الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

أخبار الأدب والثقافةأدب وثقافة › د. مصطفى الفقي : خصومة الثقافة والسياسة افتعلتها الدول الهزيلة

صورة الخبر: جانب من الندوة
جانب من الندوة

فتح د. مصطفى الفقي المثقف والسياسي المصري ملفات التعليم والثقافة والسياسة والاداء الحكومي في ندوته التي استضافها المتحف القبطي بمصر القديمة ، ورأى رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشعب أن أداء المؤسسات الحكومية المصرية في هذا الموسم عاجز عن إدارة الأزمات او تقديم خطط بعيدة المدى ، وطالب بضرورة فتح ملف السكة الحديد بعد تكرار حوادث القطارات ، وكذلك ملف صفر المونديال ، وأبدى اندهاشه من أن كافة التحقيقات الكبرى تغلق لأن فاعلها مجهول ! ولا تفتح إلا بوقوع حادثة جديدة .

وسأله مقدم الندوة التي حملت عنوان " إسهامات سياسي في الحياة الثقافية" كيف يكون الدبلوماسي مثقفا يتعامل مع قضايا المجتمع المختلفة بالوقت نفسه ، ورأى الفقي أن هذا السؤال مناسب لزماننا فحسب حيث افتعلت الأنظمة الهزيلة الخصومة بين السياسة والثقافة رغم أن العكس هو الصحيح ؛ فإذا عدنا للعقود الأولى من القرن العشرين سنجد أن الأصل هو أن يكون رجل السياسة من خيرة المثقفين ولا يوجد تعارض بين هذا وذاك وكان ينبغي أن يكون صاحب فكر ومن أمثلة ذلك محمد حسين هيكل وعبدالعزيز فهمي وطه حسين ، ولم يعرف أي منهم الإنكفاء في العمل السياسي وحده .

والعلاقة بين الثقافة والسياسة وثيقة للغاية ؛ فالعلاقات الدولية المعاصرة يعد العامل الثقافي أساسيا فيها ومعظم القضايا التي تشغل الشعوب من عولمة وصراع حضارات وإرهاب هي مسائل ثقافية في الأساس قبل أن تكون سياسية ، فإذا تحدثنا عن نظرة الشك والريبة من جانب المواطنين الغربيين لكل ما يمت للإسلام بصلة أو العكس سنكون بصدد مناقشة قضية ثقافية .

وكذلك لن يقوم رجل السياسة بعمله سياسيا أو دبلوماسيا إلا إذا امتلك رصيدا ثقافيا جيدا ، ونتذكر أحمد نجيب الهلالي باشا الذي عرف بلغته العربية الجزلة ، أو تشرشل الحاصل على جائزة نوبل في الآداب .

ونحن نعيش في عصر وحدة المعرفة وتكامل المعارف والعلوم ، فالمهندس والطبيب والكاتب والشاعر يستطيع أن يتطور في مجاله إذا كان مطلعا في مجالات أخرى وعموما فإن المعرفة هي الأداة الجيدة لصنع قرار صائب ، حتى أن الجامعات تدرس الآن العلوم الحديثة القائمة على تداخل عدد من العلوم ، وضرب المثل بالدكتور أحمد زويل كنموذج للمتخصص المؤمن بوحدة المعرفة ، مشيرا لاهتمامه بالشأن العام وتوظيفه للفكر العلمي في إدارة الشئون العامة ورؤيته الاقتصادية والسياسية والاجتماعية الواعية .

كتطبيق لما أشرت إليه – يواصل د. مصطفى الفقي- فإن رئيس الوزراء في أي دولة ينبغي أن يتحاور مع قوى المجتمع المختلفة باستمرار لفهم الحياة السياسية بشكل صحيح ، ومنهم المفكرين والأدباء والمثقفين ، ولدينا مشكلة أزلية في مصر وهي أحادية الرؤية فنجد أن الرئيس جمال عبدالناصر كان توجهه عروبيا وله موقف إيجابي مع دولة الاتحاد السوفيتي السابقة وحركة عدم الانحياز عموما ، وفي عصر الرئيس السادات لاحظنا تغير الرؤية العامة تماما فهو له خلفية عضوية بتنظيمين سريين في وقت واحد منذ شبابه وهما : الضباط الأحرار ، والحرس الحديدي وهو منفتح على العالم وخاصة على الولايات المتحدة الأمريكية ، ولا يجب أن نغفل تأثير كاريزما شخصية الرئيس على الجمهور وخاصة لدينا .

سأله أحد الحضور عن اختلافات الطفل المصري عن الأجنبي ، وخاصة أن أسلوب التنشئة له دور كبير في إعداد شخص يمكنه مواجهة المواقف واتخاذ القرارات الصائبة أو التخطيط لحياته ، ورأى الفقي ردا على السؤال أن التعليم هو أهم الاختلافات وهو ليس بحالة جيدة لدينا في مصر ولكن الإنترنت ساهم بشكل إيجابي في دخول الطفل المصري لعالم المعرفة واستيعاب الحقائق بشكل أوسع ، ولكنه من جانب آخر اعتبر ان وجود أنماط مختلفة لطرق التعليم ما بين أزهري واستثماري وأجنبي وحكومي وخاص قد خلق فساد تفشى في كل قطاعات التعليم ، كما أنه يطمس بقوة الهوة المصرية.
ردا على سؤال سفير قطر في مصر عن أسباب عدم استفادة العرب من تجارب الآخرين ، قال الفقي أن هناك وهما في مصر يربط التقدم بالغرب ، رغم أن تجارب دول أخرى أقرب لنا .

كما اعترف الفقي في إجابته لسؤال آخر أن الفرد أقوى من المؤسسة في مصر ، وكل مسئول يجلد السابقين عليه بالإتهامات ، وفي المؤسسات الغربية نجد أن وجودها قائم بذاته وتعتمد على كوادر خارجية ضمن طاقمها .

المصدر: محيط

قد يعجبك أيضا...
loading...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على د. مصطفى الفقي : خصومة الثقافة والسياسة افتعلتها الدول الهزيلة

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
23057

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
إرسل إلى صديق
المزيد من أخبار الفن والثقافة من شبكة عرب نت 5
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث أخبار الفن والثفاقة
روابط مميزة