الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

عالم السياراتأخبار السيارات › «شيفروليه سبارك».. أولى ثمار التعاون التقني مع شركة «ريفا» الهندية

صورة الخبر: «شيفروليه سبارك».. أولى ثمار التعاون التقني مع شركة «ريفا» الهندية
«شيفروليه سبارك».. أولى ثمار التعاون التقني مع شركة «ريفا» الهندية

وقعت شركة «جنرال موتور إنديا» المملوكة لشركة السيارات الأميركية «جنرال موتورز كوربورشن» اتفاقا مع شركة السيارات الكهربائية الهندية «ريفا إلكتريك كار»، التي تتخذ من ولاية بنغالور مقرا لها والتي تعد واحدة من كبريات الشركات العالمية في صناعة السيارات الكهربائية، للتعاون التقني على إنتاج السيارات الكهربائية، حيث تقوم شركة «جنرال موتورز إنديا» بتعهيد تكنولوجيا المركبة الكهربائية من صنع «ريفا» كي تقدم موديلات جديدة من سيارتها الصغيرة «شيفروليه سبارك» في الهند في عملية انتقاء للأسواق الخارجية.

ويقول كارل سليم المدير الإداري لـ«جنرال موتورز إنديا» إن هذه الشراكة «تمثل نموا في عالم صناعة السيارات. وهذا التعاون سيمكن الشراكة الجديدة مع (جنرال موتورز) من الوفاء بالطلبات العاجلة في كثير من المناطق في العالم».

وستمتلك كلتا الشركتين حصصا متساوية لكل منهما ـ 50% لكل شركة ـ وتأملان في أن تتمكنا من إنتاج السيارات لطرحها في الأسواق بحلول العالم المقبل. وتشير الشركتان إلى أنهما تخططان لجعل الهند مركزا عالميا لصناعة السيارات الصديقة للبيئة. وترجع بداية «ريفا» في صناعة السيارات الكهربائية من أجل الإنتاج المحلي والتصدير للأسواق الخارجية إلى عام 2001.

ويقول تشيتان مايني، رئيس مجلس إدارة ورئيس قسم التكنولوجيا بشركة «ريفا»، متحدثا على هامش توقيع الاتفاق، إن الشراكة مع «ريفا» في الهند ستساعد «جنرال موتورز إنديا» في تصنيع سيارة «شيفروليه» الصغيرة للأسواق المحلية، وستكون السيارة «سبارك» الطراز الأول للسيارة «شيفي» التي تستخدم محرك «ريفا» الكهربائي. ويقول مسؤولو الشركتين إن السيارات الصغيرة الأخرى مثل «يو في إيه» و«بيتا» التي سيتم طرحهما قريبا ستستفيدان من هذا التعاون. وتعد هذه الشراكة الأولى لـ«جنرال موتورز» منذ أن تقدمت بطلب إشهار إفلاسها بموجب الفصل الحادي عشر. ويأتي التحالف الجديد كمؤشر إضافي على أهمية السوق الهندية بالنسبة لعلامة «شيفروليه» وأهمية السيارات الكهربائية في نمو خطط «جنرال موتورز». وقد ذكرت «جنرال موتورز» بالفعل أنها ستقدم سيارتها الكهربائية «فولت» في الهند. ويقول خبراء صناعة السيارات إن الشراكة مع «ريفا» مهمة لـ«جنرال موتورز» لأنها ستساهم في تقديم فرصة ثمينة للشركة الكبيرة المتعثرة ماليا على صعيد تعهد تكنولوجيا المستقبل بوتيرة أكثر تنافسية.

وقد أشارت «جنرال موتورز» إلى أن السيارة الكهربائية هي خيارها التكنولوجي للمستقبل. وتحاول شركتا «فورد» و«كرايسلر»، إضافة إلى الشركات اليابانية مثل «تويوتا» و«نيسان» و«هوندا»، السير بخطى حثيثة في هذا الاتجاه.

ولم يتضح بعد ما إذا كانت السيارة الكهربائية «سبارك» ستجد سوقا رائجة في الولايات المتحدة على الرغم من تصريح «جنرال موتورز» عن نيتها طرح هذه السيارة التي تعمل بالغاز في الأسواق الأميركية بحلول عام 2011.

