الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

الدوسري يرحل عبر التاريخ ليتعرف

أخبار الأدب والثقافةإصدارات وكتب أدبية › ملابسات موت (ابن زريق البغدادي)

صورة الخبر: غلاف الكتاب
غلاف الكتاب

رحلة عبر التاريخ إلى زمن جميل حين كانت بغداد حاضرة الإسلام وحاضنة الشعر وقبلة الشعراء، تأخذنا فيها رواية " ابن زريق البغدادي – عابر سنين" لمؤلفها الكاتب البحريني أحمد الدوسري، إذ يعود بنا المؤلف إلى العام 471 الهجري وتحديدا بعد انقضاء نحو خمسين عاما أو يزيد على وفاة الشاعر ابن زريق البغدادي الذي ترك مدينته متوجها نحو الأندلس طلبا للمال وهناك قال قصيدته اليتيمة " لاتعذليه" مخاطبا بها ابنة عمه التي كانت تنتظر أن يعود بمهرها ولكن صده الأمير الأندلسي، فوضع القصيدة تحت وسادته ثم نام نومته الأبدية.

الرواية تصور البطل في رحلة بحث مضن عن ملابسات موت ابن زريق ومعرفة تفاصيل رحلته من بغداد إلى الأندلس، بناء على طلب من الوزير في بلاط الخلافة واستجابة لرغبة الخليفة نفسه، ولكنه بعد ثلاث سنوات من البحث الشاق يجد نفسه مرغما على العودة إلى مدينته إلا أنه يدخلها في الليل متسللاً حتى لايعرف بخبره أمير المؤمنين فيأمر بقتله، غير أن الشاعر الفقيد يظل هو المحور الذي تدور حوله الأحداث وتتلاقى الشخصيات، ومن الملفت أن المؤلف وفق إلى حد بعيد في اختيار اللغة السردية لروايته مستوحيا من عصر الخلافة العباسية الكثير من مفرداته ذلك العصر الذي كان يموج بالأدب وبقصص الشعراء وبمآسيهم، ومع الاستغراق في الأحداث تجد الشخصية المحورية نفسها في لحظة امتزاج روحي مع ابن زريق فيتولد الانطباع بأن صاحب الرحلة هو ابن زريق نفسه.

ومن الرواية نقرأ:
لم أر أو أسمع بقصة أعجب ولا أكثر ألما ومأساة من قصته دونت كل ماسمعته من الناس، أمراء وحقراء لصوص وقطاع طرق عباد وزهاد تجار وشعراء كل شيء حتى الخان في قرطبة استجوبت صاحبه دون فائدة فقد قال لي بأن والده قد اشتراه من صاحبته قبل أن تموت وأنه لايعرف أحداً يعرفها وكل مايعرفه عن قصة ابن زريق البغدادي هو أن غرفته التي مات فيها تقع في الطابق الثاني ثم دلني عليهاوكان يسكن فيها طالب نصراني جاء لتعلم اللغة العربية فرجوته أن يخليها لي لكنه رفض، وعندما نقدت صاحب الخان أبا عبدالله الأعرج وأظنه لقبه لأنه كان أعرج حقا دينارين ذهبيين توصل إلى حل مرض للطالب إذ تبادلنا غرفتينا لليلة واحدة فنام هو في غرفتي ونمت أنا في غرفته والأصح أنه نام في غرفتي مرتاحا مطمئنا ولم أنم أنا في غرفته، الحقيقة أن عيني لم تغمضا لحظة واحدة في تلك الليلة وتخيلت الليلة الأخيرة لأبي الحسن علي ابن زريق البغدادي وهو يتقلى على هذا الفراش حتى فاضت روحه يأساوكمدا وحنينا وأسفا.

والله لقد كادت تفيض روحي أنا أيضا فيكون خبري وخبره واحداً.
صدرت الرواية عن مؤسسة الدوسري للنشر والإبداع، و تقع الرواية في 245 صفحة من القطع المتوسط.

المصدر: ايلاف

قد يعجبك أيضا...
loading...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على ملابسات موت (ابن زريق البغدادي)

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
43205

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

حمل تطبيق طريق الأخبار مجانا
إرسل إلى صديق
المزيد من أخبار الفن والثقافة من شبكة عرب نت 5
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث أخبار الفن والثفاقة
-
-
-
روابط مميزة