الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

أخبار الأدب والثقافةأدب وثقافة › الكتاب العرب من قلعة "صلاح الدين" : القدس تحتاج للأفعال

صورة الخبر: احتفالية القدس وثقافة المقاومة
احتفالية القدس وثقافة المقاومة

ضمن احتفاليات "القدس عاصمة الثقافة العربية 2009" حيث تسعى المدن العربية لتأكيد عروبة القدس وإعلاء مقاومة العدوان الإسرائيلي عليها ، وفي وقت تتلهف المدينة المقدسة لمن يحميها من التهويد الذي طال كل شيء ، احتشد بمقر اتحاد كتاب مصر في قلعة صلاح الدين بالقاهرة عدد كبير من أبرز الباحثين والأدباء العرب ، في مؤتمر يستمر ثلاثة ايام ويحمل اسم "القدس وثقافة المقاومة" .

وفي كلمته بالجلسة الافتتاحية قال رئيس الاتحاد محمد سلماوي "إننا من هنا بقلعة صلاح الدين محرر القدس، نجتمع اليوم على نفس الدرب والذكرى، لنحيي هذه الاحتفالية الخاصة بالقدس وذلك تنفيذا لقرار الإتحاد العام للأدباء والكتاب العرب الذي كان أول من تنبه لاختيار القدس كعاصمة للثقافة العربية، وقرر الالتزام بالمقاطعة وعدم المشاركة في الاحتفالات التي ستجري في القدس المحتلة، على أن يقوم كل إتحاد بالاحتفال في دولته بالقدس عاصمة للثقافة خلال 2009 م" .

وأضاف: إذا كانت هناك عبرة ودرس نستخلصه من صاحب القلعة التي نجتمع في كنفها، فهي أن الحق لا يضيع مهما طالت الأيام والسنين، شريطة أن تظل القضية حية في الأفئدة والوجدان، وهنا تأتي مهمة الأدب والأدباء فهم الذين يحرصون أن تظل القضية حية من خلال مخاطبتهم لوجدان الأمة وإذكاء الحمية الوطنية من خلال أعمالهم، مؤكدا أن الثقافة هي المعقل الأخير للمقاومة والحفاظ على الهوية.

محو الذاكرة

من جانبه أكد السفير محمد صبيح مساعد الأمين العام للجامعة العربية لشئون فلسطين، أن الحق العربي يتعرض للعدوان من استيطان وتهويد للقدس وحصار لغزة وكفاح من أجل تحرير الضفة بما فيها القدس، والجولان العربي المحتل، ووحدة الصف الفلسطيني، وفي العراق ولبنان والسودان والصومال وغيرها.

ووجه حديثه للكتاب قائلا: القدس أولى بكم للدفاع عنها ومناصرتها فأنتم ضمير هذا الأمة، موضحا أن القدس عربية منذ وضع فيها الكنعاني الأول الحجر الأول في تاريخها الطويل، وصمد فيها الحضور العربي منذ أكثر من ثلاثة آلاف سنة قبل الأديان، ولم ينقطع التواجد العربي فيها منذ ذلك التاريخ رغم الغزوات التي تعرضت لها، وهذا يسقط زيف أنها بنيت بأيدي عبرانيين.

كما أن القبر الكنعاني الذي وجدته مجموعة من الآثريين الفلسطينيين وعمره أكثر من أربعة آلاف عام، هو أروع رد على هذه الأكاذيب والإدعاءات، بحسب صبيح ، وهناك عالم إسرائيلي مكلف من جمعية عنصرية استيطانية للحفريات بداخل القدس، والذي وجد سور قديم طوله أكثر من ثمانية أمتار وهو قائم منذ 3700 عاما وأكد العالم أن هذا السور يدلل على وجود الآثار الكنعانية في هذا البلد.

