الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

أخبار الأدب والثقافةأدب وثقافة › »يهود الإسكندرية« أحدث أعماله مصطفي نصر: فشلت في الكتابة عن نفسي

صورة الخبر: مصطفي نصر
مصطفي نصر

منذ أدرك وجوده في الحياة وهو مغرم بالقراءة، ولكن عدم وجود موّجه لينصحه جعله يتعطل بعض الوقت، حيث أخذ يكتشف عالم "الكتاب" بنفسه، فعرف طه حسين وأحبه، وساعده في ذلك "علي كامل" صاحب المكتبة المثقف، الذي أتاح له قراءة "الأيام" و"يوميات نائب في الأرياف" إلي جانب كتب المنفلوطي. بدأ الكتابة في سن مبكرة جدا منذ كان تلميذا بالصف الثالث الإعدادي، فعرفه زملاؤه وأساتذته بالكاتب "مصطفي نصر".

لم يكتشف نصر "المازني" إلا متأخرا، ولم يعرف أن هناك سلسلة كتب باسم "كتابي" لحلمي مراد إلا بعدما صار موظفا، لكنه عرف السرد والحكاية، واستطاع أن يحجز لنفسه بكتاباته مكانا مميزا في عالم الأدب والرواية، ومن أبرز أعماله "الصعود فوق جدار أملس"، "الجهيني"، "جبل ناعسة" التي اختارها اتحاد الكتاب لترجمتها باللغة الإنجليزية، "الهماميل" التي ترجمت إلي اللغة الروسية، "إسكندرية 67"، "الطيور"، "سينما الدورادو" وغيرهم.
حصل مصطفي نصر علي عدد من الجوائز من بينها "جائزة نادي القصة" عن رواية "الجهيني" عام 1983، وعن مجموعته القصصية "وجوه" عام 2003، كما تم تكريمه كأحد رموز الإبداع في الإسكندرية عام 2002، وقرّر عدد من الأساتذة الأكاديميين بعض رواياته وقصصه القصيرة علي الطلبة. صدر له مؤخرا رواية "يهود الإسكندرية" التي تدور حول "جون" حلاق الصحة اليهودي الأبله الذي تحول إلي "وليّ" من أولياء الله الصالحين، بعدما منحه الوالي "أبعادية" تتسبب في قتله، ثم يقيم له قاتلوه ضريحا ويصبح له "مولد" يحتفل به اليهود كل عام.
حول الرواية وغيرها من الأمور دار حديثنا معه.
"يهود الإسكندرية". هل يختلفون عن اليهود في المدن الأخري؟
ضمت الإسكندرية الكثير من الجاليات الأجنبية ومنها اليهود، وتعامل أفراد هذه الجاليات علي أنهم ليسوا غرباء، بل هم سكندريون، ويهود الإسكندرية أحسوا بالانتماء

لمصر، وفي الانتخابات بالنوادي اليهودية المكابي والإسرائيلي وغيرهما، كان البعض يعارض الحركات الصهيونية التي تدعو للهجرة لإسرائيل، وفي الجمعية العمومية، كانت الخلافات تصل للضرب فيما بينهم، وذلك ما صورته في روايتي "إسكندرية 67".
لم يقم اليهود - في أي مكان بالعالم - ضريحا ومولدا يحتفلون به مثل الذي تحدثت عنه في الرواية. هل تري أن الصبغة المصرية أقوي من العقيدة؟
العادات والتقاليد التي تفرضها ديانة "الأغلبية" في أي بلد في العالم، تؤثر علي أهل الديانات الأخري، فموالد أصحاب الأضرحة المسيحية لا تختلف كثيرا عن موالد أصحاب الأضرحة المسلمين، وما صورته للاحتفال بمولد جون اليهودي قريبة مما كان يحدث في مولد

