الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

اخبار الكمبيوتر والانترنتاخبار الكمبيوتر والبرامج › «أجهزة الكومبيوتر المتحولة».. في خدمة قطاع الأعمال

صورة الخبر: «أجهزة الكومبيوتر المتحولة».. في خدمة قطاع الأعمال
«أجهزة الكومبيوتر المتحولة».. في خدمة قطاع الأعمال

تغير عالم قطاع الأعمال بعد طرح الكومبيوترات المحمولة، ولكن حجمها في البداية كان كبيرا، ولم تكن أوازنها منخفضة بشكل كاف لدرجة تشعر مستخدميها بالراحة. وتم تجاوز هذه العقبة بشكل لافت للنظر بعد طرح الكومبيوترات المحمولة الحديثة التي قدمت عمرا أطول للبطارية، ومواصفات تقنية متطورة تسمح لمستخدميها بإكمال الأعمال بسرعة، وشاشات كبيرة مريحة للنظر، مع قدرات اتصال لاسلكية متعددة. وظهرت بعد ذلك فئة الأجهزة اللوحية Tablets التي قدمت للمستخدمين القدرة على قراءة رسائل البريد الإلكتروني والوثائق المختلفة، وإنجاز ما يلزم من الأعمال، في تصاميم جميلة وأوزان منخفضة ومريحة أثناء التنقل، مع توفير تطبيقات إنتاجية كثيرة.

إلا أن العمل على هذه الفئة من الأجهزة لفترات مطولة ليس مريحا؛ نظرا لأن المستخدم بحاجة إلى الإمساك بالجهاز بيد واستخدام اليد الثانية للعمل، أو وضعه على سطح ما واستخدام اليدين في آن واحد.. الأمر غير المريح بعد مرور نحو نصف الساعة من الكتابة، ناهيك من عدم وجود لوحات مفاتيح في غالبية تلك الأجهزة.. الأمر الذي جعلها مناسبة أكثر لاستهلاك المعلومات، وليس إنتاجها. وظهرت بعد ذلك فئة الأجهزة المتحولة Convertibles التي تعتبر هجينا من الكومبيوترات المحمولة والأجهزة اللوحية، بحيث يمكن تحويلها إلى أي فئة يريدها المستخدم وفقا للحاجة، وفي طرق مختلفة.

* آليات تحويل متنوعة

* ويستطيع المستخدم في البعض من هذه الأجهزة فصل الشاشة عن لوحة المفاتيح بسهولة كبيرة، لتتحول الشاشة إلى جهاز لوحي متكامل يعمل باللمس، مع القدرة على وصلها مجددا بلوحة المفاتيح من خلال مأخذ خاص يتصل بالشاشة، وذلك لتحويل الجهاز إلى كومبيوتر محمول مجددا. ويمكن بهذه الطريقة استخدام الجهاز في هيئته اللوحية لقراءة المعلومات أثناء السفر في الطائرة، واستخدامه في هيئة الكومبيوتر المحمول في الفندق لإتمام الوثائق أو جداول الحسابات أو العروض التقديمية.

وتقدم بعض الأجهزة الأخرى شاشة تلتصق بلوحة المفاتيح لا يمكن فصل بعضهما عن بعض، ولكنها تلتف إلى الجهة الخلفية بالكامل، ليلتصق الجزء الخلفي منها بأسفل الجهاز، ويتحول من هيئة الكومبيوتر المحمول إلى الجهاز اللوحي في ثوان. وستتوقف لوحة المفاتيح عن العمل فور القيام بعملية «التحويل» المذكورة، وذلك لتفادي أثر الضغط غير المقصود على الأزرار لدى حملها، وستعاود الاستجابة لأوامر المستخدم فور إعادة الشاشة إلى وضعية الكومبيوتر المحمول.

ومن الأمثلة الأخرى على آلية تحويل الكومبيوترات المحمولة إلى أجهزة لوحية، استخدام مفصل واحد في منتصف الشاشة الملتصقة بلوحة المفاتيح، بحيث يمكن تدوير الشاشة لتصبح جهتها الخلفية أمام المستخدم، ومن ثم إرجاعها ليلتصق الجزء الخلفي منها بلوحة المفاتيح، ويصبح الكومبيوتر بالتالي جهازا لوحيا.

