الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

أخبار الأدب والثقافةإصدارات وكتب أدبية › فصل من رواية "طفل البرتقال مسيح بلا توراة.. محمد البوعزيزى" لأسامة حبشى

صورة الخبر: فصل من رواية "طفل البرتقال مسيح بلا توراة.. محمد البوعزيزى" لأسامة حبشى
فصل من رواية "طفل البرتقال مسيح بلا توراة.. محمد البوعزيزى" لأسامة حبشى

مر عامان الآن، وهى تتبع أصوات الرمال فى صحراء الجنوب، الأصوات التى حدثها عنها العجوز- عابر الشرق إلى الغرب- كما أحب هو أن يقدم نفسه اليها لحظة لقائهما العابر برصيف أمام المقهى الشهير، عامان وها هى الصحراء تفض بكارتها فى كف الفتاة بينما هى مفصولة تماما عن أى شىء ما عدا انتظارتلك الأصوات، هى تغتصب الوقت بأشياء محددة تتراوح ما بين اخترع الماء والبحث عن الزواحف من أجل الطعام ثم الغفوة وأخيرا التذكر، أول الإنسانية المعرفة، وآخر الإنسانية تجاهل المعرفة، وبمناسبة التذكر، فأول ما تعرفه عن ماضيها تلك التى تدعى" ص"- للعلم لها اسم وأب وأم وأخوة، لكنها قررت استئصال نفسها من شجرتهم، وأحبت أن تلقب بحرف الصاد، حينما قررت الرحيل من الشمال باتجاه الجنوب - يوم الانقلاب الطبى كما نقول هنا، أو لحظة انتقال سلطة البلاد من رئيس لآخر قادم من الشرطة عام 1987، وهذا الشرطى/ الرئيس تعهد بوعود تكفى لجعل البلاد تتنافس مع جنة الله الموعودة - كانت فى منتصف العشرينات من عمرها، فتاة تهرب من عائلتها ومن ذاتها، لتبحث عن البعيد، تلهث وراء أثر لحلم انتابها لمرات عديدة، حيث القدر يفرض نفسه على الأشخاص من خلال التواطؤ مع كل ما يحيط بهم سواء من طبيعة أو محيط اجتماعى واقتصادى مغلف برائحة سياسية نتنة، هل يمكن أن تقضى حياتك فى اقتفاء الأثر لحلم به غرابة الإنس والجن؟

"ص" فتاة يافعة، فينيقية الشكل، رومانية الجسد، بربرية الطباع، منذ فترة وهى تحلم بشهر زاد تروى لها حكايات جديدة عن هوامش الأرصفة بشوارع الدولة الملقبة بالخضراء، وإذا بها فى الحلم - المكرر حرفيا بحذافيره أغلب الليالى - تسكن أحد الأرصفة بولاية ما غير محددة تقرأ كفوفا عديدة، وبمجرد أن تغمض عينيها أثناء الحلم ترى الغياب، وتصير ذاكرة من لا ذاكرة له وكأنها بيت من الشعر لأبى القاسم الشابى أو المتنبى كتبت له الحياة أبد الدهر، وبنهاية الحلم تأمرها "شهرذاد" بالرحيل، ولم تحدد لها أين؟

