الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

أخبار الأدب والثقافةإصدارات وكتب أدبية › دور ترومان في تأسيس ودعم إسرائيل .. بكتاب

صورة الخبر: الرئيس الامريكى هارى ترومان
الرئيس الامريكى هارى ترومان

صدر مؤخرا كتاب مثير للجدل للكاتبان آليس ورونالد رادوش تحت عنوان "الملاذ الآمن" حول أبعاد العلاقة التاريخية بين الولايات المتحدة واسرائيل، مستعرضا بشكل تفصيلي دور الرئيس الأميركي هاري ترومان في تأسيس ودعم اسرائيل وجعلها من صلب السياسة الخارجية والأمن القومي للولايات المتحدة الأميركية.

ووفقا لصحيفة "القبس" الكويتية يعود بنا المؤلفان إلى تاريخ 14 مايو 1948، حيث أصبحت الولايات المتحدة الأميركية، تحت قيادة الرئيس هاري ترومان، أول أمة ودولة تعترف بإسرائيل، وذلك بعد دقائق قليلة من اعلان سيطرتها على القدس.

ويكشف الكاتبان انه بينما كانت هذه النتيجة متوقعة سلفا، فإن الرئيس هاري ترومان أقر في السنوات الأخيرة من ولايته انه برغم من يعتبر قراره الاعتراف باسرائيل انه من أكثر اللحظات فخرا له، إلى انه لم يكن هناك موضوع "أكثر جدلية أو أكثر تعقيدا من مشكلة إسرائيل".

وكان قد أخبر مستشاريه المقربين بان هذه المحاولات لحل موضوع "الوطن اليهودي" قد خلفه في حالة من "تعب المعركة السياسية".

ويكشف المؤلفان الضغوط القومية والعالمية التي تحملها ترومان من الناس، بما في ذلك جماعة الضغط واللوبيات الموالية لليهود في العالم، وبعض المستشارين الرئيسيين في البيت الأبيض، ووزارة الخارجية، وكذلك من البريطانيين وممثلي الأمم المتحدة الجدد الذي تركوا أثارهم على الطرفين وأدوا إلى قرار ترومان.

ويروي الكتابان بطريقة مشوقة، لحظة بلحظة اعادة تشكيل هذه الدروب المتقاطعة في العلاقات الأميركية - الإسرائيلية والسياسات الشرق أوسطية. والكتاب بمجمله يتمحور حول ذكر دور الرئيس الأميركي هاري ترومان بالتفصيل في تجزئة وتقسيم فلسطين وتأسيس دولة إسرائيل.

وعلى الرغم من ان مؤلفي الكتاب يبدوان متعاطفين مع القضية الصهيونية وترومان، فإنهما يشيران بالتفصيل إلى مواقف وأعمال الإرهاب الصهيوني في فلسطين، ويوثقان بالشواهد تأثير جماعات الضغط واللوبيات غير الاعتيادية من قبل المجموعات اليهودية على الادارة والكونغرس، ويصوران خليط الحوافز الذي شكل سياسة ترومان وخياره باتجاه تطوير الأزمة.
وبحسب " القبس " يصف الكاتبان دوافع ترومان بان تكون أميركا أول دولة تعترف بإسرائيل بانها مزيج من عدة عوامل منها: تعاطفه الشخصي القوي مع القضية اليهودية، إساءة لمأزق اليهود اللاجئين في أعقاب الهولوكوست، وإدراكه بان عامة الشعب الأميركي سوف يقاوم أي هجرة كبيرة جديدة إلى الولايات المتحدة من أوروبا، وأعتقاده بان وزارة الخارجية كانت تبالغ في مخاطر سياسة منحازة لليهود في الشرق الأوسط، وإحساسه بانه يتعين على المملكة المتحدة ان تلتزم بالتزاماتها السابقة حول وعد بلفور، كل هذه الأمور والأفكار يبدو انها قد دارت في ذهن ترومان حسب الوثائق والمراسلات والأحاديث التي يرويها الكتاب.

المصدر: محيط

قد يعجبك أيضا...
loading...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على دور ترومان في تأسيس ودعم إسرائيل .. بكتاب

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
78555

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
إرسل إلى صديق
المزيد من أخبار الفن والثقافة من شبكة عرب نت 5
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث أخبار الفن والثفاقة
روابط مميزة