أبو حصيرة اليهودي في البحيرة.
هناك بعض التعبيرات التي تلازم شخصية اليهودي دائما في الأعمال الأدبية والدرامية لم نجدها في رواية "يهود الإسكندرية". ما السبب؟
في الرواية يهود يعيشون في حي كله يهود، والتعامل مع غير اليهود محدود، حيث تتغير حياة اليهود عند التعامل مع الغير، ويطلبون أن يعاملهم الآخر علي أنهم شعب الله المختار، وأن يدللهم الجميع، وهذا وضحته في مقالة لي بعنوان "جوستين والشخصية الإسرائيلية"، فجوستين هي بطلة "رباعية الإسكندرية" للورانس داريل، التي يدللها غير اليهود، بينما لا تجد معاملة حسنة بين اليهود - أهل ملتها -.
في رأيك؛ هل صورت الأعمال الدرامية اليهود بشكل صحيح أم أنها كانت ظالمة في بعض الأحيان؟ فإظهاره كشخص شهم يمكنه التضحية من أجل حفظ عرضه صورة لم نعتد عليها.
تعرضت في روايتي "إسكندرية 67" و"يهود الإسكندرية" للشكل الذي تفرضه الدراما عن اليهود، الأنف الكبير، وقِصر القامة وباقي الأوصاف التي يذكرونها، في "إسكندرية 67" صورت شخصية يهودي صاحب سينما في حي بحري كان محبا لمصر، ورافضا أن يتركها، وعندما قرأ مصطفي محرم الرواية قال لي: "لو عملت سيناريو وحوار لها، لن أختاره يهوديا، سأجعله يونانياً مثلا، فالمشاهد المصري لم يتعود علي رؤية اليهودي بهذا الشكل"، كما أن يهوداً كثيرين ولدوا وعاشوا في مصر، فتأثروا بالعادات والتقاليد المصرية.
ما المصدر الذي حصلت منه علي التفاصيل الدقيقة لروايتك "يهود الإسكندرية". خاصة وأن أحداثها تدور في زمن قديم لم تعاصره؟
أنا محب لقراءة التاريخ الحديث، ولدي معلومات كثيرة جدا عن هذه الفترة، كما أنني قرأت كثيرا عن يهود مصر، فكانت لدي معلومة غير مؤكدة بأن الوالي سعيد أصيب بمرض جعل جسده يبعث رائحة لا تطاق، والحقيقة أن صيدليا يونانيا اسمه "بوالينو" أشرف علي علاجه وتحمل رائحته الكريهة، وكافأه الخديو إسماعيل بأن عينه رئيسا للأوبرا والمسرح الكوميدي، وقد تأكدت لي تلك المعلومة، عندما قرأت عن موت الوالي سعيد، فقد مات والده محمد علي باشا في قصره برأس التين، فحملوا جثمانه في مركب شراعي عبر المحمودية إلي القاهرة، ودفن في مسجد الرفاعي، ومات سعيد بقصره بالقباري، وأرادوا أن يفعلوا بجثمانه،

