الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

أخبار الأدب والثقافةأدب وثقافة › فريد أبو سعدة يكتب: ذائقة الناقد

صورة الخبر: فريد أبو سعدة
فريد أبو سعدة

فى عام 1998 أصدرت الهيئة العامة لقصور الثقافة طبعة ثانية من الأعمال الكاملة للشاعر الراحل أمل دنقل، وأصدرت فى العام نفسه طبعة ثانية من ديوان "حزن فى ضوء القمر" للشاعر الكبير محمد الماغوط، ولكل من هاتين الطبعتين، لأمل والماغوط، كتب صديقى الدكتورجابر عصفور مقدمة نقدية، أى أننا، فى عام واحد، كنا أمام مقدمتين لناقد واحد عن شاعرين مختلفين كل الاختلاف.

وكتابة مقدمة أمر ينطوى على حفاوة خاصة بالتأكيد، وهى حفاوة لا تتوقف عند المديح أو الإعجاب، بل تسعى إلى تقديم تحليل نقدى جاد يسوّغ للقارئ هذا الإعجاب وهذا المديح.

يقول الناقد فى مقدمته عن أمل:
قصائد أمل لا تخلو من حلم الولادة الجديدة الذى تحلّ به القصائد مبدأ الرغبة محلّ مبدأ الواقع، باحثة فى التاريخ عن كل ما يستبدل بدورة الهبوط فى الحاضر دورة الصعود فى العهد الآتى، الذى يستعيد أمجاد العهد القديم.. وطبيعى أن تصوغ القصائد من رموز الماضى الإيجابية صفات المخلّص، الذى لابد أن يجىء كى ينتزع الحياة المتجددة من الموت المتكرر".

يلاحظ القارئ عدم تطرق الناقد، إلى القيم الجمالية وتقنيات الكتابة الأمر الذى يجعلنا نقتطف من كتابه "ذاكرة للشعر" ما يؤكد إعجابه بما فى شعر أمل من الإنجاز والقيمة يقول:
"إن جانبا من بناء قصيدة (لا تصالح) لا يفهم إلا فى ضوء تلقيها الجماعى، أو منظور خيالها السمعى، خصوصا فى حرصها على تأكيد ما يبرز إيقاعيتها بواسطة التجاوبات الصوتية البارزة التى تتفاعل والرموز القريبة من وجدان الجماهير العربية، والصور الشعرية البسيطة، والمقاطع القصيرة الحادة والتنغيمات العالية.. فى تقنيات شعرية الصنعة، تتجاور مع العفوية والأصالة، تقترن بالمعاصرة، والحرص على النغمة الإيقاعية يتناغم مع الحرص على التجديد.. ولذلك فإننا نستطيع أن نلمح فى شعر أمل دنقل تجاورا لافتا بين الحداثة والتقاليد، خصوصية الرؤية الشعرية الفردية وجماعية الوجدان الجماهيرى، الاستغراق فى التقنية والعفوية التى تخفى هذه التقنية".
إن مقاربة لذائقه الناقد الجمالية وكيفية تكونها مفيدة فى تأكيد هذا الإعجاب.
يقول فى " ذاكرة للشعر ":
حين أسترجع الوعى الباكر بـ(الشابى) أجد أن هذه الوعى بدأ موازيا لصعود الدولة القومية.. وقتها كنا نطالع هذه الأبيات التى حفظها جيلى كله عن ظهر قلب
إذا الشعب يوما أراد الحياة فلابد أن يستجيب القدر

وظل لمقطعها الأول موضعه الحميم فى الذاكرة القومية التى انطوى عليها الجيل الذى فتح عينيه على صعود دولة المشروع القومى.. وظل المقطع يشد الذائقة الجمالية التى تكونت موازية لهذا الصعود، سواء فى مزجها بين رهافة الوجدان الفردى وتوقد الوجدان الجمعى، أو ميلها إلى البساطة التعبيرية أو تفضيلها المعنى الذى ينبسط فى الذهن فور سماعه أو إيثارها الإيقاع الذى يدنو من جهارة الخطابة أو إعجابها بالأنا المركزية التى هى محور القصيدة وصوتها الذى يحمل بشارة الخلاص".

