الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

أخبار الأدب والثقافةإصدارات وكتب أدبية › "هروبي الى الحرية" مذكرات على عزت بيجوفيتش

صورة الخبر: علي عزت بيجوفيتش
علي عزت بيجوفيتش

صدر مؤخرا عن دار الفكر كتاب "هروبي الى الحرية" للرئيس السابق للبوسنة والهرسك الراحل عن عالمنا في 2003 علي عزت بيجوفيتش، ترجمة اسماعيل أبو البندورة، مراجعة د. محمد الأرناؤوط.

الكتاب عبارة عن الخواطر أو الملاحظات او التعليقات التي سجلها بيجوفيتش اثناء قضائه حكمه بالسجن لمدة ثلاثة عشر عاماً أثناء العهد الشيوعي ليوغسلافيا السابقة، ولا يجمع بينها أي رابط سوى أنها كتبت داخل جدران أربعة مع ما تكون النفس داخلها في حالة خاصة تنتظر المجهول وتتبع أي خبر من شأنه أن يحمل تنبؤا عن المستقبل.

ووفقا للدكتور رضوان جودت زيادة بصحيفة "المستقبل" اللبنانية يقصد بيجوفيتش تسجيل خواطر مكنته للحظات من تجاوز جدران السجن للتحليق في أجواء الحرية التي سكنت روحه، لذلك تبدو أجمل خواطره وأقواها تلك التي يسطرها عن الطغيان والاستبداد والدكتاتورية.

خواطر بيجوفيتش لم تقتصر على الحقل السياسي بل شملت ايضاً تعليقاته على الكتب والروايات التي قرأها أثناء سجنه وهي لذلك تعكس بشكل أو بآخر تطور الوعي الفكري لديه من خلال قراءاته، لكنه يعبر مرة ذاكراً ان القراءة المفرطة قد تعوق الابتكار والابداع، اذ تسهّل على صاحبها الاتباع.

يضم الكتاب تعليقات كثيرة على الأداء السياسي لحكومات الدول الغربية أو العالم الثالث دون اشارة الى حكومته الا بلطف بسيط، ومن الطريف جداً ما يذكره عن طريقة حفظ هذه المذكرات على الرغم من الرقابة الصارمة التي فرضت عليه داخل السجن، حتى ان طابعته الخاصة تعبت كثيراً من فك رموز شيفرته الخاصة للكلمات الخطرة "الدين، الشيوعية، الحرية، الديموقراطية، الاسلام، السلطة" وتم استبدالها في الملاحظات بكلمات أخرى كان هو الوحيد القادر على معرفتها، ويروي أنه كان يسجل خواطره على دفتر حتى تجمع لديه ثلاثة عشر دفتراً، وعندما كان ينتهي من كل دفتر لم يكن يضعه في خزانته، وانما كان يودعه لدى أحد زملائه السجناء الذي كان مداناً بسبب جريمة قتل، وهكذا كان يمكن مصادرة دفتر واحد فقط هو الذي يعمل به.

كان على عزت بيجوفيتش أول رئيس لجمهورية البوسنة والهرسك بعد انتهاء حرب الإبادة التى شنَّها الصرب على مسلمى البوسنة، قاد على عزت بيجوفيتش شعب البوسنة فى الدفاع عن استقلالها وقاد مقاومة عنيفة وشجاعة ضد الاجتياح الصربى للبوسنة والتى تعرض فيها المسلمون إلى الإبادة منها مذبحة سيربنتشا وغيرها من مذابح الإبادة التى تعرض لها البوسنيون،

وقد صمدت البوسنة تحت قيادته صمودًا سجَّله التاريخ، كما قاد عزت مفاوضات مضنية مع الغرب لأجل حقوق البوسنة، وكان الغرب يمارس الضغط عليه لتقديم تنازلات حتى انتهت مشكلة البوسنة فيما سُمِّى باتفاق دايتون.

تخرج عزت فى كلية القانون وعمل مستشارًا قانونيًّا طيلة 25 عامًا، وبسبب نشاطه وتوجهه الإسلامى تعرض للاضطهاد فى الحقبة الشيوعية حيث سُجن عدة مرات بعد استيلاء الشيوعيين على الحكم بتهمة قيادة اتجاه أصولى إسلامى فى يوغسلافيا السابقة، وكان قد ألَّف كتاب (الإعلان الإسلامى) 1970 والذى سُجن بسببه والذى دعا فيه إلى إقامة نظام إسلامى يتضمن وحدة الدين والقانون، ووحدة التربية والقوة، ووحدة المثل العليا والمصالح، ووحدة المجتمع الروحى والدولة،

انتهت المسيرة النضالية لعلى عزت بيجوفيتش بوصوله لسدة الرئاسة فى جمهورية البوسنة والهرسك 19 نوفمبر 1990 إلى 1996، ولعلى عزت مؤلفات فكرية منها (الإعلان الإسلامى- الإسلام بين الشرق والغرب- الهروب إلى الحرية- مذكراتى) وقد توفى فى 19 أكتوبر 2003 عن عمر ناهز 78 عامًا.

المصدر: محيط

إقرأ هذه الأخبار ايضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على "هروبي الى الحرية" مذكرات على عزت بيجوفيتش

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
61598

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
إرسل إلى صديق
المزيد من أخبار الفن والثقافة من شبكة عرب نت 5
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث أخبار الفن والثفاقة
روابط مميزة