الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

أخبار الأدب والثقافةأدب وثقافة › زيارة واحدة لا تكفي .. أكثر العناوين رواجاً في سور الأزبكية الشهير

صورة الخبر: زيارة واحدة لا تكفي .. أكثر العناوين رواجاً في سور الأزبكية الشهير
زيارة واحدة لا تكفي .. أكثر العناوين رواجاً في سور الأزبكية الشهير

دائما ما تجد من يسألك وأنت بساحة معرض القاهرة الدولي للكتاب ، عن مكان " سور الأزبكية " ، وإذا ما اتجهت تجاهه فستبهج لكم الإقبال على الكتب والمجلات القديمة هناك ، والتي تتميز بأسعارها الرمزية المناسبة لمحدودي الدخل ، وهي مع ذلك كثيرا ما تحمل قيمة فكرية أو أدبية عالية ، ويمكنك في السور اقتناء لوحات مقلدة من اعمال الفنانين المستشرقين الكبار والتي تنقلك لمصر القديمة بطبيعتها وسحر آثارها وسكانها .

السطور القادمة تكشف عن أكثر الكتب رواجا داخل سور الأزبكية بمعرض الكتاب ، والذي ما إن تفارقه حتى تحدثك نفسك أنك لم تكتشف كل كنوزه بعد ، وأن زيارة ثانية وثالثة لهذا المكان .. أمر حتمي .

تطالع وأنت مستعد لدخول عبارة " أي كتاب بجنيه واحد فقط .. جرب ولن تندم " ، وهو ما يهتف به صاحب مكتبة " الهادي " بلال عبدالظاهر ، وقال لـ "محيط " أن لديه كافة أنواع الكتب من أدب وتاريخ ونقد وبلاغة، وكتب القانون النادرة التي تباع بخمسة جنيهات فقط وهو أعلى سعر بالمكتبة، بالإضافة إلى كتب الطبيعة والجيولوجيا والإسلاميات.

وأكد صاحب المكتبة أن الإقبال متزايد على كتب المفكر والعالم الراحل د.مصطفى محمود وكأن الجمهور يريد اكتشافه من جديد خاصة كتاب "رحلتي من الشك إلى الإيمان" بالإضافة إلى روايات صاحب نوبل نجيب محفوظ ويحيى حقي.

وأثناء تجوالي بالسور استرعى انتباهي صور فائقة الجمال وبسؤال مسئول المكتبة " عم عادل " أوضح أنها صور للمستشرقين وهي عبارة عن كروت صغيرة يقومون بتكبيرها على الكمبيوتر وبيعها ، وتجد رواجا لدى الجمهور الذي يقتنيها ويصل سعرها إلى ثلاثة جنيهات ونصف، وبعض هذه الصور نادرة مثل صور للقلعة منذ 200 عام.

ولا تقتصر مكتبة " جولدن بوكس " على الصور فقط بل تضم أيضا كتب لكليات الهندسة والتجارة والطب وكلها باللغة الإنجليزية، ورغم ندرتها وقيمتها كما يؤكد صاحبها إلا أن الأسعار في متناول الجميع وتبدأ من خمسة جنيهات بالإضافة إلى كتب الأطفال والموسوعات.

وأكثر الكتب مبيعا لدى المكتبة هي الكتب التاريخية النادرة، وكتب الأطفال التي تشهد ارتفاعا كبيرا في الأسعار لدى دور النشر وبالتالي يصعب على المواطن محدود الدخل شرائها فيجد بغيته في السور .
ويضيف عم عادل: هناك بعض الكتب التي طلبت منا قبل بداية المعرض ولكننا لم نستطع توفيرها نظرا لأنها لا تزال جديدة نسبيا بالسوق مثل كتاب "السر" باللغة الإنجليزية الذي حقق انتشارا واسعا لكن سعره بالمكتبات يصل لأكثر من مئة جنيه، وكذلك كتب التنمية الذاتية التي لم نستطع الحصول عليها.

ما يلفت نظرك حين تقف أمام مكتبة " النجوم الزاهرة " بسور الأزبكية هو غلاف الأعمال الكاملة للشاعر الكبير نزار قباني، وكذلك الأعمال الكاملة للفاجومي أحمد فؤاد نجم.


يقول " عادل مجدي " أن المكتبة تضم كتبا في جميع المجالات دون تخصص، وتبدأ الأسعار لديه من ثلاثة جنيهات حتى 100 جنيه للموسوعات مثل موسوعة ابن خلدون، وأكد الإقبال الكبير على شعر نزار قباني وكتب التاريخ النادرة.