ما فعلوه بجثمان والده، لكن رائحة جسد سعيد منعتهم، فأسرعوا بدفنه في مسجد النبي دانيال.
قسمت روايتك إلي 3 أجزاء وكل منهما يحتوي علي عدد من الحلقات المعنونة.. تنهيها بفقرة تشويقية علي طريقة الدراما، فهذا لم نعتد عليه في الأعمال الأدبية. هل كان ذلك مقصودا؟
عندما أكتب لا أفكر إلا في المشاكل الفنية في الرواية، لا أفكر فيما سيحدث للرواية بعد الانتهاء من كتابتها، فلا يهمني إن كانت ستنشر أم لا، أو إن كانت سيتم تحويلها لسينما أو تليفزيون، كما أن لدي أكثر من رواية بها موانع تعوق تحويلها للدراما، ولكن التكنيك في الرواية ربما يحمل بعض التشويق الدرامي، لأنني شاهدت السينما قبل أن أتعلم القراءة والكتابة، ولذلك أستخدم فنون السينما المختلفة في قصصي ورواياتي، لا أتعمدها، ولكنها جزء من تكويني الفني.
هل تظن أن رواياتك لو تم تحويلها إلي الدراما ستتأثر بذلك إيجابيا أم سلبيا؟
لا يهمني سوي أن يرفع هذا من قيمتي كروائي، لكي أصل لمكانة تمكنني من نشر أعمالي دون صعوبة، صدقوني لا أريد أكثر من ذلك.
هل تقابلك مشاكل في نشر كتبك؟
هذه هي مشكلتي الحقيقية، وأتذكر هنا أنني قابلت المرحوم سامي السلاموني في خريف 1981 بنادي السينما بالقاهرة، وشكوت له بأنني غير قادر علي نشر روايتين لي هما الجهيني وجبل ناعسة، فصاح غاضبا: أنت علشان تحقق ذاتك محتاج أيه غير ورق وقلم، إنما أنا خريج قسم إخراج، لكي أحقق ذاتي أحتاج نصا وممثلين وديكورا وموسيقي.
حقيقة إننا في نعمة لأننا نحقق ذاتنا بورق وقلم، لكنني رغم هذا، أحلم بأن تصل شهرتي، لكي أضمن نشر قصصي ومقالاتي وكتبي فور إرسالها، حيث أذكر إنني ذات مرة كتبت مقالة في أخبار الأدب بعنوان: "هل أدباء الإسكندرية دود تحت الطوب؟!" فقال لي الصديق أحمد شبلول إنه غير راض عنها، وأكمل: "هناك كاتب قاهري قال لي أن أخبرك بأنه يعيش في القاهرة، ولكنك أشهر منه رغم وجودك في الإسكندرية"، فقلت لشبلول: "شوف الكاتب القاهري اللي في مستواي، هو فين وأنا فين؟!".
إذا كنت من أبناء القاهرة. هل كان الأمر سيشكل فارقا؟ علي المستوي الشخصي أو الإبداعي؟
بلا شك، فما يحدث في مصر ليس له مثيل في أي دولة أخري، كل شيء في القاهرة، دور النشر والإعلام، والذين أصروا علي البقاء في مدنهم يتحملون تبعية ذلك، فهناك إحساس لدي الكثيرين أنه ما دمت لم تذهب للعيش في القاهرة، فأنت أقل شأنا، كما أن البعد عن القاهرة؛ يبعدك أيضا عن النقاد، وبعض كتاب القاهرة يتعاملون معنا من باب "هي ناقصاكم، إحنا في مدينتنا ومش عارفين ننشر، جايين أنتم لتزاحمونا؟!".
ألا تظن أن مشكلة المتابعة النقدية موجودة في مصر بأكملها وليست بالإسكندرية فحسب؟
هناك أزمة نقد، ما في هذا شك، فوقتنا ليس فيه رجاء النقاش ولا مندور ولا عبد القادر القط ولا لويس عوض، وإنما فيه من يوزع صكوك الغفران، الروائيون فلان وفلان وفلان، والشعراء علان وعلان وعلان، لابد أن تحصل علي صك الغفران لتكون مشهورا؛ وهذا علي مستوي مصر كلها، لكن الإسكندرية مشكلتها أعمق، ففيها مجموعة كبيرة من كتاب القصة والرواية الجيدين، ولا توجد حركة نقدية مواكبة، في بداياتنا كان الوضع أفضل، أساتذة الجامعة منحونا اهتمامهم، الآن مشاكل الجامعة تبعد الأستاذ الناقد، فيكفيه مشكلات الترقية والمناصب والبحث عن إعارة، والنقاد من خارج الجامعة قلة.
نشأت في الإسكندرية ولكن جذورك تعود للمراغة في سوهاج. كيف كان تأثير ذلك عليك وعلي أدبك؟
وفد أهلي من الصعيد كبارا، فنقلوا العادات والتقاليد الصعيدية إليّْ، لم يكتفوا بالحكي، وإنما مارسوا هذه العادات، وأنا مازلت أعيشها حتي الآن، فأري الرجل الذي ينادي علي زوجته "المنجبة حديثا" لكي تخرج من باب البيت ويدخل قبلها، فتتبعه هي، حتي لا "يكبسها" وهو مشتر لها لحم؛ وإلا نضب لبنها، وأري المرأة التي تصعد لسطح البيت لكي تشاهد البدر، حتي لا "يشهرها" أحد، أشياء كثيرة مازلت أعيشها، فروايتي "المساليب" كانت عن جماعة تشبه الغجر تعيش في الصعيد، كتبتها من خلال ما يحكونه لي عنهم، خاصة زوجة عمي الحكاءة والتي كتبت بسببها الكثير جدا من قصصي ورواياتي.
