الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

أخبار الأدب والثقافةأدب وثقافة › وفاة الشاعر حافظ إبراهيم في 21 يونيو 1932

صورة الخبر: حافظ إبراهيم
حافظ إبراهيم

هو شاعر النيل بحق كان طه حسين أكثر ميلا له من أحمد شوقي أمير الشعراء، ووجد في مصريته هوية خالصة، ذلكم هو شاعر النيل حافظ إبراهيم الذي قال في رائعته «مصر تتحدث عن نفسها» والتى غنتها أم كلثوم ولحنها السنباطي: «وَقَـفَ الـخَـلـقُ يَـنـظُـرونَ جَـمـيعاً.. كَـيـفَ أَبـنـى قَـواعِدَ الـمَجدِ وَحـدي.. وَبُـنـاةُ الأَهـرامِ فـى سـالِفِ الـدَهرِ.. كَـفَـونـي الـكَـلامَ عِـنـدَ الـتَـحَـدّي.. أَنـا تـاجُ الـعَلاءِ في مَفرِقِ الشَرقِ... وَدُرّاتُـهُ فَـرائِـدُ عِـقـدى.. أَنـا إِن قَـدَّرَ الإِلَـهُ مَـمـاتـى.. لا تَرى الشَرقَ يَرفَعُ الرَأسَ بَعدى».

أما اسمه كاملا فهو محمد حافظ إبراهيم فهمي وهو واحد من أبرز الشعراء المصريين في العصر الحديث في مدرسة الإحياء وقد عاصر أحمد شوقى ونازعه إمارة الشعر، وقد تناول شعره أشكالاً مختلفة بين الإخوانيات والوطنيات والرثاء والعروبيات والإنسانيات.

ولأنه مولود على مركب في النيل أو ربما لأن النيل ذاته ورد في الكثير من قصائده الوطنية وربما أيضا لشدة حبه وتعاطفه مع مصر والمصريين وللنزعة الوطنية الحاضرة في كل نصوصه، فقد اكتسب لقب شاعر النيل، وهو مولود في ٢٤ فبراير عام ١٨٧٢بديروط بمحافظة أسيوط وتوفى والده بعد عامين من ولادته، وانتقل إلى القاهرةمع والدته التي توفيت هي الأخرى وتولى خاله تربيته وألحقه بالمدرسة، وفي المدرسة أقبل على قراءة الشعر وبدأ كتابة الشعر، ثم التحق بالمدرسة الحربية وتخرج فيها عام ١٨٩١ برتبة ملازم ثان.

وسافر إلى السودان ليلتحق بالجيش المصري هناك وتم طرده بعد اتهامه هو ومجموعة من الضباط المصريين بتأليف جماعة سرية ثم عين بوزارة الداخلية في ١٨٩٤ ثم صار رئيساً للقسم الأدبي بدار الكتب المصرية عام ١٩١١ ثم عمل محررًا بجريدة الأهرام إلى أن توفي «زي النهاردة» في ٢١ يونيو ١٩٣٢ودفن في مقابرالسيدة نفيسة.

وحين توفي، كان رفيق دربه أحمد شوقى يصطاف في الإسكندرية فلما بلغه نبأ وفاة حافظ صدم وسرعان ما كتب أول بيت في قصيدة يرثيه فيها: «قد كنت أوثر أن تقول رثائي.. يا منصف الموتى من الأحياء» ولحافظ إبراهيم ، غير ديوانه الشعرى، ترجمة رواية البؤساء لفيكتور هوجو وليالي سطيع في النقد الاجتماعي، وفى التربية الأولية (معرب عن الفرنسية)، والموجز في علم الاقتصاد (بالاشتراك مع خليل مطران) وفضلا عن جزالة وتميز شعره كان حافظ إبراهيم يتمتع بقوة الذاكرة، فضلا عن تمتعه بروح الفكاهة والكرم، وقد شارك في مبايعة أحمد شوقي أميراً للشعراء في دار الأوبرا القديمة بقصيدة رائعة.

المصدر: المصري اليوم

قد يعجبك أيضا...
loading...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على وفاة الشاعر حافظ إبراهيم في 21 يونيو 1932

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
70269

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
إرسل إلى صديق
المزيد من أخبار الفن والثقافة من شبكة عرب نت 5
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث أخبار الفن والثفاقة
روابط مميزة