* تطبيقات للأعمال
* وتستخدم هذه الأجهزة كذلك إصدارات متطورة للبرامج ونظم التشغيل التي تدعم تطبيقات الإنتاجية التي يحتاج إليها المستخدمون، مثل نظام «ويندوز 8» الجديد وإصدار الأعمال لـ«ويندوز 7»، ومجموعة البرامج المكتبية «أوفيس» من «مايكروسوفت».

ويمكن كذلك استخدام تقنيات الحوسبة السحابية (Cloud Computing) للتعاون على إتمام الأعمال بين أعضاء الفريق وتخزين البيانات سحابيا، مثل تقنية (Cloud Storage by SugarSync)، أو أدوات العمل السحابي من «غوغل»، وحتى تقنيات «مايكروسوفت أوفيس 2013» الجديدة، بحيث تحفظ هذه التقنيات نسخا من الملفات على أجهزة سحابية بشكل آمن، ليستطيع أعضاء الفريق العمل على تلك الملفات والوثائق والتعاون على إكمالها، بغض النظر عن مواقعهم الجغرافية المتباعدة.

* مواصفات متطورة

* وتقدم هذه الأجهزة المتحولة مواصفات تقنية متقدمة، مثل معالجات «إنتل كور آي 7» عالية الأداء، وأقراص الحالة الصلبة (Solid State Drives SSD) التي ترفع مستويات الأداء، وتخفض من استهلاك البطارية، وتحمي البيانات من التلف في حال وقوع الجهاز من يد المستخدم. وتدعم هذه الأجهزة تقنيات «بلوتوث» و«واي فاي» اللاسلكية، مع تقديم بعضها دعما لتقنيات شبكات الجيل الثالث للاتصالات (G3) للدخول إلى الإنترنت في المناطق التي لا توجد فيها شبكات «واي فاي».

وتقدم الكثير من هذه الأجهزة كاميرات رقمية عالية الأداء لعقد الاجتماعات بالصوت والصورة عبر الإنترنت. ويسمح الكثير من هذه الأجهزة بساعات مطولة من الاستخدام للشحنة الكهربائية الواحدة، يصل بعضها إلى 13 ساعة.. الأمر الذي يسمح للمستخدم بإتمام أعماله أثناء التنقل من دون التفكير بشحن الجهاز مرات كثيرة متتالية خلال هذه العملية.

كما تحتوي الأجهزة المتحولة على الكثير من المآخذ المهمة لوصل الملحقات بها، أو وصلها بالملحقات الأخرى، مثل مأخذ «يو إس بي 3.0» لنقل البيانات بسرعات عالية تصل إلى 5 غيغابت في الثانية (نحو 625 ميغابايت في الثانية تقريبا، ذلك أن الغيغابايت الواحد يعادل 8 غيغابت)، وذلك لنقل الملفات الكبيرة بسرعة من وإلى الجهاز، بالإضافة إلى مخرج «إتش دي إم آي» (HDMI) لعرض محتوى الجهاز على الشاشات عالية الدقة (مثل عروض الأعمال، أو عروض الفيديو المرتبطة، أو حتى الصور عالية الدقة).

ورغم أن المواصفات التقنية المذكورة متقدمة، فإن أوزان هذه الأجهزة منخفضة بشكل يسهل حملها أثناء السفر أو التنقل، إذ تتراوح أوزانها بين 1.2 و1.6 كيلوغرام، وبسماكة منخفضة تصل إلى نحو 15 مليمترا.

* أجهزة مبتكرة

* ومن الأمثلة على الأجهزة المتحولة «آيديا باد يوغا 13» (IdeaPad Yoga 13) من «لينوفو» (Lenovo) الذي تدور شاشته إلى الخلف، والذي يتميز بمفاصل عالية الأداء تسمح باستخدامه في وضعيات مختلفة لمشاهدة العروض أو العمل باستخدام لوحة المفاتيح، أو التفاعل باللمس مع الشاشة.