وتبيع «جنرال موتورز» نحو 40.000 وحدة من «سبارك» كل عام. ويقول مسؤولو الشركة إنها تنوي تصنيع نسبة 10 إلى 15% من هذه النوعية من السيارات كسيارات كهربية تستخدم كلا من بطاريات الرصاص القديمة إلى جانب تكنولوجيا بطاريات الليثيوم.
ويقول مايني: «علاوة على ذلك سنقدم نسخة ثالثة من تكنولوجيا البطاريات التي تعد اشتقاقا متقدما من بطاريات الليثيوم». ومن المتوقع أن تطرح السيارات في غضون عام وستصنع في منشآت «هالول وتاليجاون» التابعة لـ«جنرال موتورز».

وتتيح بطاريات الرصاص مجال قيادة يصل إلى نحو 80 كيلومترا في الشحنة الكهربائية الواحدة فيما تستطيع بطاريات الليثيوم السير إلى مسافة 120 كيلومترا. ولم تعلن الشركة بعد عن ثمن السيارة الجديدة، لكن أسعار السيارات الكهربائية التي تسير ببطاريات الليثيوم تبلغ ضعف سعر السيارة التي تسير بالبنزين، وذلك لأن بطارية الليثيوم المثبتة في السيارة مستوردة من الخارج، وبالتالي فإن تكلفتها ستصل إلى 300.000 روبية.

وينص العقد الجديد على حصول «ريفا» على نسبة أرباح عن كل سيارة تصنعها الشركة. ويقول مسؤولو الشركتين إن التفاصيل النهائية للعقد لم يتم التوصل إليها بعد، ولكن سليم يؤكد: «سنعمل مع الحكومات المركزية وحكومات الولايات في الهند لتطوير البنية التحتية لشحن السيارات الكهربائية وتقديم فوائد مالية للمستهلكين الذين يفضلون اختيار وسائل مواصلات شخصية صديقة للبيئة».

تجدر الإشارة إلى أن كثيرا من مصنعي السيارات طرحوا في الآونة الأخيرة نماذج كهربائية في أحدث معرض دولي للسيارات في فرانكفورت (ألمانيا).

وقد عرضت «ريفا»، مصنعة السيارات الهندية في فرانكفورت، سيارتين كهربائيتين جديدتين: «ريفا إن إكس آر» (الثورة القادمة) وهي سيارة رياضية بمقعدين وسقف متحرك، و«ريفا إن إكس جي» (الجيل الجديد) التي ستدخل مرحلة الإنتاج عام 2010، وستطرحان في الأسواق في العام نفسه. ومن المعلوم أن «ريفا» هي الشركة المصنعة للسيارة «جي ويز» التي تعد الأكثر مبيعا في بريطانيا. وتعتبر سيارة «فولكس فاغن» «إي أب» من بين السيارات الكهربائية الأكثر انتشارا على مستوى العالم، وهي قادرة على قطع مسافة 130 كيلومترا (80 ميلا) بخمس ساعات من الشحن الكهربائى. ويتوقع أن تنافس سيارة «دايملر» «سمارت فور تو» الكهربائية التي خرجت مؤخرا من خطوط الإنتاج في فرنسا وتقاد النماذج التجريبية منها في لندن منذ عام 2007.

ولكن السرعات القصوى للسيارة لا تزال متواضعة، إذ تبلغ 135 كيلومترا/ ساعة (ميل في الساعة) بالنسبة للسيارة «إي أب»، أما السيارة «سمارت» التي تبلغ سرعتها القصوى 100 كيلومتر في الساعة فمن المتوقع إطالة مداها ليصل إلى 135 كيلومترا لأنها مصممة للاستخدام في المناطق الحضرية.

أما السيارة «تويزي زد إي» التي كشفت عنها شركة «رينو» ومجموعة «بيتر بلاس» الأميركية فتطمح لأن تبيع ما لا يقل عن 100.000 سيارة في إسرائيل والدنمارك بحلول عام 2016.

المصدر: عرب نت 5

قد يعجبك أيضا...
loading...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على «شيفروليه سبارك».. أولى ثمار التعاون التقني مع شركة «ريفا» الهندية

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
95805

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
إرسل إلى صديق
المزيد من أخبار السيارات من شبكة عرب نت 5
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث أخبار السيارات
روابط مميزة