراد عبر الشبكة شملت شراء الكتب والفيديو والألعاب وتذاكر الطيران والمنتجات الإلكترونية.

واشار التقرير إلى أن النرويج تعد أكثر دول العالم استخداما لشبكة الإنترنت فى التجارة الإلكترونية بنسبة ٦٤% تليها الدنمارك بنسبة ٥٨% والمملكة المتحدة بنسبة ٥٦% وألمانيا نحو ٥٣% وبلغت النسبة نحو ٥٠% فى دول السويد واليابان وفنلندا.

ولفت التقرير إلى أن ٣٣% من المستهلكين فى الاتحاد الأوروبى قاموا بشراء احتياجاتهم عبر الإنترنت، إلا أن ٧% فقط من المستهلكين قاموا بشراء منتجات من دول أخرى وهذه النسبة تختلف من دولة لأخرى حيث وصلت فى النرويج إلى ١٥% من إجمالى التعاملات وتراوحت بين ٢٠ و٢٥% فى الدنمارك وفنلندا، بينما كانت أعلى نسبة لشراء منتجات عبر الحدود فى كندا والتى بلغت نحو ٥١% من إجمالى التعاملات.

وأشار إلى عدة عوامل تحد من زيادة المشتريات الإلكترونية عبر الحدود، أبرزها الصعوبات المتعلقة باللغة والخوف من التعرض للنصب وارتفاع تكاليف الشحن وغياب عمليات الصيانة للمنتجات التى يتم شراؤها عبر الحدود.

وتوقع التقرير أن يسهم انتشار التليفون المحمول، خاصة بتقنية الجيل الثالث، فى انتشار التجارة الإلكترونية، خاصة أن عدد حاملى التليفون المحمول يفوق بمراحل عدد مستخدمى الكمبيوتر حيث بلغ عدد مستخدمى الموبايل فى الولايات المتحدة العام الماضى نحو ٢٦٣ مليون مقارنة بـ٥٥ مليون مستخدم فى ١٩٩٧.

المصدر: المصرى اليوم

قد يعجبك أيضا...
loading...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على ٣ تريليونات دولار حجم التجارة الإلكترونية عالميا وفى مصر ١٤ ملياراً (1)

عاطف محمد السيد السعيد | 19/3/2010

جميل جدا

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
1503

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
إرسل إلى صديق
المزيد من أخبار الكمبيوتر من شبكة عرب نت 5
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث أخبار الإنترنت والكمبيوتر
روابط مميزة