الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

عالم السياراتأخبار السيارات › شركات مد الضمان تعاني صعوبات كبيرة فى التعامل مع سوق السيارات المصري

صورة الخبر: شركات مد الضمان تعاني صعوبات كبيرة فى التعامل مع سوق السيارات المصري
شركات مد الضمان تعاني صعوبات كبيرة فى التعامل مع سوق السيارات المصري

تزخر السوق المصرية للسيارات بالخدمات التى تخاطب المستهلكين ولكن هناك انواع من الخدمات تقدم بسخاء من قبل شركات تعمل فى مجال مد الضمان الخاص بالسيارات فى مصر ولكن للأسف الغالبية من المستهلكين لا يقبلون على خدمات هذه الشركات فالحذر يشوب التعامل معها من قبل العملاء .

فغالبية الشركات التى تعمل فى مصر ليست مصرية خالصة بل هى شركات أجنبية وكل واحدة منها تقدم خدمات مختلفة لجذب أكبر عدد من العملاء .

و تتلخص الخدمات فى مد الضمان للعملاء حيث أن عدد سنوات الضمان لأغلب الشركات العامله فى السوق 60 ألف كيلو أو 3سنوات ولهذا قامت هذه الشركات التى تعمل فى السوق المصرية بوضع لائحة تغرى العملاء خاصة إنها تحمل أسم مد الضمان .

بمعنى انها تعمل على ما يوفرة الضامن من الوكلاء بعد إنتهاء ضمانه كما توفر الشركات أيضا خدمات خاصة بالنجدة السريعة على الطرق لمدة 24 ساعة فى حاله الطوارىء الخاصة بعطل السيارة .

وهناك العديد من الأسباب التى أدت الى احجام العملاء عن التعامل مع هذه النوعية من الشركات فعندما بدأت الشركات فى العمل داخل السوق المصرية منذ نحو 4 سنوات وضعت إستراتيجيتها على توفير ما لا يوفرة الوكلاء للعملاء فى مصر وبالفعل بحثت الشركات عن ضامن لها وهى البنوك المصرية وأسست الشركات المصرية الأجنبية ووضعوا الأسس التجارية لبدء النشاط وراحوا يعلنون عن برامجهم من حيث توافر الخدمات فى مصر من خلال إستمرار الضمان لما بعد إنتهاء ضمان الوكلاء فى مراكز الوكلاء مقابل مبلغ من المال محدد وأن يكون مد الضمان سنه أو 20ألف كيلو أو سنتين أو 40ألف كيلو وذلك بمقابل مادى متفاوت طبقا لمدة الضمان هذا بجانب أيضا ما توفرة الشركات من خدمات على الطريق ولكن الأساس فى العمل هو مد الضمان .

وبحثت الشركات عن الوكلاء فى بداية عملها إلا أن هناك من وجدها فرصة لإضافة هذه الخدمة للمنافسة فى السوق بأنه يقدم خدمة مد الضمان وهناك من رفض التعامل تماما مع هذه الشركات بالرغم من أن الشركات التى جاءت إلى مصر جاءت نتيجة نجاحها فى الدول العربية وإقبال المستهلك الخليجى عليها هذا من جانب ومن جانب أخر هناك شركات عالمية وقعت على عقود مع فروع الشركات فى الخليج وفى مصر لم توقع هذه الشركات عليها!! .

عدم إقبال الوكلاء فى مصر على هذه النوعية من الشركات وتدعيمها لدى المستهلكين دفع بالحذر تجاه هذه الشركات عند التعامل معها خاصة وإنها كانت تطلب مبلغا من المال مقابل هذه الخدمات مع الوضع فى الإعتبار أن هناك من السيارات ما تطلب الرعاية الخاصة بالصيانة عند تجاوزها 60 ألف كيلو فمهمة هذه الشركات عند الصيانه والعمال عند الطوارىء ستكون أكثر من الوكلاء - التى إنتهت علاقتها الخاصة بالضمان -ولكن على مايبدو أن تلك الشركات لم تقم بحملات إعلانية كافية لتبصير العملا ء تجاة مصلحهتم فمن غير المعقول أن يقتنع بجدية هذه الشركات بالرغم من أن إحدى الشركات هذه الشركات
عالمية .

و بالرغم من هذا كانت مهمة هذه الشركات صعبة فى الدخول إلى الشركات الكبرى صاحبة المبيعات الكبيرة فى السوق المصرية ولهذا إتجهت إلى عملاء السيارات الخليجية تلك النوعية من العملاء الذين يبحثون عن مظلة أمنه فى السوق عندما عزف الوكلاء سيمفونية التخلى عن صيانة هذه السيارات فى مصر وعدم توافر مراكز خدمة متميزة لهذه السيارات فمركز الصيانة الواحد يتكلف ملايين الجنيهات وأغلب السادة المستوردين ليس لديهم مراكز صيانة للسيارات التى يتم إستيرادها ولكن لأن كعكه السيارات الخليجية فى السوق عندما يتم تقسيمها على الشركات الأربع نجد أن هذه الشركات تجد طريقها للفشل مما دفع إحدى الشركات إلى الرحيل عن السوق المصرية وأخرى قللت نشاطها وإتجهت إلى نشاط إقتصادى أخر من أجل التواجد وتوفير رواتب الموظفين فى مصر وحتى لايتم إغلاق مقر الشركات فى مصر .

عموما أن هذه الشركات لم تجد فى السوق المصرية ضالتها ولم يقبل الغالبية العظمى على مثل هذه الشركات بالرغم من أن هناك من مد مظلته لتشمل السيارات المستعمله فى مصر التى مر عليها سنوات وسنوات بعد إنتهاء فترة ضمانها وبالرغم من هذا لم تجد ضالتها فى هذه الفئة أيضا .

هناك من يقول أن السوق المصرية من الأسواق التى لاتخضع للمقاييس التى تخضع لها الأسواق الأخرى سواء كانت أوروبية أو خليجية فطبيعة المواطن أوروبى أو الخليجى تبحث دائما عن الجديد فى الخدمات الإضافية بعد إنتهاء الضمان أما طبيعة المستهلك المصرى بالرغم من أنه لايقوم بتغيير سيارته إلا بعد 7أو 10 سنوات –السواد الأعظم نحن لانتحدث عن فئة من المستهلكين تقوم بتغير سيارتها كل عام أو عامين فنسبه هؤلاء

ليست كبيرة – إذا كان لابد لهذه الشركات أن تنفق كثيرا على حملاتها التسويقية بعيدا عن النظرة الإقتصادية الخاصة بالمكسب السريع من العمل فى السوق المصرية وذلك لطرح فكرها الجديد على السوق

المصرية وإقناع العملاء فى السوق المصرية بتواجدها فى السوق من أجل سوق جيد وخدمة متميزة للعملاء فى مصر .

المصدر: عرب نت 5

قد يعجبك أيضا...
loading...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على شركات مد الضمان تعاني صعوبات كبيرة فى التعامل مع سوق السيارات المصري

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
79191

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
إرسل إلى صديق
المزيد من أخبار السيارات من شبكة عرب نت 5
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث أخبار السيارات
روابط مميزة