وأكد صبيح في كلمته أن القدس تتعرض لأكبر حملة في تاريخها لتزييفه ومسح ذاكرتها العربية والإسلامية، والذي طال اسماء شوارعها ومقدساتها وعمل الأنفاق تحت مبانيها التي لا تقدر بثمن للبشرية والحضارة العالمية، وفي مقدمتها هذا المسجد الأقصى وكنيسة القيامة والمقابر التي منها مقبرة صلاح الدين .
وأن بيوت أهلها تتعرض للهدم وحتى الآن هدم 8200 منزل بالقدس وسلمت اخطارات إلى 20 ألف منزل لهدمه، بالإضافة إلى جدار الفصل العنصري الذي يخرج 200 ألف منزل إلى خارج القدس في محاولة لتغيير التركيبة السكانية فيها لتحقيق الحلم الصهيوني بتهويدها.
وأشار السفير الفلسطيني لأن القدس تتعرض لطغيان المال والإعلام العالمي والسلاح العالمي لتهويدها، ولعدوان الصمت الدولي لكن رغم هذه الصورة القاتمة إلا أن المقدسي ثابت مرابط في بيته، وأهالي القدس يعيشون في الخيام بجانب بيوتهم المهدمة.

وتساءل ما هو دورنا نحن، وأين المال العربي الرسمي والشعبي لأن في ذلك رسالة مباشرة لأهل القدس أننا معهم وأنهم ليسوا وحدهم، منتقدا غياب الإعلام العربي في إبراز التزييف الذي يتعرض له القدس في الإعلام الصهيوني.

في الضمير العربي

الكاتب بهاء طاهر ألقى كلمة اتحاد الكتاب المصريين تحت عنوان "القدس في الضمير العربي" أكد فيها على ضرورة القضاء على عوامل الضعف من جانبنا.

وأشار إلى أنه قبل تحرير القدس الذي قام به صلاح الدين كانت هناك مرحلة مظلمة تم فيها التعامل والتطبيع بين بعض الأمراء العرب والصليبيين، وربما كان أهم انجاز حققه صلاح الدين أنه استطاع أن يوحد العرب والمسلمين ضد هذا التطبيع المشئوم.

إذا كان لنا أن نحرر القدس فلابد وأن نقضي على عوامل الضعف التي استطاع صلاح الدين أن يقضي عليها.

وتساءل أين الوحدة التي يمكن أن تجعل للعرب كلمة مسموعة، وما هو الدور المنوط بالأدباء لكي يقفوا بجانب أهل فلسطين والقدس إن لم يكن الدعوة للوحدة، مذكرا بدرس حرب 1973 ووحدة العرب إبانها.

القدس عنوان رفيع يلتف حوله العرب لأنها تتعلق بجوهر الوجود العربي، كما أكد وكيل وزارة الثقافة الفلسطينية ورئيس إتحاد أدباء فلسطين المتوكل طه الذي انتقد غياب الإرادة العربية لتحرير القدس والاكتفاء بإدارة الأزمة، مؤكدا أن ذلك قد يؤدي إلى ضياع هذه المدينة التي أصبحت عرضة للاختراق وطمس الهوية أكثر من أي وقت.

وعلق قائلا أن قمر فلسطين كاب وحزين وكل صمت تحته حرية للموت، لهذا لم تزل نافورة الدم والنار تفور في كل طريق، وأكد أنهم يخلقون في فلسطين الآن زمنين، زمن متخلف هش محاصر بفعل الحواجز والأسوار والاستيطان والحرق والسجن والقذف، والثاني زمن إسرائيلي حداثي قوي متمكن بفعل كل آليات الدعم الغربي والمساندة الأمريكية المنحازة كليا للاحتلال ودولة القتل.

وفي ختام الجلسة الافتتاحية قام الإتحاد بتسليم درع "جائزة القدس" إلى أسرة المفكر الراحل د. عبد الوهاب المسيري والتي أعلن عن فوزه بها قبل شهرين من وفاته في يوليو 2008.

كما منح الإتحاد جائزة "نجيب محفوظ للكاتب العربى" للروائى والقاص المغربى الدكتور بنسالم حميش، تقديرا لإبداعه الشعرى والروائى والبحثى وفى الفلسفة والتاريخ، بينما منحت جائزة رجاء النقاش للنقد الأدبى هذا العام للناقد الدكتور محمد عبد المطلب أستاذ النقد الأدبى بكلية الآداب بجامعة عين شمس بالقاهرة، تقديرا لما قدمه للحركة الأدبية فى مصر طوال الخمسين سنة الأخيرة.

المصدر: محيط

قد يعجبك أيضا...
loading...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على الكتاب العرب من قلعة "صلاح الدين" : القدس تحتاج للأفعال

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
27414

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
إرسل إلى صديق
المزيد من أخبار الفن والثقافة من شبكة عرب نت 5
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث أخبار الفن والثفاقة
روابط مميزة