الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

أخبار الأدب والثقافةإصدارات وكتب أدبية › المعرفة والسلطة في المغرب بكتاب جديد

صورة الخبر: الغلاف
الغلاف

شهدت مدينة مراكش المغربية مؤخراً حفل تقديم كتاب "المعرفة والسلطة في المغرب.. صورة من حياة مثقف من البادية في القرن العشرين" والمنظم من جمعية "مونيا مراكش لصيانة وإحياء تراث المغرب"، وبحضور نخبة من المفكرين والأدباء والمهتمين من الجمهور، مؤلف الكتاب هو الأنثربولوجي والمستشرق الأمريكي ديل ف.أيكلمان، وترجمة محمد أعفيف ومصطفى الوجاني.

صدر هذا الكتاب باللغة الإنجليزية عام 1985 ويعرض شجرة عائلة الفقيه عبد الرحمن المنصوري وسيرته الفكرية وعلاقاته الاجتماعية وتأثير أخيه القاضي أحمد المنصوري، كما يعرف المؤلف أيضا بالسياق السوسيو - اقتصادي لبلدة "بزو"، وبالصورة العامة لهذا السفح الشاسع المتكون من أراض مستعصية على الزارعة أطرت دائما شخصية ومصير أجيال مثقفي المنطقة وتجارها ومزارعيها. كما يعيد الكتاب إلى الأذهان السياق الاجتماعي والسياسي والتاريخي للمغرب منذ بداية العقد الثاني إلى منتصف الثمانينات من القرن الماضي، أي منذ ولادة الفقيه عبد الرحمن المنصوري إلى سنة 1985.

ووفقاً لصحيفة "القدس العربي" يحرص الكاتب على تقديم وجهة نظر ذلك المثقف "الحذرة والمتروية" حول الأحداث الكبرى التي طبعت تاريخ المغرب خلال تلك المرحلة، فضلا عن كونه يرسم ويحلل المشاكل التي واجهتها الثقافة الكلاسيكية التقليدية، ويرصد تحولها إلى ثقافة مسكونة بتجديد السلفية ومعاهد التعليم الأصيل.

ومن خلال رؤية الفقيه عبد الرحمن المنصوري، يحاول الكاتب رسم صورة ضمنية للانتقال من الإسلام الشعبي إلى ذلك الإسلام العالمي، كما يحاول المؤلف أن يفهم العلاقة بين السلطة والاحتضان والصلات المفتوحة بين المدرسة والمجتمع.

يتكون الكتاب من سبعة فصول تتناول عدة محاور هي السيرة بوصفها وثيقة اجتماعية، البدايات، التعليم الأصيل بالمغرب، اليوسفية، عالم المثقف القروي، السياسة والدين، التحول الكبير: اندثار التعليم الأصيل.

وعن هدفه من تأليف هذا الكتاب يقول المؤلف ديل أيكلمان أنه أراد أن يبسط أمام المتلقي الغربي، سواء بأوروبا أو أمريكا الشمالية، الأسس الفكرية والعلمية التي تقوم عليها التربية الإسلامية، ومحاولته إثارة بعض التساؤل لدى القارئ المغربي حول "كيف ينظر الآخرون إلينا"، هذا إلى جانب المساعدة على فهم دور المثقف الديني في تطوير المجتمع والعالم العصري.

كتب مقدمة الكتاب الباحث السوسيولوجي المغربي محمد الشرقاوي، الذي لا يريد اختزال هذه الدراسة في سيرة ذاتية "للحاج عبد الرحمن"، وإنما يرى بأن المؤلف حاول الامتداد بها تحليليا لتوضيح عمق السلطة المخزنية، التي كانت سائدة آنذاك سواء في بعدها التاريخي او السوسيوثقافي، وفي علاقاتها الجيوسياسية مع الغرب خصوصا فرنسا.

المصدر: محيط

قد يعجبك أيضا...
loading...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على المعرفة والسلطة في المغرب بكتاب جديد

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
39085

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
إرسل إلى صديق
المزيد من أخبار الفن والثقافة من شبكة عرب نت 5
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث أخبار الفن والثفاقة
روابط مميزة