الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

أخبار الأدب والثقافةأدب وثقافة › «زي النهارده».. وفاة الإمام محمد عبده 11 يوليو 1905

صورة الخبر: وفاة الإمام محمد عبده
وفاة الإمام محمد عبده

كان الإمام محمد عبده أحد تلاميذ جمال الدين الأفغاني وواحدا من أبرز أئمة التجديد في العصرالحديث في مجال الفكرالإسلامي، وأحد دعاة الإصلاح والنهضة العربية الإسلامية الحديثة، وممن أسهموا في تحرير العقل العربي من الجمود الذي أصابه لقرون.

محمد بن عبده بن حسن خير الله، والذي نعرفه باسم الإمام محمد عبده والمولود في سنة ١٨٤٩م في قرية حصة شبشير بمركز طنطا في محافظة الغربية، ولد لأب كردي وقيل تركماني، وأم مصرية تنتمي إلى قبيلة «بني عدي» العربية، ثم نشأ في قرية صغيرة من ريف مصر هي قرية «محلة نصر» بمحافظة البحيرة أرسله أبوه إلى الكُتّاب ثم إلى جامع السيد البدوي، لكنه لم يتجاوب مع المقررات الدراسية الجامدة فقرر أن يترك الدراسة ويتجه إلى الزراعة وأصر أبوه على تعليمه فهرب إلى بلدة قريبة فيها بعض أخوال أبيه وهناك التقى بالشيخ «درويش خضر»، خال أبيه، الذي كان له أكبر الأثر في تغيير مجرى حياته.

واستطاع الشيخ «درويش» أن يعيد الثقة إلى محمد عبده فعاد إلى الجامع الأحمدي، ثم انتقل إلى الجامع الأزهر عام ١٨٦٥م، ونال منه شهادة العالمية سنة ١٨٧٧م تأثر الشيخ «محمد عبده» أيضا بالشيخ حسن الطويل الذي وجهه إلى العلوم العصرية كما تأثر بجمال الدين الأفغاني، وبعد أن نال «محمد عبده» العالمية قام بالتدريس في الأزهر و«دار العلوم» و«الألسن» وكتب للصحافة.

وحينما تولّى الخديو «توفيق» وجاء «رياض باشا» رئيسا للنظار أراد إصلاح «الوقائع المصرية»، واختار الشيخ محمد عبده لهذه المهمة، فضم «محمد عبده» إليه «سعد زغلول»،و«إبراهيم الهلباوي»، وغيرهما وأحدث نقلة منهجية فيها، وفي «المدرسة السلطانية» بيروت كتب في الصحافة اللبنانية وبعد محاولات لـ«سعد زغلول»، والأميرة «نازلى»، و«مختار باشا»، صدر العفو عن «محمد عبده» سنة ١٨٨٩م وعاد إلى مصروتم تعيينه قاضيًا أهليًا في محكمة بنها،ثم الزقازيق، ثم عابدين،ثم عين مستشارًا في محكمة الاستئناف سنة ١٨٩٥م.

وعندما تُوفى الخديو «توفيق»سنة ١٨٩٢م وتولى الخديوعباس استطاع إقناعه بخطته الإصلاحية التي تقوم على إصلاح الأزهر والأوقاف والمحاكم الشرعيةوفى عام ١٨٩٩م تم تعيينه مفتيًا للبلاد، ولكن علاقته بالخديو لحقها التوتر، فبدأت الدسائس تُحاك ضد الإمام وبدأت الصحف تشهر به فاستقال من الأزهر في سنة ١٩٠٥م وثقل عليه المرض وما لبث أن تُوفى بالإسكندرية «زي النهارده » في ١١ يوليو ١٩٠٥م.

المصدر: المصري اليوم

قد يعجبك أيضا...
loading...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على «زي النهارده».. وفاة الإمام محمد عبده 11 يوليو 1905

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
8130

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
إرسل إلى صديق
المزيد من أخبار الفن والثقافة من شبكة عرب نت 5
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث أخبار الفن والثفاقة
روابط مميزة