ويشكو مجدي من الضغط عند البوابات حين الدخول من قبل العارضين بالإضافة إلى سوء التنظيم ؛ فمثلا الجمهور يدخل مع العارضين يوم الجمعة في نفس التوقيت وهو أمر يربك البائع لأنه لا يتمكن من تجهيز المعروضات قبل دخول الجمهور، كما يشكو من ضعف الإقبال بسبب الامتحانات وكأس الأمم الإفريقية.

"أي مجلة بخمسين قرش" .. لا تستعجب فأنت في سور الأزبكية وكل الأسعار هنا ممكنة ، هكذا يؤكد صاحب مكتبة " الشهاب " ومكانها الأصلي في الإسكندرية ولكن صاحبها آثر ألا يحرم جمهور القاهرة ومعرض الكتاب من محتوياتها النادرة، حيث تضم المكتبة تشكيلة متنوعة من الكتب النادرة والقديمة في مختلف المجالات، سواء كانت علمية، أو أدبية، أو قواميس بكل اللغات، وأيضا الكتب الدينية.

ويؤكد صاحب المكتبة أن الإقبال يتزايد على كتب المفكر المصري أنيس منصور، وروايات وقصص يوسف إدريس ونجيب محفوظ، بالإضافة إلى أعداد "امختار" التي نفدت كلها بعد يومين من بدء المعرض نظرا لندرتها وتشوق الجمهور لها.
كما تبيع المكتبة أيضا الجرائد القديمة التي تصل إلى عهد الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، وخاصة الأعداد التي تضم خطابه الذي أعلن فيه تأميم قناة السويس، وأعداد عن حرب 67، وحرب الاستنزاف ويصل سعر الصحيفة إلى خمسة جنيهات.


ومعظم الأعداد تكون من صحيفة "الأهرام"، و"الأخبار" و"الوطني اليوم"، ويؤكد صاحب المكتبة ان الإقبال على هذه الجرائد كبير جدا ولها زبائنها الخاصة.

ويشكو صاحب مكتبة "الشهاب" من أن إدارة المعرض تدقق كثيرا معهم للالتزام بالمساحات الضيقة المخصصة لكل منهم، وعدم السماح لهم بالتوسع خارج تلك المساحات مما يتسبب في عدم عرض كل الكتب وتكدسها في مساحات ضيقة جدا.

أما مكتبة " الحاج علي عسل " فتضم كتبا في جميع المجالات وقد حرص صاحبها الحاج علي كما أوضح لـ "محيط "أن يستجيب لطلبات زبائنه من عشاق القراءة الذين أوصوه قبل المعرض بأن يحضر مجموعة العبقريات للعقاد، وكتب القانون النادرة وكتب علم النفس التي يبحث عنها الجمهور باستمرار، بالإضافة إلى قواميس اللغات الإنجليزية، الفرنسية، التركية، الألمانية وغيرها.

ولكن ما يفسد على الحاج علي المعرض كما أوضح لنا هو ضعف الإقبال الذي يرجعه للحالة الاقتصادية المتردية للمواطن المصري، وأيضا بسبب كأس الأمم الإفريقية.

وتقول هبة فوزي كرم التي تقف مكان أبيها الراحل في مكتبة "الولاء" أن المكتبة متخصصة في مجلات الأزياء والديكور والكورشيه بالإضافة إلى الروايات الأجنبية والكتب المعنية بالطهي والريجيم والعناية بالصحة والرشاقة والجمال التي تشكل عوامل جذب للجمهور المهووس بها.

وأن أسعار الكتب تبدأ لديها من جنيهين للكتاب وحتى 150 جنيه وهو أعلى سعر لمجلات الديكور الحديثة التي يجد فيها المهندسون والباحثون عن الذوق الرفيع ضالتهم.



وتؤكد هبة أنه لا مشكلات طالما الجميع يلتزم بمكانه المخصص له، لكن الاقبال في رأيها لا يزال ضعيفا بسبب موسم الامتحانات الامر الذي يجعلها تتفائل بالأيام القادمة من المعرض.

تنتشر أيضا في السور المكتبات المتخصصة في كتب التراث والكتب الدينية ، وفي مكتبة " أنصار السنة " قابلنا محمد أحمد المسئول عن المكتبة الذي أوضح أن أمهات الكتب تجد رواجا لديه من طلاب العلم، كذلك الكتب المتخصصة في علوم الحديث، والإقبال كبير على صحيح الإمام مسلم مشيرا إلى أن زبانه من الخاصة وليس الجمهور العادي نظرا لندرة ما تضمه مكتبته من كتب قيمة تفيد الدارسين والباحثين في العلوم الشرعية.