هكذا تكونت ذائقة الناقد الكبير وهو ما يجعل إعجابه بأمل نتيجة التقاء ذائقة الناقد بأفضل تعبير جمالى عنها، لكن هذا الإعجاب يضعنا أمام مفارقة عندما يكتب بنفس الحماس (وفى نفس العام) عن شعرية الماغوط المغايرة فيقول:
شعرية علامتها كثافة الدلالة وثراء الصورة وطزاجة التراكيب ومفارقة البناء وجسارة المفردات، مضفورة بإيقاع مراوغ لا يتبع أقراء الوزن المعتادة، كانت العلامة الأولى لهذه الشعرية توقد خيالها المتمرد الذى اكتسح المواصفات والأعراف والمسكوكات الموروثة كى يعيد تشكيل مدركات الواقع المتنافرة فى علاقات جديدة، مفاجئة، مباغتة، صادمة تستمد قيمتها من قدرتها على تحطيم أسوار مدركاتنا وحثنا على أن نرى الكائنات فى ضوء مختلف ونعى الوجود من منطق مباين، وتضع كل شىء موضع المساءلة.. لا يتهوس بالماضى ولا يعرف سوى ما يراه ويلمسه، كائن هامشى، مقموع لا يتمتع بأى قدر من البطولة أو الألوهة أو النبوّة، ملىء بالتناقضات، شاك لا يؤمن بالمطلقات، يضيق صدره بالشعارات الزاعقة والكلمات الطنانة والمسكوكات اللفظية الرنانة
"نحن إذن أمام إعجاب بنموذجين متناقضين !!:
المتنبئ والصعلوك، المتهوس بالماضى والمتهوس بالحاضر، المتيقن والشاك، المؤمن بالمطلقات، والملىء بالتناقضات، الراغب فى تغيير الخارج/ الظاهر والراغب فى تغييرالداخل/ الباطن، المتوسل بالصور الشعرية البسيطة، والمقاطع القصيرة الحادة والتنغيمات العالية والمتوسل بشعرية مغايرة علامتها كثافة الدلالة وثراء الصورة وطزاجة التراكيب ومفارقة البناء وجسارة المفردات، المعجب بالإيقاع الذى يدنو من جهارة الخطابة والمعجب أيضا بالإيقاع المراوغ الذى لا يتبع إقراء الوزن المعتادة، المفتون بالذى يجاور فى تجربته بين الحداثة والتقليد، والمسحور بالذى يكتسح الأعراف والمسكوكات المألوفة والموروثة كى يعيد تشكيل مدركات الواقع المتنافرة فى علاقات جديدة"!!.

الغريب أن د. جابر بنى نقده لمشروع طه حسين على تناقضات من هذا النوع.
يقول فى "المرايا المتجاورة":
كان هذا الناقد "المحدث" يفتح عقله ووجدانه لكل الاتجاهات والمذاهب والمدارس فيتدافع الإعجاب فى كتاباته تدافع أعمال وأسماء متنافرة كل التنافر، إلى درجة تفرض الأسئلة: أين يكمن الاتجاه الحقيقى لهذا الناقد ؟ وهل نحن إزاء تجانس موحد فى الاستجابة أم إزاء تباين متنافر فى الاستجابات؟.
و يضيف : بقدر ما يشحب الوعى النقدى الصارم للاختيار ترتفع درجة الانتقاء المرسل والتوفيقية، التى تصالح بين هذه الأضداد دون أن يكون لديها الوقت الكافى للبحث عن التجانس، أو إدراك المسافة المراوغة، التى تفصل بين التوفيق والتلفيق!!

المصدر: اليوم السابع

قد يعجبك أيضا...
loading...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على فريد أبو سعدة يكتب: ذائقة الناقد

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
44403

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
إرسل إلى صديق
المزيد من أخبار الفن والثقافة من شبكة عرب نت 5
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث أخبار الفن والثفاقة
روابط مميزة