هذا يعني أن رواياتك نبعت عن واقع عايشته أكثر من كونها خيالا نسجته؟
تنبع رواياتي أساسا من المعايشة، ولكنني فشلت أكثر من مرة في الكتابة عن أشياء تخصني عشتها، فقبل الشروع في كتابة روايتي "ليالي غربال" كنت أنوي أن أكتب عن ثلاثة أولاد أنا واحد منهم، كل منهم له جزء من الرواية، لكني فشلت في الكتابة عن نفسي، فاكتفيت بجزءين فقط، وقد عاصر صديقي محمود قاسم تجربة مهمة في حياتي، وكان يحرضني كثيرا لكي أكتبها، وحتي الآن لم أفعل، كما أنني عجزت عن كتابة أهم حادث في حياتي؛ وهو موت ابني الشاب.
تهتم بالأماكن في أعمالك كاهتمامك بالأشخاص وفيما يليهما يأتي الحدث. أيهم تكون عنده البداية؟
الأماكن في القصة والرواية ليست حقيقية، وإنما هي جزء من طبيعة وقلب الكاتب، فهو يدخل المكان لصدره ويضيف إليه من دمه وإحساسه وقلبه وعقله، ولذلك يدهشني البعض عندما يقولون: "لكن المكان الذي ذكرته، ليس كما وصفت!"، أما الحدث فيأتي من خلال الكتابة، ولهذا لا أستطيع أن أكتب سيناريو لعملي وألتزم به، حتي عندما كتبت لإذاعة الإسكندرية، لم أكن أستطيع تقديم ملخص للعمل إلا بعد الانتهاء من كتابته.
هل تسعي في كتاباتك إلي التأريخ لمدينة الإسكندرية؟
وضع طبيعي أن يحب المرء مسقط رأسه، ويثني علي مدينته، لكن من حسن حظي أنني سكندري، فبلا مبالغة؛ الإسكندرية أجمل مدينة في العالم، تناولت أشياء كثيرة فيها كالأحياء، والشخصيات السكندرية، خاصة السياسيين والفنانين، كما كتبت عن سفاحيها وفتواتها ومعالمها ومقاهيها، وأملي أن أكمل الكتابة عن كل شيء فيها.
تم إقرار عدد من أعمالك في أقسام السيناريو واللغة العربية. كيف تشعر بالأمر؟
لقد أعطي ذلك اهتماما لرواياتي، فقد قرر الكثير من أساتذة اللغة العربية في كليتي التربية وآداب الإسكندرية بعض كتبي علي طلبتهم، منهم د.محمد كامل القليوبي الذي قرر روايتي "الهماميل" علي قسم السيناريو بمعهد السينما، وعقد ندوة في المعهد لمناقشتها، ولكني لسوء الحظ لم أتمكن من الحضور لوجودي في بغداد وقتها، كما قرر د.رفيق الصبان بعض قصصي القصيرة علي طلبة قسم السيناريو، ومنها قصة "الكابوس" التي كتب السيناريو لها أحمد عبد الفتاح وأخرجتها الممثلة دنيا.
ماذا تكتب الآن؟ وماذا ننتظر قريبا؟
أكتب رواية عن حي بحري، فهو ليس مجرد حي من أحياء الإسكندرية، بل هو الإسكندرية كلها، فيه بقايا باشاوات ما قبل ثورة يوليو 52، وأساتذة جامعة، وفنانون مشهورون في التمثيل والموسيقي والغناء، وفيه لاعبو كرة، حي يجمع بين الأرستقراطية والشعبية. أتمني أن أنتهي منها في القريب لأبدأ في رواية تعتمد علي فترة تاريخية غنية جدا، تدور في قصر البرنسيسة التي كانت تسكن بين شارعي محسن والإسكندراني علي ترعة المحمودية، وصراع أسرة محمد علي بين الخديو عباس حلمي الذي عزله الإنجليز عام 1914 وقت الحرب العالمية الأولي وبين عمه حسين كامل، ثم عمه الملك أحمد فؤاد، والذين ناصروا عباس حلمي والخلافة العثمانية كرها في الإنجليز، ثم تخلي الكل عنهم فعاشوا في أسوأ حال، ضباط سافروا مع عباس حلمي في منفاه، فعمل بعضهم "كمسرية" في المواصلات العامة، وسكرتير عباس حلمي الذي طرده لكي لا يدفع له راتبه؛ مزّق الحذاء البالي قدمه ومات دون أن يعرف به أحد. ثم أربط هذا بمن ناصروا الإخوان، وهاجروا لقطر ثم تركيا، ثم تبرد القضية ولا يجد هؤلاء الأنصار الحماية والمال، فالتاريخ يعيد نفسه ولا أحد يتعلم، وهم يعانون الآن من التجاهل، خاصة بعد أن يئس من كانوا ينفقون عليهم من عودة الإخوان لمصر ثانية.

المصدر: اخبار الادب

إقرأ هذه الأخبار ايضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على »يهود الإسكندرية« أحدث أعماله مصطفي نصر: فشلت في الكتابة عن نفسي

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
80810

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
إرسل إلى صديق
المزيد من أخبار الفن والثقافة من شبكة عرب نت 5
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث أخبار الفن والثفاقة
روابط مميزة