كانت الصدفة الغريبة هى المحرك لمصير الفتاة التى تدعى "ص"، فيوم رحيلها هو اليوم المفترض أن تتزوج فيه، وأن تصبح كباقى نساء الأرض، لها بيت ورجل ومن بين فخذيها تأتى حيوات لأطفال قدر لها سلفا أن ترتبط بهم للأبد بمنطق الأمومة والطفولة، ولكن رغبتها فى الهروب بداية فاقت رغبتها فى اللهاث وراء الحلم الشهرزادى، باختصار الحلم ورفض الزواج، الاثنان معا اتفقا سلفا على رسم حياة أخرى لفتاة تعتقد بأنه قدر لها أن تصبح عرافة فى زمن قتلت فيه النبؤات والتنبؤات، باتجاهها للجنوب، وفى عاصمة الشمال قابلت صدفة العجوز-عابر الشرق الى الغرب- وبمجرد رؤيتك للعجوز، تشعر بأنه ولد هكذا بلحية بيضاء محففة، وابتسامة هادئة تذكرك بالبحر، قابلته "ص" برصيف الشارع الكبير لتلك العاصمة التى تفتخر بها البلاد، كانا أمام مقهى سيدى شعبان بسيدى بوسعيد أشهر المقاهى التونسية، التى تعتبر أشهر عنوان لزوار البلاد من السياح الأجانب أو أبنائها العائدين من الخارج، الرصيف أعادها للحلم الذى لم يفارقها لحظة، رأت شهرزاد تحوم حول المبانى الأندلسية قادمة من البحر وتقترب من خلف العجوز قاطعة الشارع الرئيسى أمام المقهى وهى مهمومة باختراع حكاية جديدة لليل جديد، هربا من السياف ونزوات ملك عجيب، العجوز لم يدع للفتاة فرصة للتفكير، ولم يدع لها مهربا غير التقرب منه ومصاحبته لشهر، فالحزم فى كلامه وأفعاله مغر بقدر كبير، فأولى كلماته لها كانت كاشفة لدرجة أنها أحست بأنه صوفى عابر سبيل أو رجل أبله حباه الله برؤية دواخل النفس البشرية، شىء مربك عندما تقابل إنسانا صدفة، وتكتشف أنه يعرف ماذا تفعل وماذا ستنوى فعله، سألها العجوز فى هدوء ومكر:
- إلى أين تهربين أيتها البرئية الصغيرة؟
وعندما لاحظ العجوز أن الجسد الممشوق الواقف أمامه قد تعرى وفضح، رغم هالة الكبرياء، التى تحيط به من سؤاله المباغت أضاف:
- المدن كالنساء يا طفلتى و"ولاية سيدى بوزيد" أتعس النساء أقصد المدن.

قذرة هى الثوانى عندما تعجز عن مساعدتك فى التفكير، العجوز يعرف أنها هاربة ومسكونة بحلم ما، ولكن ما علاقتها بولاية "سيدى بوزيد" التى مرت بها ولم تتوقف فى الماضى، فالولاية بالنسبة لها مجرد اسم، ليس أكثر ولا أقل، الفتاة فى حيرة والعجوز بوجهه فرحة الكشف، بعد دقيقة من تبادل النظرات، بين منتصر ومهزومة، ترفق بها المنتصر/العجوز ودعاها لفنجان من الشاى، احتست "ص" كأس شاى بنكهة البندق على الطريقة المألوفة لها أيضا، وحرص هو على مساعدتها فى استعادة الثقة بنفسها.

(2)

انتظمت لقاءاتهما لمدة شهرعلى أرصفة عدة، ووسط أشخاص
لا يتحدثون إلا عن الوعود الوهمية للرئيس الجديد، أخبرته بكل شىء عنها وعن أحلامها التى تكررت مؤخرا بصحبة "شهرزاد"، وأخبرها هو بأنه رحالة، يجوب الشمال والجنوب والغرب والشرق، على حد قوله تماما عندما همس ذات مرة فى مونولوج داخلى واضح محدد:
- اتبع الشمس واستريح فى ظل القمر.. كل الفضاء منزلى، والسحب والنجوم عائلتى، أعرف مكان نومى من خلال وصولى لرائحة الحشائش أو من خلال رائحة جدار يعانى من الوحدة، لى فى كل بلد أطفال ولى بكل طفل لحظات من الصفاء والجنون، فقدت فى البداية طفلا وزوجة وطردونى من بلدتى هناك قرب الجبل بشرق الشمال، فقررت أن أجوب العالم انتقاما، وأهبه أطفالا عدة.. فعندما تهزم فى معركة يتوجب عليك نشر الهزيمة بكل المعارك القادمة بهدف المراوغة، وبهدف أن تصبح كل هزائمك هى المناعة والصمام لكل انتصاراتك، العالم مفتوح للمغامرة والجنون يا طفلتى، فقط مطلوب منك أن تمسكى أول الخيوط وآخرها، وخيط الترحال هو أول الحياة ونهايتها.

فى كل مرة يتحدث العجوز تنصت له الفتاة جيدا، أحيانا تراه آخر حكماء هذا الزمان، وأحيانا أخرى تراه شخصا مدمنا للنساء وللمتعة، وكثيرا من الأحيان وهذا هو أغلب الظن تسمعه بحثا عن إجابات لأسئلة داخلية كبيرة.

المصدر: اليوم السابع

قد يعجبك أيضا...
loading...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على فصل من رواية "طفل البرتقال مسيح بلا توراة.. محمد البوعزيزى" لأسامة حبشى

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
59954

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
إرسل إلى صديق
المزيد من أخبار الفن والثقافة من شبكة عرب نت 5
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث أخبار الفن والثفاقة
-
-
-
روابط مميزة