ويستخدم الجهاز نظام التشغيل الجديد «ويندوز 8»، ويقدم شاشة يبلغ قطرها 13.6 بوصة تستطيع التعرف على 10 نقاط للمس في آن واحد، مع تقديم 256 غيغابايت من المساحة التخزينية على القرص الصلب الذي يعمل بتقنية «SSD»، و8 غيغابايت من الذاكرة، وبسماكة لا تتجاوز 17 مليمترا، ووزن يبلغ 1.6 كيلوغرام، ومأخذ «يو إس بي 3.0» و«إتش دي إم آي»، وعمر بطاريته يبلغ 7 ساعات من الاستخدام المتواصل.

أما الأخ الأصغر لهذا الجهاز فهو «آيديا باد يوغا 11» (IdeaPad Yoga 11) الذي يقدم شاشة يبلغ قطرها 11 بوصة وبسماكة 15.6 مليمتر، ووزن يبلغ نحو 1.3 كيلوغرام، مع توفير 2 غيغابايت من الذاكرة. ويقدم الجهاز أداء مذهلا للشحنة الكهربائية يصل إلى 13 ساعة من الاستخدام. وتبدأ أسعار هذه الأجهزة من 1.100 و800 دولار.

ويستطيع المستخدم فصل شاشة جهاز «آيديا تاب لينكس» (IdeaTab Lynx) عن لوحة المفاتيح والعمل عليها إلى حين الحاجة إلى استخدام اللوحة لفترات مطولة، إذ يمكن القيام بذلك بمجرد وصل الشاشة باللوحة من منتصف المنطقة السفلية للشاشة. وتستطيع بطارية الجهاز العمل لنحو 8 ساعات من الاستخدام في وضعية الجهاز اللوحي، أو 16 ساعة في وضعية الكومبيوتر المحمول، ذلك أن لوحة المفاتيح تحتوي على بطارية مدمجة تقدم المزيد من ساعات العمل للمستخدم. ويعمل الجهاز بنظام التشغيل «ويندوز 8»، وهو يقدم شاشة يبلغ قطرها 11.6 بوصة وبوزن 640 غراما فقط في وضعية الجهاز اللوحي، أو 1.3 كيلوغرام في وضعية الكومبيوتر المحمول. ويبلغ سعر الجهاز من دون لوحة المفاتيح نحو 600 دولار أميركي، ويبلغ سعر لوحة المفاتيح المنفصلة نحو 150 دولارا أميركيا.

أما جهاز «ثينك باد إيدج تويست» (ThinkPad Edge Twist)، فهو مثال على آلية المفصل الواحد منتصف الشاشة، وهو يستخدم معالج «إنتل كور آي 7» و500 غيغابايت من المساحة التخزينية على القرص الصلب. ويستخدم الجهاز كذلك نظام التشغيل المتقدم «ويندوز 8 برو»، ويدعم الاتصال بشبكات الجيل الثالث (G3) والشبكات اللاسلكية العريضة (WWAN)، وهو يستخدم شاشة يبلغ قطرها 12.5 بوصة مقاومة للخدوش يحميها زجاج «غوريلا».

وتجدر الإشارة إلى أن الجهاز يستخدم مايكروفونين مدمجين يستطيعان إلغاء الضجيج من حول المستخدم، وذلك لتوفير نقاء عال للصوتيات أثناء التواصل مع الآخرين في المناطق المزدحمة. وتستطيع البطارية العمل لنحو 7 ساعات من الاستخدام أو 30 يوما في وضعية الانتظار، وبوزن 1.6 كيلوغرام وسماكة تبلغ 20 مليمترا. ويبلغ سعر الجهاز نحو 850 دولارا أميركيا.

وتستمر شركات صناعة الكومبيوتر بتطوير المزيد من آليات التحويل والأجهزة المبتكرة التي تحتوي على أفضل المواصفات التقنية، وذلك لتوفير أعلى مستويات الأداء لقطاع الأعمال وخفض وزن الأجهزة أثناء التنقل. وتختلف احتياجات المستخدمين وفقا لنوع العمل الذي يريدون القيام به ومدة السفر، ولكن الخيارات المختلفة أصبحت متوفرة الآن بين أيديهم.

المصدر: الشرق الاوسط | خلدون غسان

قد يعجبك أيضا...
loading...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على «أجهزة الكومبيوتر المتحولة».. في خدمة قطاع الأعمال

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
32918

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
إرسل إلى صديق
المزيد من أخبار الكمبيوتر من شبكة عرب نت 5
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث أخبار الإنترنت والكمبيوتر
روابط مميزة