الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

عالم السياراتأخبار السيارات › « الوكلاء »: الدولار وراء أزمة قطع الغيار

صورة الخبر: صورة ارشيفية
صورة ارشيفية

تراجع مخزون قطع غيار السيارات لدى الوكلاء والموزعين ومراكز الخدمة، بسبب صعوبة الاستيراد فى ظل قرارات البنك «المركزى»، وهو ما أدى إلى تكدس العديد من أنواع السيارات داخل مراكز خدمة الوكلاء، وارتفاع معدل الشكاوى داخل أروقة جهاز حماية المستهلك.

كانت مصادر فى جهاز حماية المستهلك، أكدت - فى تصريحات لـ«المال» - تلقى عدد من الشكاوى من مالكى العلامة «فولكس فاجن» لعدم توافر العديد من قطع الغيار بمراكز خدمات مابعد البيع وقطع الغيار المالكة للوكيل.

وقال مدحت إسماعيل، مدير عام قطاع المبيعات والتسويق بالشركة المصرية التجارية وأوتوموتيف، الوكيل الحصرى للعلامات الألمانية «فولكس فاجن»، إن الغالبية العظمى من وكلاء ومصنعى السيارات فى مصر تعانى من عدم توافر قطع الغيار نتيجة صعوبة إتمام عمليات الاستيراد لها من الخارج.

وأشار إلى أن عدم فتح باب الاعتمادات لوكلاء وشركات السيارات، تسبب فى طول فترة الانتظار بمراكز الصيانة نظرًا لعدم توافر قطع الغيار، مشيرًا إلى أن تلك الأزمة لا تخص «فولكس فاجن» فقط، وأنه على العميل الانتظار لحين توافر قطع الغيار.

وأوضح أن العملة الأجنبية المتاحة للوكلاء، تقسم ما بين استيراد أنواع السيارات المختلفة، وتوفير قطع الغيار، وأن ندرة قيمة التحويلات الدولارية، يجعلها من الصعب توفير جميع الطرازات وجميع قطع الغيار فى آنٍ.

وأكد أن حل تلك الأزمة يتمثل فى فتح الاعتمادات البنكية لقطاع السيارات، حتى يتمكن من استيراد متطلبات السوق من قطع الغيار، وغيرها من خدمات ما بعد البيع.

وقالت نهى المليجى، رئيس قطاع سيات بشركة كيان إيجيبت للتجارة والاستثمار، إن أزمة عدم فتح اعتمادات بنكية لوكلاء وشركات السيارات، تسبب فى أزمة تكدس مراكز الخدمة بها نتيجة عجزها عن استيراد قطع الغيار اللازمة، لإجراء الصيانة لها.
وأوضحت أن ندرة الدولار أثر على مستهدفات الشركة من مبيعات السيارات من جهة، ومستهدفاتها من مراكز خدمات مابعد البيع، والصيانة نتيجة عدم قدرة الوكلاء على المفاضلة بين استيراد السيارات وقطع الغيار.

وأشارت إلى أن من أسباب التكدس فى مراكز خدمات الصيانة لوكلاء السيارات، أن بعض قطع الغيار تكون بأولوية الحجز، وأن توفيرها يعتمد على استيرادها من الشركة الأم بالخارج ومن هنا يأتى التأخير.

وقالت إن الوكيل ليس من مصلحته أن يعانى من نقص فى قطع الغيار، والتكدس فى مراكز الصيانة، خاصة وأنها الأكثر ربحية فى المقام الأول إذا ما تمت مقارنتها ببيع السيارات، وحفاظًا على سمعته بالسوق المحلية.

وأكد دسوقى سيد دسوقى، رئيس شعبة قطع غيار السيارات، أن الشعبة فى اجتماعها الأخير، طالبت من رئاسة الوزراء ووزارة المالية، ضرورة حل مشكلة الاعتمادات لقطاع قطع الغيار، خاصة وأن الشركات بدأت تتهاوى بسبب عدم وجود قطع الغيار الأساسية للسيارات، مما يهدد بتوقفها.

وقال إن انخفاض الاعتمادات لدى مستوردى قطع الغيار، أدى إلى عدم تواجد بعض القطع بالأسواق، بخلاف مراكز خدمة الشركات، موضحا أن السيارات تعتبر وسيلة التنقل الأساسية ولا يمكن التعامل معها على أنها سلعة رفاهية.

المصدر: المال

قد يعجبك أيضا...
loading...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على « الوكلاء »: الدولار وراء أزمة قطع الغيار

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
12085

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
إرسل إلى صديق
المزيد من أخبار السيارات من شبكة عرب نت 5
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث أخبار السيارات
روابط مميزة