الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

عالم السياراتأخبار السيارات › 2014 عام التحديات والفرص الكبرى

صورة الخبر: 2014 عام التحديات والفرص الكبرى
2014 عام التحديات والفرص الكبرى

رغم استمرار معاناة معظم شركات السيارات الكبرى من آثار الأزمة الاقتصادية التى تعصف بالاقتصادات العالمية منذ عام 2008 إلا ان العام الماضى شهد انتعاشا لمبيعات معظم الصانعين مع تسجيل نسب ارتفاعات متفاوتة، لاسيما فى الأسواق الناشئة، واتفقت معظم مؤسسات تقييم صناعة السيارات على ان حجم المبيعات الكلى خلال 2003 يتراوح ما بين 65 و68 مليون وحدة مع توقع الوصول الى 100 مليون وحدة عام 2016.

إن كشف حساب المكاسب والخسائر يرجح أن تواصل السوق الصينية تربعها على عرش أكبر بلد مصدر للسيارات لكونها أكبر سوق للسيارات فى العالم من حيث حجم الإنتاج والمبيعات التى تجاوزت 21 مليون وحدة بنهاية 2013 الذى لم يكن على مستوى النتائج المنتظرة بالنسبة إلى الصانعين الأوروبيين، الذين حاولوا الحد من حجم الخسائر، وبالتالى ينتظر أن ينخفض حجم المبيعات المرتقب نحو 5%. أما السوق الأمريكية التى تعيش أفضل أوقاتها، فقد بلغت مبيعات السيارات الجديدة والشاحنات الخفيفة 15.5 مليون وحدة مقارنة بـ14.5 مليون وحدة عام 2012. وهو معدّل لم يتم الوصول إليه إلا قبل الأزمة الاقتصادية العالمية فى أواخر عام 2008.

واتفق الخبراء على أن الصانع اليابانى تويوتا ستحافظ على موقعها كأكبر صانعى السيارات فى العالم, حيث بلغت مبيعاتها حتى نهاية سبتمبر الماضى نحو 7.41 مليون وحدة، تليها مباشرة جنرال موتورز التى باعت 7.25 مليون وحدة خلال الفترة ذاتها. واحتلت مجموعة فولكس فاجن الألمانية المركز الثالث مع مبيعات 7 ملايين وحدة.

وأجمع الخبراء على ان عام 2013 شهد تحولات آسيوية كبرى, حيث تمكن الصانعون اليابانيون من الهيمنة على صناعة السيارات الكورية عموما، إذ حازت سيارات يابانية مثل تويوتا كامرى لقب السيارة الأفضل فى السوق الكورية لعام 2013، وفق اختيار اتحاد صحفيى السيارات فى كوريا الجنوبية وهو لقب لم يسبق أن حظيت به سيارة أجنبية فى هذه السوق. كذلك استمر التفوق اليابانى حتى فى السوق الصينية الأكبر فى العالم.

ويتوقع خبراء أن تتجاوز المبيعات فى الأسواق الأمريكية العام الجديد 16 مليون وحدة وسط حالة من التفاؤل بين عمالقة الصناعة هناك رغم إعلان مدينة ديترويت معقل صناعة السيارات، إفلاسها فى يوليوالماضي، فضلا عن الافلاس الجزئى للحكومة الفيدرالية فى أكتوبر الماضى، بعد إخفاق الكونجرس فى التوصل إلى اتـفاق بشأن موازنة العام الجديد. ويعود السبب المباشر للنمو المتوقع فى المبيعات إلى الطلب المتزايد على السيارات محليا من جانب، وإلى انخفاض معدلات البطالة من جانب آخر. كما ينتظر أن يتعدى إنفاق الزبائن على السيارات الجديدة حاجز الـ370 بليون دولار.

أما أوروبيا, ورغم حالة التشاؤم بين الشركات مع نهاية 2013، إلا أن هناك ضوءا خافتا فى نهاية النفق مع ارتفاع المبيعات 5.5% فى سبتمبر الماضى لتصل إلى 1.19 مليون وحدة، وذلك للمرة الأولى فى غضون أكثر من عامين، مما دفع اتحاد صانعى السيارات الأوروبية ACEAإلى إظهار بعض التفاؤل وحصر انخفاض المبيعات فى نهاية 2013 عند 5% فقط، لتصل إلى 9.34 مليون وحدة.

تحديات هائلة يحملها 2014 لكبار الصانعين الذين سيقاتلون من أجل مزيد من الانتعاش وسط منافسة محمومة من جانب اللاعبين فى الأسواق الناشئة، وأمام المزيد من الأنظمة والقوانين المتشددة الخاصة بالبيئة.
وتبدو فرص النجاح سانحة وبقوة لدفع المبيعات لكنها تستلزم وضع استراتيجيات اكثر طموحا لغزو الأسواق الناشئة وتوسيع قاعدة الزبائن المحتملين واستهدافهم بسياسات بيعية مبتكرة، مع خفض التكاليف، وتطبيق تقنيات أكثر تطورا لتخفيف استهلاك الوقود والانبعاثات الكربونية السامة.

المصدر: سيارات الاهرام

قد يعجبك أيضا...
loading...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على 2014 عام التحديات والفرص الكبرى

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
99776

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
إرسل إلى صديق
المزيد من أخبار السيارات من شبكة عرب نت 5
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث أخبار السيارات
روابط مميزة