الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

أخبار الأدب والثقافةإصدارات وكتب أدبية › "ما فعله العيان بالميت" يحكيه بلال فضل في قصصه الساخرة

صورة الخبر: الغلاف
الغلاف

يعد بلال فضل أحد أشهر الكتَاب الساخرين الشباب في مصر ، وتحظى مقالاته في جريدة " الدستور " و" المصري اليوم " المستقلتين برواج كبير لأسلوبه البسيط وحرصه على التعليق على قضايا رجل الشارع ، ولكن فضل ينظر لنفسه كسيناريست وقد قدم بالفعل سيناريوهات لأفلام منها : " خالتي فرنسا , واحد من الناس , صايع بحر , حرامية في كي جي تو, في محطة مصر, بلطية العايمة " .

وحتى الآن صدر له من الكتب: " بني بجم " وهي مجموعة قصصية , " قلمين " وهو كتاب ساخر يضم ما نشره في جريدة الدستور, " السكان الأصليين لمصر" , و" ما فعله العيان بالميت " وهي مجموعة القصصية صدرت عن دار الشروق 127 صفحة من الحجم الصغير وحققت نجاحا وصدرت منها عدة طبعات ، ونتعرض لعمله الأخير في السطور القادمة .

من خشاش الأرض

استلهم فضل هذه القصة من حادثة " عماد الكبير" الذي تم القبض عليه وتصويره عاريا في أحد أقسام الشرطة وما تبع ذلك من تطورات شغلت الرأي العام حتى تم تقديم الضابط المسئول عن التعذيب إلي القضاء والحكم عليه بالسجن.

يصاب "عاشور" بائع الخبز بالذعر حينما يطلب منه أمين شرطة التوجه معه إلي القسم لكي يدلي بأقواله في البلاغ المقدم من صاحب سيارة ملاكي ادعى أن " تروسيكل " عاشور صدم جانبها الأيمن . ورفض عاشور الذهاب مع الأمين إلا بعد أن يطلعه على هاتفه المحمول ليتأكد أنه بدون كاميرا وصرخ فيه " اقتلني أفضل من الفضيحة " ، تعاطف الأمين مع عاشور وشرح له خطورة عدم الذهاب معه إلي القسم وطمأنه بأن الأمر مجرد صفعتين على قفاه ولن يصل الأمر إلى تصويره عاريا لأن" موبايل الباشا محجوز في التوكيل من يومين" !!.

عندما دخل عاشور للقسم آمنا مطمئنا بصحبة الأمين أصابته حالة هياج بعدما شاهد الضابط ممسكا بهاتف محمول حديث ، وبينما كان عساكر السجن يضربون عاشور بأعقاب البنادق لمنعه من الهروب كان الأمين يقول لعاشور بصوت هامس أن المحمول ملك لصاحب السيارة ، وأن الضابط يشاهد فقط الخيارات المتاحة فيه .

حينما علم الضابط بمحاولة عاشور الهرب وخشيته من التصوير عاريا قرر أن يؤدبه بتعليقه من عرقوبه وضربه بسلك الكاسيت لكي يتوقف عن الظن السيئ الذي يجعله يظلم الناس بدون وجه حق.. في التخشيبة التقى عاشور بإمام مسجد قال له أنه دخل الحجز بعد أن سأله أحد المصلين "هل الحزب الوطني هيروح النار؟" فقال الشيخ " جاء في الأثر أن امرأة دخلت النار في قطة حبستها , وإذا كنا بالتأكيد أكرم عند الله من القطط , فالتأكيد سيذهب الحزب الوطني إلي النار لأنه لا هو أطعمنا ولا هو تركنا نأكل من خشاش الأرض .. هذا والله أعلم".


كشكول الأمل

عم غمراوي موظف محترم في شركة كبرى ، ولديه عادة قراءة الصفحة الأولى من الجريدة باعتبار أنها " لا تكذب أبدا " كما كان يردد دائما وكل يوم ، كان كل يوم يخصص ساعة بعد الظهر يفرغ كل ما في الصفحة من أرقام ترد في تصريحات كبار المسئولين في كشكول كبير أطلق عليه "كشكول الأمل".

وكلما شكا له أو أمامه أحد بشئ أخرج عم غمراوي الكشكول ثم يبدأ في قراءة حاصل جمع المليارات التي تجنيها الحكومة وفرص العمل التي توفرها والشقق السكنية التي تبنيها والمصانع التي تفتتحها والمساعدات التي تخصصها لمحدودي الدخل.

لكن ذات صباح ذهب غمراوي لشركته المحترمة ليتلقي قرارا بإحالته إلي المعاش المبكر لأن الشركة " المحترمة " بيعت بعد أن اتضح أنها تخسر كشأن كل المحترمين في صمت.. يومها قرر الذهاب إلي بيت سيادة الرئيس ليسلمه كشكول الأرقام بنفسه ويكشف له عن اللصوص الذين يسرقون الوطن بغير علمه.

