الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

أخبار الأدب والثقافةأدب وثقافة › قصر «قارون» معبد «إله الحب» عند الرومان

صورة الخبر: قصر «قارون» معبد «إله الحب»
قصر «قارون» معبد «إله الحب»

أساطير كثيرة نُسجت حول قصر قارون الذى يقع فى مركز يوسف الصديق على مسافة 60 كيلو متراً من مدينة الفيوم على مقربة من شلالات وادى الريان، وذهبت تلك الأساطير إلى أن قصر قارون هو نفسه الذى ورد ذكره فى القرآن وأنه ملىء بالكنوز، وأن أسفل جدرانه طريق يصل بين الفيوم والإسكندرية وهى مسافة تزيد على 250 كيلو متراً، وأن عدد حجراته 366 حجرة بعدد ايام السنة والحقيقة تلك الأقاويل خرافات.. لا صلة لها بالحقائق العلمية!

معبد قصر قارون، هو معبد من العصر اليونانى ولا علاقة له بقارون الذى جاء ذكره فى القرآن الكريم.
هذا ما أكده أحمد عبد العال مدير عام الآثار بالمحافظة، مضيفاً أن المعبد خصص لعبادة الإله سوبك و «ديونيسيوس «إله الخمر والحب عند الرومان وأن سكان المنطقة فى العصور الإسلامية أطلقوا عليه تسمية قصر قارون لوجوده بالقرب من بحيرة قارون المجاورة له التى تم تسميتها بهذا الاسم لكثرة القرون والخلجان بها، فأطلق عليها فى البداية بحيرة (القرون) وتم تحريفها الى بحيرة قارون، مع العلم أن هذه البحيرة فى الأصل البقية الباقية من بحيرة موريس فى العصور الفرعونية وتابع «عبدالعال» قائلاً: إما عن الطريق الذى يربط بين القصر والاسكندرية، فالحقائق العلمية تؤكد وجود طريق برى يصل بين الفيوم والاسكندرية، وكان يستخدم فى نقل البضائع ايام الرومان من الفيوم ومحافظات الصعيد الى الاسكندرية، وبالنسبة لعدد الحجرات فى المعبد فإنها لا تتعدى المائة حجرة، وكانت تستخدم لتخزين الغلال، وبالطبع لا وجود لكنوز فى المعبد، بالإضافة الى أن مكان وجود قارون غير معروف فى مصر خاصة وأن القرآن لم يحدد مكانه أو مكان قصوره وإنما فقط أورد القصة للعبرة دون تحديد المكان.
يذكر أن قصر قارون يشهد سنوياً احتفالية تعامد الشمس على قدس الأقداس بالمعبد فى 21 ديسمبر من كل عام. بعد أن كشفت دراسة علمية تعامد الشمس على معبد قصر قارون فى هذا اليوم من كل عام، حيث يستمر التعامد حوالى 25 دقيقة.

المصدر: بوابه الوفد

قد يعجبك أيضا...
loading...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على قصر «قارون» معبد «إله الحب» عند الرومان

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
33984

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
إرسل إلى صديق
روابط مميزة