ويشير " علاء حسني " لمحتويات مكتبته التي تضم كتب جامعية هندسية وتجارية وأيضا كتب للأطفال، وروايات عالمية التي لها زبائنها الخاصة، ويشكو حسني من سوء تنظيم المعرض وعدم حرص إدارته على مصلحة البائعين حيث أن يوم الاجازة الاسبوعية وهو الجمعة يفتح باب الدخول للجمهور في الساعة الثانية ظهرا الأمر الذي يؤدي إلى ضياع اليوم – على حد قوله – دون الاستفادة منه مما يتسبب في خسارتنا، بالإضافة إلى تكدس الكتب نظرا لضيق المساحة، والإقبال الضعيف من قبل الجمهور.

ويشكو " علي رمضان " أحد البائعين في السور من توقيت المعرض الذي بدأ في عز موسم الامتحانات خاصة لطلبة الدراسات العليا وهم من زبائنه كما يقول، فالمكتبة تضم كتب ومراجع للباحثين والطلاب، بالإضافة إلى موسوعات نادرة عن تاريخ مصر القديم، وتاريخ بريطانيا، وكتب قيمة عن التراث.

ومن المشكلات التي واجهها باعة السور – يواصل رمضان – المبالغة في إيجار الأرض حيث تم زيادته هذه السنة 500 جنيه مرة واحدة ليصل الإجمالي إلى 3000 جنيه بدلا من 2500 للعام الماضي.

لمحة تاريخية

تعود منطقة الأزبكية لأكثر من مائة عام ، وكانت قبلها بركة قديمة مساحتها حوالي 60 فدانًا ثم ردمت سنة 1864، وكلف الخديوي إسماعيل المهندس الفرنسي "ديشان" مسئول بساتين باريس بإنشاء حديقة مساحتها 20 فدانا.
وبالفعل أنشئت الحديقة وزودت بحوالي 2500 مصباح غاز، وأقيم بها مسرح غنى فيه كبار المطربين من أمثال: السيدة أم كلثوم ومحمد عبد الوهاب وغيرهم كثير.

ظلت حديقة الأزبكية مع ما مر عليها من تغيرات تشتهر بسورها الحديدي الأسود إلى أن تم هدم السور مع بداية ثورة يوليو 1952، فتحولت الحديقة إلى مكان يدخله عامة الشعب وتم إقامة سور حجري مكان السور الحديدي الذي تحول إلى مكتبات ثقافية تحولت بمرور الوقت إلى بؤر إشعاع للفكر والثقافة، وشيئًا فشيئًا تحول المكان إلى معرض دائم ومفتوح للكتب القديمة.

وكان باعة الكتب قبل سور الأزبكية يطوفون بالكتب على المقاهي حتى بدأوا يفترشون كتبهم شيئا فشيئا في ميدان العتبة أحد أهم ميادين وسط القاهرة بالقرب من دار الأوبرا وبمحاذاة حديقة الأزبكية التي سميت باسم الأمير "عز الدين يزبك" قائد جيش السلطان قايتباي الذي قام بتجميل منطقة الأزبكية وجعلها حديقة للقاهرة منذ سبعة قرون، واحتفظت الحديقة ببركة الأزبكية واستمرت حتى أمر الخديو إسماعيل بردمها وأقام على جزء منها دار الأوبرا للاحتفال بملوك أوروبا القادمين لحضور حفل افتتاح قناة السويس.

افترش البائعون كتبهم بجانب السور عام 1926 وكثيرا ما كانت البلدية تطاردهم، وفي عام 1957 تم منح هؤلاء الباعة تراخيص مؤقتة كباعة متجولين لبيع الكتب، وعندما هدم السور الحديدي الذي كان حول الحديقة لتفتح للجمهور جلس الباعة على الأرض حول أطراف الحديقة.
وفي بداية التسعينات نقلت أكشاك السور إلى منطقة الدراسة ثم عادت الكتب مرة أخرى إلى منطقة الأزبكية عام 1998 بعد غياب خمس سنوات.

المصدر: محيط

قد يعجبك أيضا...
loading...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على زيارة واحدة لا تكفي .. أكثر العناوين رواجاً في سور الأزبكية الشهير

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
97332

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
إرسل إلى صديق
المزيد من أخبار الفن والثقافة من شبكة عرب نت 5
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث أخبار الفن والثفاقة
روابط مميزة