مزقت الكلاب البوليسية للحرس الرئاسي كشكول الأمل مائتي قطعة ، وتم اقتياد غمراوي لجهة غير معلومة , ولم يكف عن ترديد أرقام الكشكول التي يحفظها عن ظهر قلب صارخا بأن في الحسبة "شئ مش مظبوط" لأن حاصل جمع الأرقام يجعلنا أغني من سويسرا وأسعد من أهل بغداد على زمان هارون الرشيد.

لم ينجح أهل عم غمراوي في استعادته إلا بعد تأكيدهم علي أنه مصاب في قواه العقلية بخلل , وبالفعل دخل المستشفي لكن خرج منها أشلاء غمراوي. ولم يعرف عنه أحد شيئا بعد أن تم ضبطه يسير في منطقة ما وهو يردد : " أخي جاوز الظالمون المدى.. فحق الجهاد وحق الفدا " .

[بلال فضل]
بلال فضل
ما فعله العيان بالميت

كانت السيدة مني عبدالكريم تقوم بزيارة قبر أخيها المتوفى منذ فترة حتى لاحظت وجود بعض التغيير في سطح المدفن, عندها أمسكت بالتربي تضربه حتى أقر أن قريبها المدعو مصطفي علي رضا أعطاه مبلغا ماليا مقابل تنظيف قاع التربة وأعطاه التربي بعد التنظيف عدد 11 مسمار بلاتين وشريحة معدنية بلاتينية يقدر ثمنها بـ 19 ألف جنيه ، وكانت المسامير والشريحة مركبة في القدم اليسرى لشقيقها المتوفى ، كما أخبرها التربي أن قريبها أفهمه أن طلب تلك المسامير والشريحة جاء بناء على طلب من والدها . حينها تقدمت السيدة مني ببلاغ تشكو فيه قريبها ، وفي التحقيق أكد والد المتوفى أنه لم يطلب من أحد تنظيف التربة وطالب الشرطة بإعادة ممتلكات الميت وهو يقول " البلد لم يعد فيها أمان لا لحي ولا ميت ".

وبسبب حب وكيل النيابة للظهور الإعلامي ، فقد أصبح مصطفي رضا شخصية عامة وأشهر خارج على القانون في مصر لعدة أيام ، ولم يفكر أحد في الفضيحة التي ستعود على أهل بيته ولا بأن زوجته ستشاهد صورة زوجها في الجورنال وتصاب بالغيبوبة وتنقل إلي المستشفي بحالة حرجة.

تفنن مصورو الصحف والمجلات في التقاط صور له من زوايا تظهره متجردا من الآدمية . وعلى مدى ثلاثة أسابيع ظل مصطفي بطلا لصفحات الحوادث. صحف الحكومة اعتبرته شخصا مريضا تجرد من أبسط مشاعر الإنسانية. صحف المعارضة اعتبرته إفرازا طبيعيا لسياسات نظام أفقر المصريين وحولهم إلي وحوش آدمية . نواب المعارضة استشهدوا بمصطفي في استجواباتهم , ونواب الحكومة قذفوه بالسباب المختلفة ، ظل الأمر كذلك حتى انشغلت الصحف بحادثة الموظف الذي ألقى زوجته وأطفاله في النيل لأنه لم يعد قادرا على إطعامهم.

في التحقيق قال مصطفي أن زوجته مريضة بالقلب ويستلزم الأمر إجراء جراحة لها على وجه السرعة على نفقة الدولة لكن طبيب معهد القلب قال أنها يمكن أنها يمكن أن تظل في قائمة انتظار طويلة للغاية . وعندما سمع أحد الموظفين في عمله يقول بأنهم ذهبوا لمستشفي ناصر لعلاج سيدة قريبته كسرت ساقها ، وأن الأمر يستلزم مسامير وشريحة تتكلف مبلغا كبيرا ، قرر مصطفي أن يذهب للمقابر ويحصل علي الشرائح التي ركبها أخو السيدة مني في ساقه بعد إصابته بحادث سيارة باعتبار أن " ما يعوز البيت يحرم على الجامع " .

ومنذ أن ذاع نبأ ما فعله العيان مصطفي بقريبه الميت دخلت المسامير والشرائح قائمة ما يتم بحثه عند تقسيم الميراث ولم يعد أحد يدفن بشرائحه أو بمساميره.

المصدر: محيط

قد يعجبك أيضا...
loading...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على "ما فعله العيان بالميت" يحكيه بلال فضل في قصصه الساخرة

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
3035

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
إرسل إلى صديق
المزيد من أخبار الفن والثقافة من شبكة عرب نت 5
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث أخبار الفن والثفاقة
روابط مميزة