الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

اخبار الكمبيوتر والانترنتاخبار الانترنت والمواقع › شركات الانترنت تروج خرافة البراءة من مسؤوليتها عن المحتوى

صورة الخبر: شركات الانترنت تروج خرافة البراءة من مسؤوليتها عن المحتوى
شركات الانترنت تروج خرافة البراءة من مسؤوليتها عن المحتوى

يعمل المحامون على نقض قرار محكمة بريطانية بأن مسؤولية غوغل عما ينُشر من قذف وتشهير على الانترنت لا تتعدى مسؤولية شخص يملك جدارا خُطت عليه "عبارات تشهيرية". وكان هذا القرار صدر في آذار(مارس) بالارتباط مع قضية رفعها الطالب بايام تمييز ضد شركة غوغل بسبب تعليقات على منصة تابعة لموقع غوغل جاء فيها انه تاجر مخدرات ولصا. واستمعت المحكمة الى مرافعات بأن شركة الانترنت العملاقة تأخرت كثيرا قبل الاتصال بالمدون وإزالة المدونات التي كتبها باختياره.

وقال القاضي ان قرار الطالب بايام تمييز مقاضاة غوغل بسبب هذه التعليقات التي نُشرت على مدونة اسمها "مسلم لندن" ليس مفاجئا ولكنه قَبَل حجة غوغل القائلة انها "لا تملك سيطرة على أي شيء من هذا المحتوى" وانها ليست إلا "موفر خدمة محايد".

وكان يُعتقد في السابق ان مواقع مثل غوغل لا تكون في البداية مسؤولة عن التعليقات التي ينشرها المستخدمون ولكنها تصبح ناشر هذه التعليقات ما أن تُبلغ بشكوى عليها.
وقال غودون باسوتيل محامي الطالب تمييز متحديا هذا القرار امام محكمة الاستئناف ان دور منصة غوغل لنشر المدونات Blogger.com يذهب ابعد من مجرد "استضافة" المعلومات أو "خزنها". واضاف انه كان على القاضي الذي اصدر القرار لصالح غوغل ان يعتبر محرك البحث العملاق ناشرا رئيسيا أو يقع على عاتقه واجبا قانونيا للتحرك بسرعة حين يُخطر باحتمال وجود مادة تشهيرية.

ونقلت صحيفة الديلي تلغراف عن المحامي باسوتيل "ان قليلا مما يحدث على الانترنت تلقائي أو محايد بحق... وان الفكرة القائلة ان الانترنت تعمل تلقائيا أو بصورة محايدة هي في جوهرها خرافة قوية روجتها قوى عظمى في عالم الانترنت مثل غوغل بنجاح كبير وبطريقة مربحة لها".

وأشار باسوتيل الى ان اي عدد من الأشخاص يكونون تحت طائلة المحاسبة على نشر أقوال تشهيرية بموجب القوانين البريطانية ذات العلاقة وليس الصحفيون أو الجرائد فقط وان القوانين تشمل أيضا المطابع أو حتى شركات التوزيع أو محلات بيع الصحف.

وطالب المحامي بتوسيع نطاق هذه القوانين لتشمل ضبط الانترنت قائلا "ان الحق في حرية التعبير لا يعلو على الحق في احترام الخصوصية والحياة العائلية". ولكن انتوني وايت محامي غوغل أكد ان القاضي كان محقا في قراره بأن غوغل ليست مسؤولة عن نشر مواد تشهيرية وان دفاعها ضد دعوى المشتكي "دفاع مكين لا يمكن اختراقه".

وأضاف المحامي وايت ان منصة المدونات على موقع غوغل تجيز لأي مستخدم في العالم ان يفتح له مدونة مجانا. وانها تندرج في إطار تكنولوجيا الكومبيوتر. وشدد وايت على ان غوغل لا تكتب محتوى المدونة أو تختارها أو تستدرجها أو تعارضها او تؤيدها بل ان المدون أو صاحب المدونة هو الذي ينشرها ويمارس رقابته عليها. وأضاف ان غوغل ليست ناشر المادة التشهيرية على مدونة "مسلم لندن" بل هي "موفر خدمة محايد".

المصدر: ايلاف

قد يعجبك أيضا...
loading...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على شركات الانترنت تروج خرافة البراءة من مسؤوليتها عن المحتوى

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
91680

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
إرسل إلى صديق
المزيد من أخبار الكمبيوتر من شبكة عرب نت 5
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث أخبار الإنترنت والكمبيوتر
-
-
-
روابط مميزة