الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

أخبار الأدب والثقافةإصدارات وكتب أدبية › الروائي الألماني مارتن فالسر.. الحصان الذي هـرب

صورة الخبر: الروائي الألماني مارتن فالسر
الروائي الألماني مارتن فالسر

اخر مرة قرأت فيها عن أخبار الروائي الألماني مارتن فالسر ترجع إلى سنة 1994 بمناسبة صدور روايته الموسومة " بدون نصير" ohne einander حينها كان يبلغ من العمر 66 سنة و بعدها إنقطعت عني أخباره الأدبية و جديد رواياته و كتاباته عامة.

ولد فالسر سنة 1924 بفاسربورغ على ضفاف بحيرة كونستونس الشهيرة بألمانيا عايش فترة الحرب العالمية و أثرت فيه أيما تأثير إحتك في شبيبته بمجموعة 1947 زمن ألمانيا المحطمة.في سنة 1951 قدم أطروحته للدكتوراه عنوانها "تعريف شكلي لتجربة كافكا الروائية" و في سنة 1957 تحصل على جائزة هيرمان هيس ثم نال الجائزة الكبرى من أكاديمية العلوم اللسانية بألمانيا العام1990.

ترك فالسر بصمته على الأدب الألماني المعاصر بـ12 رواية ذات تواصل شعري في سرد الحياة البرجوازية لآلمانيا الحديثة.

و يعد من بين الروائيين المعروفين في الساحة الأدبية في ألمانيا حيث تحقق رواياته أعلى المبيعات و منذ عهد قريب أصبح صيته يضاهي صيت الأديبين مواطنيه غونتر غراس و سيجفريد لاينز و أعتبر الممثل الأكثر أهمية في مسرح الأدب الألماني و أرجع النقاد الأمر إلى أسباب سياسية و ليس أدبية فصناع الأمر في ألمانيا قبل الوحدة و بالضبط في شقها الغربي يوعزون إنقسام العالم بين مجتمعات ناجحة و أخرى بائسة إلى عنصر التغير القائم على أساس التنافس و التسابق فيما بينها مما يولد قطبا إيجابيا يوصف بالعالم المتحضر و الراق،في حين راحت بعض المجتمعات تعيش في مشكاة متخوفة من التفتح و التغيير و هي إذ ذاك وجدت نفسها في الحضيض.

وفي تصريح له خلال إحدى المتابعات الكلامية لجمهوره المتحمس لآفكاره و في كلمة عنوانها "خطاب من أجل بلادي" قال فالسر:"إنني لم أنتقد فكرة تقسم ألمانيا على معايير مثل التي تركن إلى النجاح أو إلى البؤس إنني أريد ألمانيا موحدة"وبعد مرور سنة على تصريحه ذاك ،يسقط حائط برلين و تتحقق أمنيته البعيدة.

هذا المثقف الذي يتأثر بالأحداث ودائم البحث عن الحقيقة المؤكدة مهما كانت
وأينما وجدت كان الوحيد الذي هيأ روحه نفسيا لهذه الوحدة و كان قبل 50 سنة مضت جند نفسه و جلس على مقعد المسؤولية المريب للدفاع عن حقوق الكتاب الألمان السياسية و الإجتماعية و هذا بلا شك حال دون تحقيق مسيرته بالنجاح المطلوب.لكنه في الأخير أثبت و بقوة أنه يمثل بحق"سيسموغراف عصره".

فعلا ،فقد كانت ردة فعل فالسر محسوسة في مواجهة العراقيل السياسية و الإجتماعية للكتّاب الألمان،بيد أنه تشبث برأيه الأدبي، و لم يتزحزح عنه قيد أنملة.رأيه الذي أل إلى موقف شعبي عندما طرحه سنة 1957 مع صدور باكورة رواياته المعنونة"حصن بفيلسبورغ".
بعدها و على مدى إصداره لـ 11 رواية يتأكد عمل فالسر الأدبي في ذلك الخلق المنسجم للزمن الشعري في الروح البرجوازية لعصرنا هذا.نفس الطريق إتخذه فالسر سنة 1993 عندما أصدر روايته المعنونة " بدون نصير" ألا و هو بث روح البرجوازية و الغوص في ثناياها ،"بدون نصير" هي حكاية زوج.

الموضوع قريب جدا من موضوع روايته الأولى الصادرة 1957 بعنوان "حصن بفيلسبورغ" التي صنفها النقاد في خانة الروايات الإجتماعية و عدت من بين الروائع الأدبية مثلها مثل روايته الموسومة " الحصان الذي هرب" الصادرة سنة 1978.بطلة رواية مارتن فالسر التسعينية "بدون نصير" صحفية ذات إسم مزدوج يادونها "آلان" كارن
وأحيانا كرين إمرأة حسنة التصرف و التدبير تعمل كمحررة صحفية بإحدى الجرائد الأسبوعية بزوريخ المسماة "الرأي".

و حدث أن حضرت "آلان" مناقشات بين أعضاء طاقم التحرير للجريدة تحولت إلى ملاسنات كلامية نابية في حقها آلت إلى كابوس و في خضم ساعتين من زمن تلك الملاسنات أصبح الكل في الجريدة يعلم ما تعانيه "آلان" فبطلة الرواية توقف قلمها فجأة عن العطاء الصحفي و هي المتمرسة والمختصة في إجراء عشرات الحوارات و كان عليها أن تكتب ما يقارب108 سطرا حول موضوع فيلم عنوانه " "سليمان الشاب الهتليري" و عندما تجلس المسكينة أمام شاشة الكمبيوتر تتضاعف الكارثة و تزداد الهوة عمقا بينها و بين نفسها.

"آلان" الشخصية إستهلكت الثلث الأول من الرواية وكل قارئ لها سوف يستحضر نفس الأجواء التي عاشها أثناء قراءة رواية ما قبلها "دورن أو متحف الصبا"الصادرة سنة 1991.

إستطاع مارتن فالسر أن يبرهن أنه قادر على و في كل الأحوال على خلق الإمتاع والمؤانسة في رواياته و عرف كيف و أين يرمي بسهامه بعيدا ،ببشاشة ومكر و هو يرصع أعماله الأدبية بهمة.في هذه الرواية جذر فالسر معنى الكلمة في تواصل الأنفس فما نراه على الواجهة في شكل عبث و لهو هو في الحقيقة مجرد لهو على حساب إنحراف الطبقة المتوسطة في المجتمع حيث تكمن في أعماقها أسباب نهايتها المأساوية.

المصدر: عرب نت 5

قد يعجبك أيضا...
loading...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على الروائي الألماني مارتن فالسر.. الحصان الذي هـرب

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
39172

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
إرسل إلى صديق
المزيد من أخبار الفن والثقافة من شبكة عرب نت 5
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث أخبار الفن والثفاقة
روابط مميزة